skip to content

المغرب

لا توجد رقابة على الإطلاق على الإنترنت فى المغرب، وأعتقد أن محاولات الحجب وهدم المواقع هى نفس المحاولات الفاشلة التي رافقت تحرير وطباعة الصحف، وهى محاولات تراجعت الآن وأنا على يقين من أن حجب المواقع هى محاولة يائسة لإخفاء زرقة السماء.

محمد الأزهري، 63 سنة، مواطن مغربي

رسالة بالبريد الإلكتروني حول أوضاع الإنترنت فى المغرب

• نظرة عامة

تقع المملكة المغربية فى أقصى الغرب من القارة الإفريقية، وتطل شواطئها على المحيط الأطلنطي والبحر المتوسط، الأمر الذي عمق منذ أزمنة طويلة صلاتها بالدول الأوروبية خاصة فرنسا التي احتلتها لفترة زادت عن 44 عاما، وبعد الحصول على الاستقلال عام 1956 عادت الملكية للحكم على يد الملك "محمد الخامس" وبعده "الحسن الثاني" وأخيرا ابنه "محمد السادس" الذي تولى الحكم فى عام 1999.

وبعد صعود الملك الشاب لمقعد الحكم بدأ فى إدخال بعض الإصلاحات السياسية وقام بالإفراج عن آلاف المعتقلين، ومنح تعويضات مالية للأسر التى توفى عائليها فى السجون، وسمح للمعارضة بإعادة مزاولة النشاط (1)، وخلال السنوات الماضية ومع حالة الحراك السياسي شهدت البلاد تطورات ضخمة فى المجالات الاقتصادية وبخاصة فى مجال الاتصالات.

وبشكل عام تعتبر المغرب من الدول الفقيرة نسبيا، ويزيد عدد سكانها عن 31 مليون نسمة، يبلغ متوسط دخل الفرد السنوى نحو 1381 دولار

الاتصال بالانترنت

وفقا لآخر الاحصاءات (2)، ويبلغ عدد الهواتف الثابتة مليون و 300 ألف خط، بينما تزيد عدد الهواتف المحمولة حتى تصل إلى أكثر من 9 ملايين و 300 ألف خط وفقا لآخر الاحصاءات (3)، وقد حققت هذه الخدمة طفرة ضخمة خلال السنوات القليلة الماضية حيث كانت أعداد المشتركين فى هذه الخدمة تقل عن خمسة ملايين مشترك منذ ثلاثة أعوام فقط (4).

وتسيطر شركة "اتصالات المغرب" على المشهد العام لسوق الاتصالات فى المغرب حيث أنها كانت تحتكر تقديم خدمات الهاتف الثابت، بالإضافة لتقديمها خدمات الهاتف المحمول والإنترنت أيضا، وكانت الشركة حكومية بالكامل حتى عام 2000 عندما صدر قرار بخصخصتها لتقوم شركة "فيفاندى اينفرسال" الفرنسية بشراء حصة كبيرة من أسهمها بلغت 35% قبل أن ترتفع النسبة بعد ذلك (5).

ولكن وضع سوق الاتصالات فى المغرب شهد فى عام 2006 انقلابا كبيرا بعد حصول شركة "ميدتيل" على ترخيص لتقديم خدمات الهاتف الثابت وهو ما يعنى دخولها فى مجال تزويد خدمات الإنترنت (6) الذى كانت تحتكره "اتصالات المغرب" رغم وجود عدد من المزودين المستقلين ولكنهم جميعا كانوا يمرون من خلال بوابات الشركة الأم.

