skip to content

أولا: المواقع الإعلامية الجزيرة نت: www.aljazeera.net

1. الجزيرة نت صورة عامة :

أ‌- أهمية الجزيرة نت :-
يعتبر موقع الجزيرة من أشهر المواقع الإخبارية العربية على شبكة الانترنت وقد تم افتتاحه في شهر يناير من عام 2001،ومنذ ذلك الحين يكتسب العديد من الزائرين والمتابعين له و يقفز عدد الزائرين بشكل ضخم في حالة الحروب والأزمات السياسية في المنطقة العربية ،والصيغة العربية الجديدة للجزيرة نت التي تم إطلاقها منتصف شهر سبتمبر 2004 ساهمت في زيادة عدد الزائرين حيث صمم الموقع ليصبح شبكة مواقع توفر للزوار أربعة روافد للمعرفة هي:
الأخبار , المعرفة , الأعمال, الفضائية "الموقع الخاص بعرض ما تبثه قناة الجزيرة، ويحتفظ بسجلات كاملة لما تنتجه القناة في قاعدة بيانات ضخمة يتم توفيرها للزوار "
بينما يخلو الموقع من أي باب ثابت لحقوق الإنسان
ويعتمد الموقع في الحصول على المعلومات على تقارير مراسلي الجزيرة نت وقناة الجزيرة ووكالات الأنباء العربية والدولية و المراجع والموسوعات العامة والمتخصصة .

ب‌- جمهور الجزيرة نت :-
يقدم الجزيرة نت نفسه للجمهور بأنه موقع يخاطب الجمهور العربي بتنوعه الفكري والثقافي وتعدده العقائدي والسياسي من صناع القرار والشباب والطلاب من خلال رؤية تتسم بالمعالجة الإعلامية والمعلوماتية المتوازنة الملتزمة بالدقة والموضوعية والحياد والمراعية لتحقيق الانسجام مع الجمهور العربي ومكوناته الحضارية والاجتماعية والثقافية.

ت‌- وسائل الترويج فى الجزيرة نت :-
يقدم الموقع العديد من الخدمات لزواره منها :-

عرض النص الكامل لبرامج قناة الجزيرة الفضائية (مكتوباً) مع تسجيل صوتي لها خلال 36 ساعة من البث علي القناة الفضائية مما يتيح لجمهور الموقع الحصول علي نسخة وورد من البرنامج التليفزيوني

المشاركة المباشرة في البرامج أثناء البث الحي.

النص الكامل لأكثر من (1500) حلقة مع تسجيلاتها الصوتية وتوفير المعلومات الأساسية للبرامج وحلقاتها ومقدميها.
كما يعتمد على الأساليب التفاعلية مع الجمهور من خلال :-
– استطلاعات الرأي فقد تم عمل 654 تصويتاً, وأكثر من 129 ألف مشاركة في منتديات الموقع.
- أكثر من 70 ألف مشاركة مباشرة في برامج القناة الحية.
- يقدم الموقع خدمة أخر الإخبار ( RSS)
ث‌- ميثاق الشرف للجزيرة نت :-
لكون الموقع يعتمد بشكل كبير على قناة الجزيرة الفضائية التي أصدرت عام 2004 ميثاق شرف خاص بها فإننا أخذناه مرجعا لموقع الجزيرة نت كما يتخذ الموقع نفس شعار القناة وهو "الرأي والرأي الآخر".
وينص ميثاق الشرف في المواد 4، 5 ،6 ،9على
المادة (4) احترام خصوصيات الأفراد والذوق العام .
المادة (5) تقديم وجهات النظر والآراء المختلفة دون محاباة أو انحياز لأي منها.
المادة (6) التعامل الموضوعي مع التنوع الذي يميز المجتمعات البشرية بكل ما فيها من أعراق وثقافات ومعتقدات وما تنطوي عليه من قيم وخصوصيات ذاتية لتقديم انعكاس أمين وغير منحاز عنها
المادة (9) وجوب التمييز بين مادة الخبر والتحليل والتعليق لتجنب الوقوع في فخ الدعاية والتكهن.
ويخلو الميثاق أي التزام صريح باحترام العهود والمواثيق الدولية وان كان ما نصت علية المواد 4, 5 , 6 , 9 يحملان ضمنا التوافق مع قيم حقوق الإنسان .

