skip to content

قبل أن تقرأ

عن هذه الدراسة :
تسعى هذه الدراسة الاستطلاعية للتعرف على صورة العلاقة بين الانترنت وحقوق الإنسان أو بمعنى أدق كيف تتعامل المواقع الإعلامية الكبرى على الانترنت مع حقوق الإنسان .
و ذلك عبر محاولة الإجابة على سؤالين :
الأول : ما هو موقع ثقافة وحركة حقوق الإنسان في خطاب المؤسسات الإعلامية الكبرى على الانترنت ؟
الثاني : مدى وكيفية استخدام حركة حقوق الإنسان ومؤسساتها المختلفة لشبكة الانترنت لخدمة أهدافها ، بما تتيحه من إمكانيات هائلة في مختلف النواحي؟
و نحن نقتصر هنا على المواقع الإعلامية العربية وكذلك المؤسسات الحقوقية العربية ، عبر اختيار مواقع إعلامية ومؤسسات حقوقية محددة .

أهمية هذه الدراسة:
تمثل الدراسة أهمية لإسهامها في الجوانب التالية :-
1- توفير رؤية موضوعية لقياس درجة العلاقة بين الانترنت وحقوق الإنسان وذلك نظراً لعدم وجود دراسة عربية سابقة – فيما نعلم – ولا تخفي الأهمية التي تترتب على توفير دراسة في الخطاب الإعلامي على شبكة الانترنت وعلاقته بحقوق الإنسان .
فالعلاقة بين الانترنت وحقوق الإنسان هي علاقة بين متغيرين كلاهما عالمي التوجه وكسر كل الحدود الطبيعية والمصطنعة وأقام عوضا عنها جسر للتواصل بين البشر بصرف النظر عن اللون أو الدين أو الجنس وكل منهما يؤثر ويتأثر بالأخر , وهى علاوة على ذلك درب لم يسلكه الكثير فهي مادة غنية للبحث وخاصة في علاقة مجموعة من المواقع الناطقة بالعربية في علاقتها بحقوق الإنسان ليتم الاستعانة بها من الإعلاميين ومنظمات حقوق الإنسان عند التحرير أو النشر كما يتم الاستعانة بها عند بناء منظمات حقوق الإنسان وطبيعة النشر الالكتروني وهو دور مهم في المجتمع، وصولاً لتصبح المواثيق والاتفاقيات الدولية تحكم العلاقات بين الفرد والجماعة .
2 – توفر رؤية لمدى وعى المحررين والمواقع التي يستقى منها متصفح الانترنت معلوماته بالقانون الدولي وحقوق الإنسان .
3 – توفر رؤية لمدى تأثير الإعلان والدعاية أو بشكل عام تأثير التمويل على موقف المواقع من حقوق الإنسان .
4 - توفر رؤية لمدى تأثير المعتقدات الدينية والأيديولوجية على حقوق الإنسان .
5 – توفر رؤية لمدى التأثير السياسي على الرسالة الإعلامية فيما يتعلق بحقوق الإنسان .
6 – توفر رؤية لمدى العلاقة بين الرسالة الإعلامية والثقافة السائدة اجتماعيا ومدى قدرة المواقع على تطويرها .
7 – توفر رؤية لأهم وسائل الانترنت الفعالة في زيادة الجماهيرية
8- يمكن أن تساعد هذه الدراسة في نشر ثقافة حقوق الإنسان ومراعاة معايرها في الخطاب الإعلامي .

عينة الدراسة :
1 – المواقع الإعلامية :
تم اختيار ثمانية مواقع إعلامية عربية من المواقع الأهم على شبكة الانترنت و ذات تأثير واسع في متصفح الانترنت باللغة العربية وتم مراعاة التنوع لتشمل مواقع تهدف إلى الربح وأخرى أيدلوجية ومواقع تدعمها مؤسسات كبرى مثل مواقع المحطات الفضائية.
كما تم الاختيار ليشمل طيف واسع من الخطاب الإعلامي في المنطقة ولمواقع يتم تحريرها فى عديد من الدول سواء في المنطقة العربية او خارجها.
وقد أخذنا في الاعتبار أيضا أن يكون هناك توازنا واتساقا بين المواقع "عينة الدراسة" بحيث تشمل موقعين تابعين لمحطات فضائية ، وموقعين ذوي خلفية أيدلوجية "دينية"و دعائية، وأربعة مواقع يعد كل منها مؤسسة إعلامية متكاملة وموجهه للجمهور العربي عامة.