عرفت المغرب شبكة الإنترنت فى عام 1995 حيث كان عدد مستخدمين الانترنت قليلاً ولكن الأوضاع تغيرت كثيرا مع تولى الملك "محمد السادس" الحكم حيث أعلن تأييده للوسيط الجديد وأعلن عن بداية عقد تعليمي يستمر حتى عام 2008 تكون جميع المدارس المغربية خلاله قد ارتبطت بشبكة الإنترنت (7) ، ويبدو السبب الأساسى لهذا الإهتمام الرسمى الكبير بشبكة الإنترنت هو المراهنة على استقطاب الاستثمارات الأجنبية فيه وتقدر.بعض الإحصاءات الحاليةعدد مستخدمى الإنترنت فى المغرب بأكثر من مليون و 200 ألف مستخدم، بينما بلغت عدد المواقع المغربية المسجلة على الشبكة أكثر من 10 آلاف موقع (8). إلا أن إحصائيات أخرى تذكر ارقاما أخرى أعلى بكثير حيث يذكر شريف اسكندر ممثل جوجول في المنطقة العربية ان العدد يتجاوز ثلاثة ملايين مستخدم حاليا. (9)

المدونون في المغرب

لم تقتصر الحالة النشطة في الانترنت على الجماعات السياسية الفاعلة وحدها، وإنما تجاوزتها إلى المدونات الشخصية التى تنمو باضطراد على الشبكة وإن كان غالبيتها تنشر باللغة الفرنسية وهى اللغة السائدة بين المثقفين فى المغرب، وقد قامت إحدى المدونات بنشر واقعة فساد حول موظف رسمى كبير فى وزارة الشئون الاقتصادية والعامة، ونشر المدون "رشيد جنكارى" الفواتير والوثائق التى تفضح هذا الفساد وذلك فى مدونته الشخصية الأمر الذى أثار موجة من التفاعلات بدأت بتهديد المدون بالفصل من عمله، ولكن إعادة نشر الموضوع فى أكثر من مدونة وجريدة مكتوبة أدى إلى قيام الوزارة بفصل الموظف الكبير من الوزارة (10).

الحجب والرقابة والمصادرة

تذكر تقارير المنظمات الدولية المهتمة بحقوق الإنسان وكذلك الخبراء والمتخصصين داخل المغرب أن الإنترنت هناك تتمتع بحرية واستقلالية غير متوافرة فى معظم الدول العربية، فلا تمنع الدولة الوصول إلى مواقع بعينها، و لا تراقب محتوى الشبكة (11)، كما أنه لا يشترط الحصول على أى معلومات عن طالب الخدمة من الشركات المزودة وأنه يمكن للمواطن تصفح الإنترنت داخل المغرب فى خصوصية كاملة (12)، ويضيف "كارل ستانزيك" وهو مدير لشركة أخرى من شركات تزويد الإنترنت أنه لا يوجد ما يسمى "تعاقد الاستخدام" بين المزود وطالب الخدمة، كما أن السلطات لا تلقى بالمسئولية على الشركات المزودة فى حالة وجود أى محتوى "غير قانونى" يتم تبادله عبر الشبكة من خلال أجهزة المزود (13).

لذلك تعد المغرب بشكل عام واحدة من أكثر الدول العربية تحررا فيما يتعلق باستخدام شبكة الإنترنت (14) وقد ساهمت هذه الحالة من الحرية فى زيادة التوظيف السياسى للشبكة خاصة فى الأحوال التى لا تصلح فيها وسائل الإعلام التقليدية لأداء هذه المهمة، على سبيل المثال فإن "عبد السلام ياسين" قائد جمعية "العدل والإحسان" وهى منظمة سياسية ذات توجه إسلامى قام بنشر خطاب مفتوح بلغات أوروبية مختلفة حمل عنوان "رسالة إلى من يهمه الأمر" انتقد فيه عهد الملك الحسن الثانى، وتحدث فيه عن إعادة توزيع ثروة الملك الراحل، وجاء النشر عبر شبكة الإنترنت بعد أن قام النظام المغربى بحظر صحيفة مستقلة لأنها نشرته (15)، وذكرت تقارير أصدرتها وزارة الخارجية الأمريكية أن السلطات المغربية قامت بحظر موقع "العدل والإحسان" على الإنترنت عن متصفحيه داخل المغرب (16).

ولكن هذا الحجب غير دائم حيث غيرت الجماعة أكثر من مرة عنوان الموقع الالكتروني وأنه حاليا يمكن تصفحه من داخل المغرب (17). وبالإضافة لموقع الجماعة الرسمى على الانترنت والذى يواجه الحظر أحيانا فهناك العديد من المواقع والمنتديات المتعاطفة مع هذه الجماعة والتى تروج لأفكارها وأخبارها وهى المواقع التى لم ترد أى تقارير عن حظرها أو منعها عن المستخدمين فى المغرب (18).