ج‌- البحث الداخلي في الجزيرة نت :-
هناك دائما صفحة رئيسة يبدأ البحث فيها عما نريد .
تقدم الصفحة الرئيسية للجزيرة نت خياران أحدهما هو خريطة الموقع التي تحدد طرقاً مباشرة لموضوعات ومجالات بعينها والأخر هو البحث اللفظي المباشر في كل أو جزء من محتويات الموقع.
إذا حاولنا تجربة الخيار الأول ستكون النتيجة أن حقوق الإنسان ليست موضوعاً أو مجالاً من الموضوعات أو المجالات التي تحظى بطرق مباشرة للوصول إليها؛ وبالتالي فهي من حيث الاهتمام لا تقع ضمن بنود القوائم القصيرة التي ينشغل بها الموقع؛ وأن الإصرار على أن نتابع هذا الخيار البحثي سيحرمنا من التمتع بالمزايا الفريدة التي يتيحها لنا الإنترنت؛
لنحاول إذن الخيار الأخر؛ وهو البحث اللفظي المباشر الذي يعتبر موقع الجزيرة انه " بحث عام وتفصيلي في 25 ألف مادة نصية مصنفة وفقاً لأبرز أقسام التصنيف المعتمدة في مراكز المعلومات، حيث تتوفر العديد من خيارات البحث بالنص والقسم والدولة والموضوع والتاريخ".
فتقدم الجزيرة نوعين من البحث الأول هو البحث العام والأخر هو البحث التفصيلي؛ ما الذي يفرق بينهما؟

1-البحث العام
يعطى خيار البحث العام عن اصطلاح حقوق الإنسان (بزيارة 25 مارس 2007 )
104 نتيجة تغطى فترة زمنية تبدأ من 25 مارس 2007 وتنتهي في 2 أكتوبر 2006 بما يعنى أن النطاق الزمني للبحث غير التفصيلي هو غالباً الشهور الستة الأخيرة السابقة على تاريخ البحث وأن الترتيب من الأحدث للأقدم؛ ويبدو من قراءة النتائج أن البحث لا يقتصر على العنوان فقد يمتد إلى الملخص الأول والثاني للمادة المتاحة وربما النص حسب تصنيف الموقع؛ كما يبدو أخيراً أن كل واحدة من هذه النتائج تشير إلى نتائج جديدة تتعلق بها؛ فالنتيجة الأولى وعنوانها "جدل قانوني باليمن بعد موافقة البرلمان على اتفاقية روما " تشير إلى أن هناك خمسة مواد أخرى يعتبرها الموقع "متعلقات" بها وهى " أكثر من مائة ألف لاجئ في وضع سيئ باليمن " ، "محكمة يمنية تحاكم متهمين بالانتماء للقاعدة والسفر للعراق" ، " تحركات برلمانية لحل النزاع مع جماعة الحوثي باليمن "، "إدانة 14 متهما يمنيا بالإرهاب"، "بدء محاكمة 36 يمنيا متهما بالإرهاب" ؛
وبالتالي فإن كل نتيجة تقترح علينا متابعة فرعية للمواد المتعلقة بها، وكل مادة متعلقة تشير إلى مواد أخرى يعتبرها الموقع من متعلقاتها وهكذا
تطرح هذه النتائج عدداً من الأسئلة تتعلق بشكل مباشر بدراستنا:
• هل ستة أشهر تعتبر مدة كافية لاستطلاع مدى اهتمام الموقع بقضايا حقوق الإنسان؟
• هل يمكن أن توجد في الموقع مواد تتعلق بقضايا حقوق الإنسان دون أن تستخدم في تحريرها مصطلح حقوق الإنسان؟ وكيف يمكن الوصول إليها؟ وهل يمكن أن تخدم أهداف هذه الدراسة؟
• هل المواد المتعلقة بنتائج البحث عن اصطلاح حقوق الإنسان وليس النتائج ذاتها يمكن أن تدخل في نطاق هذه الدراسة؟
• وماذا عن تعليقات القراء؟

