skip to content

تاريخ مايكروسوفت مع المصادر المفتوحة

مايكروسوفت أصبحت صديقة للمصادر المفتوحة؟ لم يكن هذا هو دائما حال مايكروسوفت حيث قللت مايكروسوفت طوال سنين من قوة لينوكس والمصادر المفتوحة بل وإعتبرت الشركة في أحد الاحيان لينوكس بمثابة سرطان الحقوق الفكرية؟ نقدم لكم اليوم وقفات تاريخية سريعة من تاريخ مايكروسوفت والمصادر المفتوحة.

1998 تم تسربت مجموعة من المستندات السرية لمايكروسوفت تبين فيها مخططاتها فيما يتعلق بالبرامج الحرة والمفتوحة ونظام تشغيل لينوكس والتي كانت باختصار هجوماً على لينوكس بالتحديد والبرامج الحرة بشكل عام : http://en.wikipedia.org/wiki/Microsoft_Halloween_documents_leak

2001 بيل جيتس قال: “نحن نرى لينوكس على أنه منافس في سوق الطلبة والهواة ، لكني فعلاً لا أظن أننا سنراها في السوق التجارية بأي شكل ملحوظ” ، كما وصف ستيف بالمر لينوكس بـ “سرطان يدمج نفسه في منطق الحقوق الفكرية لكل شيء يلمسه.”

2003 قال ستيف بالمر: “لينوكس لن يختفي ، لينوكس منافس فعلي ، سنكون على مستوى التحدي”

ومنذ عام 2005 بدأت مايكروسوفت تغيير توجهها فقد تواصلت مع إريك رايموند سائلةً إياه عن رغبته في الحصول على منصب في شركة مايكروسوفت على الرغم من أنه أحد أكبر مبرمجي وكتاب المجتمع الحر والمدافع عنها باستمرار وهو الذي نشر مستندات مايكروسوفت السرية التي هاجمت لينوكس والمجتمع الحر ورد عليها.

وفي العام 2006 فتحت مايكروسوفت منفذ 25 والذي يوصف بأنه منفذ للمجتمع الحر ، وكذلك افتتحت موقع Codeplex لاستضافة المشاريع المفتوحة المصدر التي لطالما كانت ضدها.
كما أنها دخلت في شراكة تجارية وتقنية مع شركة نوفل للعمل على أن تسهل للشركات تشغيل وإدارة لينوكس ووندوز معاً في بيئة عمل واحدة

ثم في العام 2008 تقوم مايكروسوفت باستثمار 100 ألف دولار في مؤسسة أباتشي لتصبح مع ياهو وجوجل من الرعاة الأساسيين في الشركة كما قامت بأول مشاركة برمجية للغة PHP المفتوحة المصدر

والآن في العام 2009 تقوم مايكروسوفت بمشاركة كود برمجي لنظام تشغيل لينوكس وتحت رخصة GPL

كان بيل جيتس يقول في البداية أنه ضد إعلان المصادر ثم قال أنه مع المصادر المفتوحة لكنه ضد GPL والآن ماذا؟ هل من المعقول أن يكون لينوكس الذي كان محط استهزاء الشركة قد أجبرها على أن ترضخ وتتنازل لهذه الدرجة؟
المصــــــــــــدر: http://www.tech-wd.com
التاريـــــــــــخ:21\7\2009
تاريخ زيارة الموقع23\8\2009
ويمكنك تصفحه من خلال:
http://www.teedoz.com/2009/%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE-%D9%85%D8%A7%D...