والاستخدام السياسى النشط للإنترنت فى المغرب من مختلف التيارات استمر فى النمو والإزدهار حيث قام الناشط المغربى فى مجال حقوق الإنسان "مهدى المنجرة" الممنوع من التواجد فى وسائل الإعلام التقليدية بإنشاء موقع خاص به، وبعدها قام بإنشاء "حركة بركة" وهى حركة شبيهة بحركة كفاية المصرية هدفها معارضة الاستبداد واحتكار السلطة (19).

حالة الحرية النسبية التى يعرفها المواطن المغربى عند استخدام الإنترنت لا تعنى على الإطلاق أنه لا توجد خطوط حمراء، ويذكر أحد مدراء شركات تزويد خدمات الإنترنت أن الخطوط الحمراء فى وسائل الإعلام التقليدية والحياة السياسية المغربية يعرفها الجميع وأنها تتناول وضع الملكية فى المغرب ومناقشة الأوضاع حول "الصحراء المغربية" التى تعتبرها المغرب جزءا من الوطن بينما يقاتل النشطاء فيها من أجل الاستقلال الكامل، وأيضا من الخطوط الحمراء المواضيع التى بها إهانة للملك أو الإسلام وهذه الخطوط الحمراء تنتقل بدورها إلى شبكة الإنترنت وعلى شكل رقابة ذاتية من المواطنين الذين لا يتحدثون فيها حتى فى غرف الدردشة أو عبر المنتديات (20).

إلا أن الصحافة المغربية المستقلة قد حققت المزيد من الحريات فى السنوات الأخيرة وتمكنت للمرة الأولى من انتقاد أوضاع الملكية فى المغرب، ومناقشة قضية الصحراء المغربية وهى من الموضوعات التى كانت دوما من المحرم تداولها فى الصحافة، كما رحبت الجماعة الصحفية المغربية بالوعد الذى قطعه "نبيل بن عبد الله" وزير الاتصالات عام 2005 بوضع نهاية لسجن الصحفيين وعقابهم الأمر المتكرر الذى يتم تحت مظلة قانون الصحافة المغربى رغم أن هذا الوعد لم يترجم إلى أى إجراءات فعلية (21).

واعتبر مراقبون أن بداية التضييق على الحريات بشكل عام وعلى شبكة الإنترنت بشكل خاص فى المغرب بدأت منذ صدور قانون مكافحة الإرهاب عام 2003 (22) وهو القانون الذى عارضته معظم جماعات حقوق الإنسان الدولية والمحلية، وتضمن هذا القانون بعض المواد التى تحد من الحرية عبر شبكة الإنترنت، وتحدثت تقارير أخرى عن استخدام أساليب تقنية مثل تصفية المواقع الالكترونية وحجبها مع التأكيد على عدم جدوى هذه الأساليب فى تحجيم حرية الإنترنت (23).

ولكن حالات حجب المواقع الموثقة بدأت فى الظهور اعتبارا من نهاية عام 2005 عندما أصدرت منظمة صحفيون بلا حدود بيانا أدانت فيه قيام السلطات المغربية بحجب العديد من المواقع التابعة لجبهة البوليساريو التى تسعى لاستقلال الصحراء المغربية، واعتبر البيان أن إغلاق المواقع دون محاكمة قضائية عادلة مسألة تدخل ضمن إطار الانتهاك الفاضح لحرية التعبير (24)، ورصد البيان حجب خمسة مواقع على الأقل تابعة للبوليساريو من بينها asro.org و spsrasd.info وهى المواقع التى اعتبرها البيان مواقع معارضة ولكن لا تدعو للعنف (25).