2-البحث التفصيلي
أن البحث التفصيلي يسمح بتحديد نطاق البحث: فيمكننا أن نبحث فى المواد المتاحة فى الموقع من حيث العنوان أو ملخصها الأول أو الثاني أو الجميع؛ أو في أي قسم من أقسام الموقع رئيسياً كان أم فرعياً، أو فى أى موضوع من الموضوعات الاثنين والعشرين حسب تصنيف الموقع، وفى أى نطاق جغرافي أو زمني.
يعطى خيار البحث التفصيلي عن اصطلاح حقوق الإنسان نتائج تختلف باختلاف المحددات المستخدمة فى عملية البحث؛ فالبحث في العنوان فقط وهو مؤشر قوى عن قوة العلاقة بين موضوع البحث وبين المادة المبحوثة يعطى 37 نتيجة ؛ ويعطى البحث في الملخص الأول فقط 116 نتيجة، ويعطى البحث في الملخص الثاني فقط 10 نتائج والبحث في النص فقط يعطى 693 والبحث في الجميع يعطى 699 نتيجة تبدأ من 1 يوليه 2006 وتنتهي في 1 يناير 2006؛ لذلك كان من الضروري أن نعيد تخصيص البحث مرة أخرى ليغطى الفترة الممتدة من 1 يوليه 2006 إلى 31 ديسمبر من نفس العام حيث حصلنا على 14 نتيجة عند البحث فى العنوان فقط و82 عند البحث في الملخص الأول و7 عند البحث في الملخص الثاني و387 عند البحث في النص فقط ، و391 نتيجة أخرى عند البحث في الجميع منها 57 نتيجة من 1 يوليو حتى 31 ديسمبر 2006 وهى الفترة المتبقية من الحيز الزمني للدراسة .

2. حقوق الإنسان في الجزيرة نت :-

أ‌- معدل النشر :

نشرت الجزيرة نت خلال عام 2006 في المتوسط مادة واحدة كل عشرة أيام تحتوى على مصطلح حقوق الإنسان في العنوان وهو مؤشر على قوة العلاقة بين مضمون المادة الإعلامية وحقوق الإنسان يرتفع معدل النشر إلى مرة واحدة خلال يومين إذا كان البحث في الملخص الأول فقط وهو أيضا مؤشر من الدرجة الثانية على قوة العلاقة بين المادة الإعلامية وحقوق الإنسان ويرتفع معدل النشر إلي ثلاث مرات يوميا إذا كان البحث في النص وهو مؤشر ضعيف على قوة العلاقة بين المادة الإعلامية وحقوق الإنسان .

ب‌- مضمون المادة الإعلامية المتعلقة بحقوق الإنسان:

يتركز مضمون المادة الإعلامية الأكثر تكرارا بين إجمالي النتائج حول مجالي المشاركة السياسية وحركة حقوق الإنسان .
ويكمن السبب في ذلك لطبيعة موقع الجزيرة نت الخبري ومتابعته الكثيفة لمصادر الخبر وخاصة فى حالات الحروب والأزمات السياسية كما في حالتي الاحتلال الأمريكي للعراق وأفغانستان والأزمة الدولية بسبب دارفور وعلاقة هذه الأزمات بالحق في الأمان الشخصي ومواقف الأمم المتحدة وأجهزتها المختلفة من تلك الأزمات.
كما احتل الحق في المحاكمة العادلة الترتيب الرابع فى موقع الجزيرة نت وذلك لان العام 2006 شهد جلسات محاكمة صدام حسين وتيسير علوني وأزمة الحكومة المصرية مع القضاة .
بما يعنى تأثر المادة الإعلامية بالنشاطات والمجموعات الأعلى صوتا في المجتمع , بينما تتراجع الحقوق الاقتصادية والاجتماعية وحقوق الفئات الأكثر تهميشاً إلى نهاية القائمة مثل ( الحق في العلاج ،الحق في الغذاء ،الحق في السكن )

ت‌- توجه المادة الإعلامية:

يؤكد توجه المادة الإعلامية والتي احتل فيها التشهير بانتهاكات حقوق الإنسان موقف الجزيرة نت من احتلال العراق وأفغانستان.
بينما جاءت الدعوة لحقوق الإنسان حتى بصرف النظر عن مرجعيتها في المرتبة الثانية من إجمالي المادة الإعلامية فى حين شغلت الدعاية للدول العربية في مجال حقوق الإنسان المكانة الثالثة وجاء فى المرتبة الرابعة وهى اقل نسبة نقد مفاهيم حقوق الإنسان وموقف الامم المتحدة والمجتمع الدولي من قضية فلسطين والعراق ودارفور.
ويمكننا من الشكل السابق استنتاج إن الجزيرة نت لم تطرح للمناقشة التعريف بحقوق الإنسان ولم تجرى حولها الحوار إلا في القليل النادر الذي يقدر ب36 مادة إعلامية خلال العام 2006
مما يؤكد على الطابع السياسي لاهتمامات الموقع مقارنة بالدعوة إلى مفاهيم حقوق الإنسان والتعريف بها.

