skip to content

صحفيو الإنترنت .. اعتقال دوت كوم

11/02/2009
45% من الإعلاميين المعتقلين في العالم مدونون وصحفيو إنترنت
الصين وكوبا وبورما وإريتريا أوزباكستان أكثر الدول التي تسجن الصحفيين
وتحت عنوان «صحفيو الإنترنت السجناء الآن أصبحوا أكثرمن الصحفيين في وسائل الإعلام الأخري» كشف التقرير أن 45% من جميع الإعلاميين السجناء في العالم من المدونين وصحفيي الإنترنت حيث سجن أكثر من 125 صحفيا خلال 2008 واحتفظت الصين بالصدارة كأسوأ الدول التي تسجن الصحفيين تليها كوبا، بورما، اريتريا، أوزباكستان، وكل من هذه الدول دأبت علي تصدر أسوأ الدول التي تسجن الصحفيين.
ويمثل صحفيو الصحف والإنترنت والمصورون ثاني أكبر فئة مهانة بعدد 53 حالة عام 2008 في السجن.
وأضاف التقرير أن الزيادة في حالات سجن الصحفيين الذين يعملون علي الانترنت وافقها ارتفاع معدلات سجن الصحفيين المستقلين فالـ 45 صحفيا المسجونين كلهم مستقلون يعملون لحسابهم الخاص، وغالباً لا يملكون الموارد القانونية أو السياسية أو العلاقات التي قد تساعدهم في الحصول علي حريتهم، وقد ارتفع عدد السجناء من الصحفيين المستقلين إلي أكثر من 40% خلال العامين الماضيين.
الادعاءات بالعداء للدولة سواء بالتخريب وإفشاء أسرارها والعمل ضد المصالح الوطنية هي الاتهامات الأكثر شيوعاً التي تستخدم لسجن الصحفيين، وقد وجدت لجنة حماية الصحفيين نحو 59% من الصحفيين سجنوا بهذه التهم، كذلك يوجد 13% من الصحفيين لم يواجهوا أي تهمة رسمية علي الإطلاق، وهو تكتيك تستخدمه بلدان مثل إسرائيل، إيران، الولايات المتحدة، كما يوجد مالا يقل عن 16 صحفيا محتجزين في أماكن سرية ومن بين هؤلاء، الصحفي الغامبي «ابريمامانة» والذي لا يزال مكان وجوده ووضعه القانوني وحالته الصحية أموراً سرية منذ اعتقاله عام 2006. وأضاف التقرير أن 24 من بين 28 صحفيا سجينا يكتبون علي الإنترنت في الصين، وكوبا، هي الدولة رقم 2 التي تسجن الصحفيين، التي احتجزت 21 صحفيا حتي ديسمبر الماضي. وتأتي بورما في المركز الثالث باحتجازها 14 صحفيا، تليها إريتريا التي تسجن الصحفيين برصيد 13 صحفي في السجن، ثم أوزباكستان التي تسجن 6 صحفيين رهن الاحتجاز.
وأورد التقرير أن 11% من حالات الحبس استخدمت فيها الحكومات مجموعة اتهامات لا علاقة لها بممارسة الصحافة، انتقاماً من الكتاب المعارضين وتباينت ما بين حيازة المخدرات وانتهاك النظام، وانتهاك قواعد الرقابة بنسبة 10% ونحو 7% بتهمة التشهير الجنائي، و4% بتهمة الإهانة العرقية أو الدينية. وتعكس حصيلة عام 2008 للمرة الثانية علي التوالي انخفاضاً في إجمالي الصحفيين السجناء، ومع ذلك فإن الرقم عام 2008، يتوافق مع نفس العدد عام 2000 وتبين بحوث لجنة حماية الصحفيين أن معدلات سجن الصحفيين ارتفعت بعد عام 2001 بعد فرض قوانين الأمن القومي أعقاب هجمات 11 سبتمبر في الولايات المتحدة، حيث وقفت أعداد الصحفيين السجناء سنوياً عند متوسط 128 صحفياً
المصــــــــدر: موقع جريدة البديل
التاريــــــخ:11\2\2009
تاريخ زيارة الموقع:15\6\2009
ويمكنك تصفحه من خلال:
http://www.elbadeel.net/index.php?option=com_content&task=view&id=45312&...