أن السلطات استخدمت تقنية حجب عنوان IP وهى التقنية التى تحجب عددا كبيرا من المواقع الواقعة تحت نفس العنوان الذى ينتمى إليه الموقع المطلوب حجبه، وبالتالى فإن قرار السلطات المغربية بحجب خمسة مواقع أدى فعليا إلى منع الوصول إلى 2287 نطاقا مختلفا (26).

وبعد هذه الخطوة بأيام قامت السلطات المغربية فى 20 ديسمبر 2005 بحجب موقع anonymizer.com وهو موقع أمريكى يسمح لمستخدمى الإنترنت بتجاوز الحظر المفروض على بعض المواقع (27) وجاءت هذه الخطوة لمنع المستخدمين داخل المغرب من تجاوز الحظر الأصلي الذى فرضته السلطات على مواقع البوليساريو، واعتبرت تقارير صحفية أن ما حدث فى هذا السياق هو نوع من الحرب الإعلامية بين الحكومة المغربية وجبهة البوليساريو (28).

ورغم التراجعات الأخيرة فى حرية الإنترنت، وانتباه الدولة لبعض المواقع المعارضة عبر شبكة الإنترنت إلا أن الوضع فى مجمله أفضل حالا بكثير من معظم الدول العربية.

مقاهى الانترنت

تعتبر مقاهى الإنترنت فى المغرب جزءا أصيلا من إطار تعامل المواطن المغربى مع الشبكة،وقد عرفت هذه الظاهرة الجديدة نجاحها الكبير فى المغرب بسبب افتقاد معظم المنازل لأجهزة الكمبيوتر وتوصيلات الإنترنت، وأنه على الرغم من زيادة عدد المنازل المتصلة بالشبكة فإن مقاهي الإنترنت تظل محورا لجذب الشباب (29).

وقد ظهر أول مقهى للإنترنت فى مدينة "فاس" داخل فندق شيراتون وذلك فى عام 1998 وبلغت تكلفة الساعة 50 درهما قبل أن تبدأ هذه المقاهى فى الانتشار فى كل المدن الكبيرة والصغيرة على حد سواء لتنخفض أسعار الاستخدام والتى تتراوح حاليا بين 4-8 دراهم للساعة (30)،(أقل من دولار) وتقدر بعض التقارير غير الرسمية عدد مقاهى الإنترنت فى المغرب حاليا بأنها أكثر من 1500 مقهى (31) بينما تقدرها تقارير أخرى بأنها تجاوزت 2500 مقهى (32) تجتذب كل يوم مئات المستخدمين الجدد.

و تساعد مقاهى الإنترنت الكثير من الشباب على تخطى عقبة الفقر والأمية وتبعدهم عن الإنحراف، وأنها تساهم فى تقليص نسب البطالة المتفشية فى المجتمع المغربى بشكل كبير (33)، وقدر البعض عدد العاملين فى هذه المقاهى بنحو 5 آلاف شاب بينهم خريجو جامعات أو طلبة لا تؤمن لهم المقاهى راتبا متميزا ولكن على الأقل توفر دخلا يساهم فى نفقات معيشتهم (34).

لا توجد قيود رسمية صارمة خاصة بتراخيص مقاهى الإنترنت حيث ينص القانون على أنه يجوز لكل شخص ذاتى أو معنوى أن يتقدم بطلب لتقديم خدمات الإنترنت وذلك للوكالة الوطنية لتقنين المواصلات، ولا يحتاج الأمر إلا لبعض الإجراءات الورقية اللازمة للأنشطة التجارية بشكل عام (35)، وفى نفس الوقت فإن الشروط تقول أنه إذا اتضح من التصريح السابق أن مضمون الخدمة يمس بالأمن أو النظام العام أو يتنافى مع الأخلاق والعادات الحميدة فإنه يحق للوكالة الوطنية لتقنين المواصلات أن تعترض على تقديم هذه الخدمة وذلك خلال فترة شهرين تبدأ من تاريخ الإيداع المثبت بإشعار تسلم التصريح (36)، ويستمر التصريح بتقديم الخدمة لمدة عام ويتم تجديده سنويا (37).