ث‌- الكيانات الجغرافية أو السياسية وتوجه المادة الإعلامية:

تكشف العلاقة بين توجه المادة الإعلامية وبين الكيانات السياسية والجغرافية وخاصة الدول عن التركيز على مجموعة أساسية من الدول هي أمريكا والعراق والسودان ومصر وبالتحديد على انتهاكات هذه الدول لحقوق الإنسان وخاصة في الحقوق التي تتركز في المشاركة السياسية وحركة حقوق الإنسان والحق في الأمان الشخصي والحق في المحاكمة العادلة بينما تبدو دولة كقطر اقل ظهورا في اهتمامات الموقع وفى حال ظهورها تركز المادة الإعلامية الخاصة بها على الدعوة لحقوق الإنسان والدعاية لممارستها

ج‌- الحقوق الأربعة

حازت المواد الإعلامية المتعلقة بالأقليات والتسامح مع الأخر على التكرار الأعلى بين هذه الحقوق الأربعة فقد جاء عدد الموضوعات التي تتناول حقوق الأقليات 63 موضوع و يعود السبب في ذلك إلى أن عام 2006 قد شهد تداعيات واقعتي أزمة الرسوم الكاريكاتيرية التي نشرتها صحيفة يولاندس بوستن في سبتمبر 2005 وأعادت نشرها العديد من الصحف الغربية, و وتصريحات البابا مما ادى إلى موجة من الغضب بين المسلمين ، و استعانة الكتاب والصحفيين في الوسائل الإعلامية ومنها الجزيرة بمرجعية حقوق الإنسان فى مواجه الأخر الغربي .
بينما كان تعاطي الجزيرة نت مع الأقليات في المنطقة العربية غير الخليجية يأتي في المرتبة الثانية فقضية الأكراد وهي أقلية قومية لم يتم تعدادهم بشكل رسمي موزعين بين تركيا،و إيران ،و العراق ، وسوريا. يتم تناولها تحت 3 عناوين .
والعيد الخاص بالأقلية الكردية وهو عيد النوروز الذي يعتبر عيدا قوميا لديهم ويمثل بداية السنة الشمسية والربيع جاءت مرتين لتناقش وضع الأكراد في تركيا ،أما ما يخص قضية الصحراء الغربية أو جبهة البوليساريو فقد تم مناقشتها من خلال 6 عناوين .

وقلما تعرض الموقع وعلى وجه الخصوص منطقة الخليج العربي للقضايا الشائكة للأقليات وخاصة المحرومين من الحق في الجنسية بعد الثراء السريع لهذه الدول الذي حدث علي اثر إنتاج النفط بها
حيث أطلق عليهم البدو ثم غير محدد الجنسية إلى أن جاءت إلى التسمية الأخيرة و هي البدون و التي جاءت من المعنى الدارج لها أي بدون جنسية أو بدون وثيقة إثبات رسمي لتصبح كلمة البدون تطلق علي جميع المحرومين من الجنسية في دول الخليج .
فلم تظهر كلمة البدون جنسية سوى مرتين فقط المرة الاولي تحت عنوان " القاموس العملي للقانون الإنساني"
الذي ناقش الحق في الجنسية كحق من حقوق الإنسان وعلاقته بالانتماء الوطني ولكن الحلقة لم تخص دول الخليج مثلا بهذا الانتهاك .
والثانية بعنوان "الكويت تعلن تخفيف الإجراءات للبدون" وهو ما يدخل تحت الدعاية لدولة الكويت .
وكلمة الطائفة الإسماعيلية وهي إحدى الفرق الإسلامية الشيعية التي يتركز معظم جمهورها في سوريا والعربية السعودية واليمن جاءت مرة واحدة فضلا على إنها من وجهة نظر (الحركة الوهابية) المتشددة ضد هذه الأقلية و لم يعرض وجهة نظر الطائفة ذاتها .

أما عن قطر وحقوق الأقليات فقد جاءت الموضوعات علي ندرتها تتناول المؤتمرات والمنتديات الدولية التي تناقش هذه الحقوق فتحت اثنين من العناوين تمت مناقشة هذه الحقوق في قطر احدهما تحت عنوان " مؤتمر حوار الأديان في الدوحة " والأخر بعنوان " الإصلاح وحوار الحضارات في ختام منتدى الدوحة