وهذه المواقع هي:
الجزيرة نت: www.aljazeera.net
العربية نت : www.alarabiya.net
إسلام أون لاين : http://www.islamonline.net
الأقباط متحدون: www.copts-united.com
ميدل إيست أونلاين : www.middle-east-online.com
نســــــــــــــــيج : http://www.naseej.com
إيلاف :www.elaph.com
محيط : http://us.moheet.com

2 – المنظمات الحقوقية:
تم اختيار 8 منظمات حقوقية متنوعة من حيث الموقع الجغرافي والنشاط الذي تعمل فيه ،بحيث شمل الموقع الجغرافي مؤسسات تعمل باليمن ، تونس ، الأردن ، باريس و مصر.
ومن حيث النشاط فكانت مؤسسات تعمل بالبيئة ، المرأة ، حرية التعبير ، المساعدة القانونية ، العنف والتعذيب . فضلا عن تباين واختلاف مواقف هذه المؤسسات في التعامل مع الانترنت ن سواء التي لها مواقع واسعة الانتشار ، أو مواقع بسيطة ، وصولا لمؤسسات ليس لها مواقع أصلا.
وهذه المؤسسات هي :
1- أمان –المركز العربي للمصادر والمعلومات حول العنف ضد المرأة ، الأردن. www.amanjordan.org
2- مركز النديم للعلاج والتأهيل النفسي لضحايا العنف ، مصر ، لا موقع له.
3- هود-الهيئة الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات، اليمن www.hoodonline.org
4- مركز حابى للحقوق البيئية ، مصر. www.hcer.org
5- جمعية المساعدة القانونية لحقوق الإنسان ، مصر. www.ahrla.org
6- اللجنة العربية لحقوق الإنسان ، باريس . www.achr.nu
7- جمعية التنمية الصحية و البيئية ، مصر www.ahedegypt.org
8- المرصد الوطني لحرية الصحافة و النشر والإبداع ، تونس www.observatoire-olpec.org

3 - الحقوق الأساسية التي تناولتها الدراسة.
في الجزء الخاص بطريقة تناول حقوق الإنسان في المواقع الإعلامية على الانترنت ، ورغم أن الهدف من هذه الدراسة هو التعرف على موقع حقوق الإنسان بشكل عام في خطاب المواقع الإعلامية ، فقد رأينا لمزيد التحديد وحتى يتوفر لنا أداة ملموسة للقياس ، أن نختار بعض الحقوق المحددة نقيس عليها موقف هذه المؤسسات الإعلامية من هذه الحقوق ، كجزء من منظومة حقوق الإنسان بشكل عام.
وقد تم اختيار أربعة من الحقوق الهامة و ذات الحساسية في تناولها في المنطقة العربية ، لنستخدمها كمقياس محدد ، وهذه الحقوق هي:
أ‌- حقوق المرأة.
ب‌- حقوق الأقليات والتسامح مع الأخر.
ت‌- حقوق اللاجئين.
ث‌- حرمة الحياة الخاصة.

4- حجم العينة:
راعينا أن تكون العينة هي المادة الإعلامية التي أصدرتها المواقع خلال عام2006 والتي تتعلق بمكانة حقوق الإنسان وهى عينه كبيرة نسبيا يتحقق فيها الثبات ، ولأنها فترة سابقة فهي توفر عنصر استقرار النتائج .
و بلغ إجمالي عناوين الموضوعات التي أجري التحليل عليها بالنسبة للمواقع الإعلامية الثمانية نحو 5684 موضوع "عنوان" منشور في هذه المواقع سواء خلال عام 2006 أو خلال شهر التتبع بعد عقد ورشة العمل التي نظمتها الشبكة العربية وشارك فيها مسئولي هذه المواقع مع العديد من الخبراء الإعلاميين والحقوقيين.

كيف تمت هذه الدراسة
منهج الدراسة:
الدراسة الحالية هي دراسة استطلاعية. و قد اختيرت عينات من المواقع الإعلامية الكبرى على الانترنت ذات التأثير على الجمهور وبعض منظمات حقوق الإنسان ذات التواجد والتأثير في الخطاب الحقوقي في المنطقة العربية التي تحقق أهداف الدراسة.

الأدوات :
تم استخدام العديد من الأدوات في هذه الدراسة مثل:

الرجوع إلى المواثيق الدولية لحقوق الإنسان لاستخراج العديد من المفاهيم الإجرائية"الكلمات ألمفتاحيه " وتعريف موحد للحقوق.

استخراج قائمة بأسماء وأحداث تتعلق بالحقوق الأربعة موضع البحث خلال عام 2006

استخدام محركات البحث في المواقع التي تقدم هذه الخدمة.

استخدام محركات البحث الكبرى " مثل جوجول وياهو " وتقنيات البحث الدقيق والمتقدم بهما.