وتؤكد مختلف المصادر أن مقاهى الإنترنت فى المغرب تؤمن حرية كاملة لزبائنها فى التعامل مع شبكة الإنترنت، ويرصد أحد المواطنين عدم وجود أى قيود على المقاهى وأن عددها فى تزايد دائم بالرغم من حرمان كثير من القرى منها لعدم توافرها فى الأماكن النائية (38)، بينما يقول مواطن آخر أنه يمكن تصفح جميع المواقع بحرية كاملة بما فى ذلك المواقع الإباحية رغم محاولات بعض الجهات الدينية الضغط على السلطات لحجب مثل هذه المواقع (39)، ومع ذلك يرصد مواطن آخر أن حاكم المدينة التى يقطن بها اتصل بمالكى مقاهى الإنترنت فى هذه المدينة الصغيرة وحذرهم من قبول زبائن ينتمون لجمعية "العدل والإحسان" الإسلامية المحظورة، واعتبر المواطن أن هذا التصرف سابقة خطيرة فى المغرب (40).

وترصد منظمة "هيومان رايتس وتش" إحدى الحالات النادرة فى الرقابة على مقاهى الإنترنت فى المغرب حيث أكد لهم أحد ملاك هذه المقاهى أنه تلقى تحذيرا فى فبراير 1997 من عناصر الشرطة المحلية من وجود حظر على استخدام برنامج كمبيوتر جغرافى يحمل اسم 3D Atlas يمنع عرضه أو تشغيله فى مقاهى الإنترنت، وعلى الرغم من عدم توضيح سبب منع البرنامج إلا أنه فهم أن هذا البرنامج يحتوى معلومات عن الجمهورية الصحراوية ترى السلطات أنها معلومات خاطئة (41).

ورغم عدم اتخاذ الدولة أى إجراءات رسمية لتحجيم إمكانية الدخول إلى كل أنواع المواقع إلا أن هذه الدعوات تتردد بين حين وآخر سواء على المستوى الشعبى أو على مستوى الصحافة حيث انتهى تقرير صحفى عن الانترنت فى المغرب بالقول أنه لم تقدم حتى كتابة هذه السطور أية سياسات توجيهية أو مبادرة لمراقبة ولوج عالم الإنترنت، أمام انفتاحه الكلي على هذا العالم (42).