3. تحليل المادة الخاصة بالحقوق الأربعة

1. الأقليات والتسامح مع الأخر
1/I- قضية الرسوم الكاريكاتيرية :-
قضية الرسوم الكاريكاتيرية هي من العوامل التي قفزت بحقوق الأقليات والتسامح مع الأخر الي مكانة الصدارة فقد تناول موقع الجزيرة القضية من خلال الأبواب المختلفة وتعامل مع الأزمة باعتبارها حرب "صليبية" جديدة تم فيها الاستعانة بكل الأسلحة الإعلامية من خبر وبرنامج وتقرير وتحقيق ومقال كما استعان ب "نص كلمة أيمن الظواهري" الذي تناول فيه موقف تنظيم القاعدة من الرسوم الكاريكاتيرية كما عرض "المحاور الأساسية في خطاب بن لادن" الذى تناول فيه زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن عددا من قضايا العالم الإسلامي، أبرزها النزاع الفلسطيني الإسرائيلي والسودان والعراق بالإضافة إلى الرسوم "لمواصلة الحث والتحريض لمعاقبة أصحاب الجريمة النكراء التي ارتكبها بعض الصحفيين من "الصليبيين" أو من "الزنادقة المرتدين" - من وجهة نظره -.
ولم يتناول الخطاب الإعلامي للجزيرة نت ما يدعو للحوار وأهميته في هذه الأزمة سوى سوي في القليل النادر
وكان جل الموضوعات التي عرضتها الجزيرة خلال عام 2006 والتي تتناول حقوق الأقليات تتركز بشكل كبير على الأقليات العربية والإسلامية في الدول الغربية وإسرائيل تحت 17 عنوان منها حق المسلمين في بناء المساجد في اليونان والمخاوف الإسرائيلية من النمو السكاني للفلسطينيين و النضال السياسي للطلاب العرب في أميركا .

1/II- البهــــــائيين
البهائيين هم من يدينون بالبهائية كديانة أو عقيدة وهم أقلية دينية في بعض الدول العربية محرومون حتي من الإعلان عن ما يدينون به ناهيك عن حقوقهم كمواطنين في هذه الدول وقد ظهرت القضية علي اثر استبدال البطاقات القديمة في مصر ببطاقات الرقم القومي و إثبات الديانة في طلب الحصول علي الرقم القومي ، وان تكون الديانة واحدة من ثلاث ( الإسلام ، المسيحية ، اليهودية ) قد تابع الموقع خطوات تطور القضية من خلال موضوعات مثل :-
"رفض شعبي وحكومي لطرح قضايا البهائية في مصر"
انتهاكا لميثاق الشرف الصحفي للجزيرة نت في التعامل مع المصادر والذي ينص على إن "القاعدة هي أن يُنسب كل خبر/ رواية / رأي، إلى مصدر معلوم وموثوق به، والاستثناء هو الامتناع عن نسبة الخبر / الرواية / الرأي إلى المصدر لأسباب تقتضيها خصوصيات المصدر نفسه."
جاء تقرير للمراسل محمود جمعة بعنوان " رفض شعبي وحكومي لطرح قضايا البهائية في مصر " من خلال باب تقارير وحوارات بتاريخ 27 من يونيو دون ان ينسب الخبر لمصدر ومنحازا ضد البهائيين بداية من العنوان وقد تم تقسيم التقرير إلى ثلاثة أجزاء هي المقدمة , ووجهتي النظر
وقد جاءت المقدمة بعدد 205 كلمة بدون العنوان لتتحدث عن البهائيين بصيغة ضمير الغائب مثل أقام احدهم دعوى , أقر لهم بالحق في الاعتراف بديانتهم.
لتكون الرسالة التي تصل القارئ أن البهائيين قلة غائبة، ويخلص الكاتب فى نهاية تقريره إلى نتيجة مفادها إن "المصريون مسلمون وأقباط وأيضا يهود الذين يتعايشون في مصر في نسيج واحد رفضوا البهائية ، فالحكومة رفضت الاعتراف بها وإقرارها في الأوراق الرسمية، ووجدت استنكارا من الشعب الذي تصادم مع العديد من معتقدات هذه الطائفة ووجد فيها ما يهدد أمن واستقرار المجتمع." دون أن يرجع إلي المواثيق والعهود الدولية الملتزمة بها مصر في هذا الشأن.

أما عن عرض الرأي والرأي الأخر فقد تناول التقرير فعلا وجهتي نظر.
احدهما تدافع عن حق البهائيين ان يعاملوا كمواطنين في الدولة وحقهم في حرية الاعتقاد مستضيفا حسام بهجت مدير المبادرة المصرية للحقوق الشخصية وبصرف النظر عن الخطأ في تعريف المنظمة التي يديرها حيث ذكر انه "مدير الجمعية العربية للحقوق الشخصية" في حين يدير بهجت المبادرة المصرية للحقوق الشخصية فقد اقتطع له " 189 " كلمة فقط من مجموع 754 كلمة .
أما وجهة النظر الأخرى والتي يمثلها الدكتور عبد الله سمك أستاذ ورئيس قسم الأديان والمذاهب بكلية الدعوة الإسلامية بجامعة الأزهر وهى عبارة عن اتهامات للبهائيين بالعمالة للصهيونية وعلى رأسها إسرائيل وأمريكا فقد افرد لها التقرير360 كلمة
فإذا أضفنا المقدمة إليها يكون الناتج أكثر من " 565 " كلمة ضد حقوق المواطنة مقابل 189 كلمة فقط تدافع عن هذه الحقوق .