استخدام خدمة الأرشيف في المواقع التي تقدمها.

عقد ورشة عمل "شارك فيها 6 من مسئولي المواقع الإعلامية محل البحث و8 من مسئولي المؤسسات الحقوقية محل البحث و 9 خبراء حقوقيين وإعلاميين و عرضت بالورشة ورقة قدمها مسئولي موقع نسيج لتعذر حضورهم ، وغاب عنها أي من مسئولي موقع إيلاف رغم قبولهم الدعوة ، فضلا عن فريق البحث الرئيسي بالشبكة العربية والمدير التنفيذي ومديرة البرامج" ، حيث تم النقاش على النتائج الأولية التي توصل إليها فريق البحث خلال عملهم بدءا من بداية ديسمبر 2006 وحتى بداية ابريل 2007م.

دراسة تتبعيه للمواقع محل الدراسة لمدة شهر عقب انتهاء ورشة العمل "من 21 ابريل – 21 مايو 2007م.

دراسة حالة عن كيفية معالجة المادة الإعلامية في المواقع المختارة لبعض القضايا التي تتعلق بالحقوق الأربعة محل اهتمام هذه الدراسة ومن هذه القضايا : جرائم الشرف , تصريحات البابا و الرسوم المسيئة , البهائيين وفتوى الترابي حول زواج المسلمة بالكتابي ، وحادثة مقتل عشرات اللاجئين السودانيين في القاهرة.

استخدام بعض الكتب والمراجع المتاحة والتي تناولت أو اقتربت من موضوع الدراسة.

المشاكل التي صادفتنا أثناء إجراء هذه الدراسة
لم تكن عملية تحليل الخطاب والرصد التي تمت عملية سهلة على الإطلاق ، فبدءا من غياب المراجع او الدراسات الجادة التي يمكن الاعتماد عليها ، وكم الأسئلة التي كان ينبغي الإجابة عليها ، مثل:

أ‌- حجم المادة الذي يمكن أن يمنح المصداقية للدراسة؟
ب‌- لماذا هذه المواقع الإعلامية أو هذه المؤسسات الحقوقية تحديدا؟
ت‌- هل نستهدف تقييم أو محاكمة هذه المواقع أو هذه المؤسسات ؟ أم نستهدف تقديم تحليل يفيد العاملين بهذه المواقع وتلك المؤسسات؟
ث‌- هل نبحث عن تجاوزات هذه المواقع أم نحاول رصد ما تنشره؟
ج‌- هل يجوز لنا نقد او توجيه اللوم لهذه المواقع الإعلامية باعتبار أن هدفها هو الخبر الصحفي وليس تكريس مفاهيم حقوق الإنسان؟
ح‌- ما هو معيار ضم موضوع او استبعاده لعينة البحث؟
هذه عينة من أسئلة طرحناها على أنفسنا أو طرحت علينا ، كبداية لتوجيه سهام النقد لما قد تسفر عنه هذه الدراسة من نتائج.

وبالإضافة إلي ذلك فقد كانت هناك العديد من المشكلات الإجرائية والتقنية التي صادفتنا مثل :

أ- مشكلة اللهجات المختلفة ، ففي بعض المواقع تطلق علي " حقوق المرأة " مصطلح " الحركة النسوية" , كلمة " قاضية " تستخدم لتدل على " الضربة القاضية " , وكلمة " تدمير المساكن " لا تظهر نتائج في بعض المواقع ولكن عند البحث عن كلمة " هدم منازل " حصلنا على نتائج
ب - التشبيهات والبلاغة في اللغة العربية فكلمة " اغتصاب " جاءت كتعبير عن الأرض المغتصبة , كلمة الخلع جاءت كتشبيه بليغ بمعنى الإقصاء السياسي
ج - الكلمات الأكثر شيوعا في مجال حقوق الإنسان مثل ناشطة تستخدم في مواقع للتعبير عن خلايا ناشطة أو مجموعات نشطة
د - علامات التشكيل في اللغة فكلمة مطٌلقات بتشديد الطاء ظهرت بمعنى المطلقات " من المطلق "
هـ غياب محركات البحث عن بعض المواقع محل الدراسة وعدم فعالية بعضها ببعض المواقع الأخرى ، مما جعلنا نلجأ كثيرا لمحركات البحث الخارجية الكبرى رغم علمنا بما تفرضه علينا حسابات هذه المحركات.
و- هل تدخل التعليقات المدرجة من قبل القراء على الموضوعات في المواقع الإعلامية ضمن عينة البحث .
ز- ملفات الصوت والصورة ، وكيفية التعامل معها .