------------------------------------
1-شريف منصور، التقرير السنوى للمجتمع المدنى والتحول الديمقراطى فى الوطن العربى، 2004، إصدارات مركز بن خلدون.
2-المغرب، بيانات أساسية، الاتحاد الدولى للاتصالات، المكتب الاقليمى العربى، http://www.ituarabic.org/arab_country_report.asp?arab_country_code=20 (زيارة 28/6/2006).
3-المصدر السابق.
4-طلحة جبريل، اتصالات المغرب تعتزم إطلاق خدمات جديدة، نقلا عن جريدة الشرق الأوسط، http://doc.abhatoo.net.ma/article.php3?id_article=288 (زيارة 15/8/2006).
5-منصف السليمى، 66 مليون دولار خسائر المغرب من قرصنة الاتصالات سنويا، نقلا عن جريدة الشرق الأوسط، http://doc.abhatoo.net.ma/article.php3?id_article=286 (زيارة 23/7/2006).
6-برحو بوزبانى، ارتفاع رقم معاملات اتصالات المغرب، جريدة المغربية، 26/7/2006، http://www.almaghribia.ma/Paper/Article.asp?idr=11&idrs=11&id=23814 (زيارة 2/8/2006).
7-إنيس براونة، مقاهي الأنترنيت... محطات للرحلة الى خارج التقاليد، موقع مشروع ثروة، http://arabic.tharwaproject.com/node/929 (زيارة 12/4/2006).
8-المغرب، بيانات أساسية، الاتحاد الدولى للاتصالات، المكتب الاقليمى العربى، سبق ذكره.
9-جريدة الوطن السعودية في 25نوفمبر 2006 http://www.alwatan.com.sa/daily/2006-11- .25/economy/economy04.htm زيارة 25نوفمبر 2006.
10-م.س. احجيوج، سلطة التدوين، http://www.mshjiouij.com/oldblog/2006/04/14/247 (زيارة 23/4/2006).
11-Human Rights Watch, the Internet in the mideast and North Africa سبق ذكره.
12-المصدر السابق.
13-المصدر السابق.
14-Africa ICT Policy Monitor, Internet censorship report 2003: Morocco http://africa.rights.apc.org/index.shtml?apc=s21807e_1&x=28046 (زيارة 2/6/2006).
15-محمد إباهرين، الانترنت تقضى على الرقابة، نشرة الاصلاح العربى، سبق ذكره.
16-Africa ICT Policy Monitor, Internet censorship report 2003: Morocco ، سبق ذكره.
17-قاسم، 21 سنة، مواطن مغربى، رسالة بالبريد الالكترونى للشبكة العربية لحقوق الإنسان ردا على أسئلة البحث.
18-على سبيل المثال يمكن زيارة منتدى ترانيم الإسلامى المغربى، http://www.taranime.com .
19-محمد إباهرين، الانترنت تقضى على الرقابة، نشرة الاصلاح العربى، سبق ذكره.
20-Human Rights Watch, the Internet in the mideast and North Africa سبق ذكره.
21-CPJ, Attacks on the press 2005, P202
22-Africa ICT Policy Monitor, Internet censorship report 2003: Morocco ، سبق ذكره.
23-محمد إباهرين، الانترنت تقضى على الرقابة، نشرة الاصلاح العربى، سبق ذكره.
24-Reporters Without Borders, Access to Sahrawi sites blocked within Morocco , http://www.rsf.org/article.php3?id_article=15809 (زيارة 22/7/2006).
25-المصدر السابق.
26-Internet Censorship Explorer, Internet Filtering in Morocco , http://ice.citizenlab.org/?p=165 (زيارة 2/8/2006).
27-Reporters Without Borders, Access to Sahrawi sites blocked within Morocco سبق ذكره.
28-محمد بوخراز، حرب إنترنت بين المغرب والبوليساريو، جريدة الشرق الأوسط، http://www.asharqalawsat.com/details.asp?section=4&issue=9859&article=33... (زيارة 12/8/2006).
29-إنيس براونة، مقاهي الأنترنيت... محطات للرحلة الى خارج التقاليد، موقع مشروع ثروة، سبق ذكره.
30-المصدر السابق.
31-محمد إباهرين، الانترنت تقضى على الرقابة، نشرة الاصلاح العربى، سبق ذكره.
32-الأمين الأندلسى، مقاهى الانترنت تكافح البطالة بالمغرب، اسلام أون لاين، http://www.islamonline.net/Arabic/news/2005-06/30/article11.shtml (زيارة 16/8/2006).
33-المصدر السابق.
34-الأمين الأندلسى، مقاهى الانترنت تكافح البطالة بالمغرب، اسلام أون لاين، سبق ذكره.
35-التصريح بفتح نوادى الانترنت، الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات، http://www.anrt.net.ma/arb/content/main.php?id_page=4&id_sous_page=2&Ref... (زيارة 13/7/2006).
36-المصدر السابق.
37-اجراءات التصريح بفتح نوادى الإنترنت، الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات، http://www.anrt.net.ma/arb/content/main.php?id_page=4&id_sous_page=4&Ref... (زيارة 13/7/2006).
38-عبد الرحمن، 37 عاما، مواطن مغربى، رسالة بالبريد الالكترونى للشبكة العربية لحقوق الإنسان ردا على أسئلة البحث.
39-محمد الأزهرى، 63 عاما، مواطن مغربى، رسالة بالبريد الالكترونى للشبكة العربية لحقوق الإنسان ردا على أسئلة البحث.
40-قاسم، 21 سنة، مواطن مغربى، رسالة بالبريد الالكترونى للشبكة العربية لحقوق الإنسان ردا على أسئلة البحث.
41-Human Rights Watch, the Internet in the mideast and North Africa سبق ذكره.
42-لها أون لاين، الشباب المغربي والإنترنت.. برامج دعوية وإدمان وإباحية، http://www.lahaonline.com/index.php?option=content&id=9239&task=view&sec... (زيارة 2/9/2005).