"البهائية تكشف عن نفسها في الكويت"
وفي تصنيف جولة الصحافة جاء العنوان ، "البهائية تكشف عن نفسها في الكويت"
عرض الموقع حديث خاص مع بهائي كويتي اعتبره موقع الجزيرة نت انفراد صحفي لصحيفة الوطن الكويتية ولم يوضح الجزيرة نت من خلال عرض الحوار عدد البهائيين الكويتيين ولكن ذكر ان " في الكويت 400 بهائي ينتمون إلى الكويت ومصر والهند وأميركا ودول أخرى" وانهم لا يشعرون بأي تمييز ضدهم في دولة الكويت .

وخبر بعنوان "أنباء عن زيارة أكاديميين وإعلاميين أردنيين لإسرائيل"
تم إدراج البهائيين في الخبر الذي يتناول زيارة "وفدا أكاديميا وإعلاميا أردنيا لإسرائيل بدعوة من اتحاد نقابات العمال "الهستدروت
ثم استدرك ان قائلا " وكذلك زيارات للطائفة البهائية"

1/III- حرية العقيدة
وتم مناقشة حرية العقيدة كمفهوم نظري من خلال عنوان هو " الحرية الدينية والشريعة الإسلامية " وقد تم مناقشة المفهوم من خلال رؤية الشريعة الإسلامية للحرية الدينية
ومارس الموقع الدعوة والدعاية للديانة الإسلامية فقط مثل الموضوعات التي تتناول إشهار إسلام مدرب كرة القدم الفرنسي الشهير فيليب تروسييه وزوجته في مدينة الرباط التي يقيم بها
كما تعرض الموقع في حلقة أخرى للتعريف بالمسلمين الجدد مثل حلقة من برنامج زيارة خاصة بعنوان "عبد الحق غيدردوني.. الإسلام" مستضيفا عبد الحق غيدردوني/ عالم فلك وفضاء فرنسي اعتنق الإسلام .

وفى المقابل اخذ موقف المحذر والمهاجم لحملات التبشير فقد تناول الموقع خبر إصدار قانون يمنع أنشطة التبشير في الجزائر وإقرار البرلمان الجزائري قانونا يمنع الدعوة لاعتناق دين آخر غير الإسلام، وينص على إنزال عقوبات بالسجن لمن "يحاول دعوة مسلم إلى اعتناق دين آخر" في إشارة إلى حملات التبشير التي تشهدها الجزائر.

2. حقـــــوق المــــــرأة
تحتل حقوق المرأة المكانة الثانية في ترتيب الحقوق الأربعة موضوع البحث وقد تنوعت فيها وجهات النظر باختلاف القضية ومكانها فمن خلال 22 عنوان خلال عام 2006 تم مناقشة قضية المرأة ومكانتها تحت عناوين مختلفة .

"عريضة فرنسية تطالب بالمساواة بين السيدات والآنسات"
فى الثالث والعشرين من مايو وتحت عنوان "عريضة فرنسية تطالب بالمساواة بين السيدات والآنسات"
كتب سيد حمدي
"تشهد فرنسا هذه الأيام جدلا حقيقيا جراء نشر وتوزيع عريضة نسوية تطالب بإلغاء التمييز بين السيدات والآنسات. ووصلت العريضة إلى كبار الساسة والمسئولين والحزبيين الذين يجدون بالكاد الوقت الكافي لمواجهة استحقاقات ما بعد إلغاء قانون عقد الوظيفة الأولى ناهيك عن الاستعداد للانتخابات الرئاسية العام القادم. وانتقلت المذكرة التي لا تخلو من طرافة إلى واقع العلاقات الجنسية وما ينتج عنها من تغيرات هائلة في بنية الأسرة الفرنسية. وربطت العريضة بين ما تتضمنه من مطالب وبين ما يحدث في فرنسا حاليا حيث أن 48.3% من مواليد العام الماضي جاءوا إلى الحياة بدون زواج."

تم وضع جملة "ووصلت العريضة إلى كبار الساسة والمسئولين والحزبيين الذين يجدون بالكاد الوقت الكافي لمواجهة استحقاقات ما بعد إلغاء قانون عقد الوظيفة الأولى" وجملة "وانتقلت المذكرة التي لا تخلو من طرافة" التى تعبر عن رأى الكاتب الذي يرى ان المذكرة هي طرفة في حين لا يجد فيه كبار الساسة والمسئولين الوقت الكافي لمواجهة استحقاقات ما بعد قانون عقد الوظيفة الأول وهو ما لا يمكن تبريره إلا في إطار التقليل من أهمية الحدث وان قضايا المرأة تتم مناقشتها وقت الفراغ

"اليوم العالمي للمرأة"
وقدم الموقع حلقة من برنامج ما وراء الخبر قدمها محمد كريشان بعنوان "اليوم العالمي للمرأة" بتاريخ الثامن من مارس وفى إطار الاحتفال باليوم العالمي للمرأة الذي لاقى الاهتمام على صفحات الموقع.
وقد استضافت الحلقة وكعادة القناة والموقع للحفاظ على عرض وجهات النظر المختلفة احد النواب بجبهة العمل الإسلامي فى الأردن "حياة المسيمي كما استضافت "فدوى الجندي/ أستاذة بجامعة جنوب كاليفورنيا" , و "إيمان حيدر/ أستاذة علم الاجتماع بجامعة دمشق"،
وقد ناقشت الحلقة اثنين من الموضوعات هما وضع المرأة وعقبات مشاركتها السياسية , وموضوع سبل دعم مشاركة المرأة السياسية .
وقد أوضحت الحلقة انه في الوقت الذي أصبح فيه المناخ العالمي مستعد لاستقبال المرأة ومشاركتها، ما زالت المرأة في المنطقة العربية تفكر في العائلة والأخلاقيات وفي المجتمع ككل عندما تقرر المشاركة السياسية فمجرد الحديث عن المرأة بشكل عام يشكل حساسية في المجتمعات العربية وتلك الحساسية أفرزتها قيم وتقاليد عفى عليها الزمن.
وقد أثارت الحلقة سؤال مهم وهو لماذا ورغم وجود قرارات رسمية بمشاركة المرأة الا إنها تحجم عن المشاركة ؟
وموضحة أن هناك المناخ العام وهنا يجب ان نتكلم عن التعليم والتحرر الداخلي والتحرر الخارجي في كل المجالات ولا نختزل مشاركة المرأة في المشاركة السياسية فقط .

كما تعرضت الحلقة لحقوق المرأة في ظل الاحتلال في كل من العراق وأفغانستان وهل هو دور ضاغط لإعطاء المرأة حقوقها فعلي ارض الواقع ربع البرلمان العراقي من النسوة في ظل الاحتلال وكذلك أكثر من ربع البرلمان الأفغاني .
وعلى لسان الضيوف يتكرر التأكيد علي الاختلاف والخصوصية وان المنطقة ليست بحاجة لهذه الثقافة فمجتمعات المنطقة لديها الكثير من الثقافات الجيدة، وليست بعوز لقيم ومفاهيم وتقاليد وأعراف.
وعندما يوضح مقدم البرنامج بأن النصوص الدولية التي باتت الآن هي المرجعية العامة تقريباًً لوضع المرأة بالأساس كانت اعتمدت على تجارب غربية ومرجعيات قانونية غربية؟
تعود الضيفة لتؤكد "أن النصوص الدولية أتت بعد التشريع الإسلامي بفترة زمنية طويلة" وان "التشريع الإسلامي أعطى حق للمرأة ومكانة ودور وثقافة وتنشئة ورعاية بالإضافة إلى الإدارة والسياسة والتعليم والعمل".
وأكدت "فدوي الجندي" انه في المنطقة العربية انتهاك لكل الحقوق وليس لحقوق المرأة فقط وان السبب في ذلك يرجع إلى وجود الاحتلال.

"بروز النخبة الفلسطينية المعولمة"
تحت عنوان "بروز النخبة الفلسطينية المعولمة" بتاريخ العاشر من يوليو تناول الموقع مناقشة كتاب بعنوان "بروز النخبة الفلسطينية المعولمة.. المانحون والمنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية المحلية" من تأليف "ساري حنفي وليندا طبر" وقد استضاف البرنامج الدكتور ساري حنفي أستاذ علم الاجتماع في الجامعة الأمريكية في بيروت والمدير السابق للمركز الفلسطيني للاجئين والشتات في رام الله

تناقش الحلقة التمويل الأوربي للفلسطينيين والمتركز في حقوق المرأة ، والصحة، حقوق الإنسان ،والأجندة الأوربية التي "تستثمر بالمال بدلا عن الاستثمار بالمواقف السياسية وخاصة بعد الانتفاضة"
وان "عمل المنظمات الأهلية الفلسطينية المرتبط بالدعم الخارجي تم فصله بطريقة ميكانيكية وتعسفية عن العمل الوطني التحريري، فأصبح كأنه عمل تنموي على كوكب آخر"
وبالرغم من ان الكتاب لم ينكر انه تم تطور فى القطاع الصحي، وقطاع حقوق المرأة، وقطاع الصحة، حقوق الإنسان وولكن ساري حنفي يتساءل "ما معنى أن نسير في مجتمع يكون ليبرالي وديمقراطي ولا نهتم كفاية بأنه مازلنا نحن تحت الاحتلال".
ويطرح ساري حنفي الأجندة العالمية في فلسطين وهى تمكين المنظمات الأهلية على حساب الدولة، وتمكين الفرد على حساب المجموعة، التعامل مع الفرد مفصول عن جماعته ،ودلل على وجهة النظر بهجرة للناشطين السياسيين اليساريين من التنظيمات اليسارية إلى هذه المنظمات

ازدواجية المعايير
يظهر مدي التناقض فيما يتم تناوله علي موقع الجزيرة او دعنا نقول ازدواجية المعايير في تناول اثنين من الموضوعات .
فبينما تعتبر الجزيرة أن إقامة منظمة إسلامية للمرأة في الغرب هو فتح مبين تعتبر ان إقامة منظمة للتقديم المساعدات في موريتانيا هو عمل من أعمال التجسس .
فالموقع يتخذ موقف المحذر من الاستعمار والمخابرات الأجنبية ... الخ وفى اثنين من الموضوعات الأول بعنوان حسناوات أميركيات يستوطن موريتانيا والآخر بعنوان " تأسيس أول ناد للمسلمات في أميركا "
وفى حالة صدق الخبرين نجد ان الموقع تعامل مع المتطوعات الغربيات باعتبارهن الجميلات الائي يقمن بدس السم فى العسل وانهن عملاء للمخابرات الأمريكية ولكن عند تناول الموقع خبر إقامة ناد للمسلمات فى أمريكا يعتبره فتحا عظيما .

فتحت عنوان " حسناوات أميركيات يستوطن موريتانيا "
وفى عرض لصحيفة القدس العربي يتبنى الموقع الموقف القائل أن فتيات حسناوات في ريعان الشباب يقمن شهورا طويلة بثنايا المجتمع الموريتاني البدوي غير أن وجود أعداد من المتطوعات خلال الأشهر الأخيرة بالعاصمة وتجولهن بشوارع نواكشوط بالملاحف الموريتانية

غير أن كثيرين هنا لا يعرفون أن الفتيات يتبعن لمكتب نواكشوط لهيئة السلام الأميركية ذات البعد الكنسي المسيحي المطعم بالسياسة ودبلوماسية البطانية، بل يعتقدون أنهن يمارسن نوعا من الاطلاع وفق برنامج يعده وينفذه سيكولوجيو FBI.

وتقول إن سيئو الظن أو ربما حسنوه يعتقدون أن المتطوعات الأميركيات صهيونيات أرسلتهن إسرائيل عبر حليفتها الولايات المتحدة لفتنة الشباب الموريتاني بصب السم في الدسم بل لنقل أمراض جنسية معدية.

أما متنورو جامعة نواكشوط فيرون أن الهدف من إيفاد متطوعات هيئة السلام الأميركية لموريتانيا وغيرها من الدول العربية، هو دراسة معمقة للمجتمع من الداخل لمعرفة خصائصه ونقاط قوته ومكامن ضعفه لاستخدام كل تلك الميزات بالخطط التي قد توضع لغزو هذا المجتمع أو ذاك.
وأن المتطوعات يتقن اللهجة الحسانية واللهجات الزنجية المستخدمة، ومنهن من يتقن الشعر الحساني غير أنهن منزعجات للدعوة المضادة التي يواجهنها والتي تدعوهن لدخول الإسلام.

بينما وفى تناول نفس الحق وتحت عنوان تأسيس أول ناد للمسلمات في أميركا " وفى عرض لصحيفة واشنطن تايمز الأميركية يقول أن 13 فتاة من جامعة كنتاكي سيشكلن أول ناد خاص بالفتيات هذا الربيع، في الوقت الذي تنتظر فيه مجموعة أخرى في جامعة بالتيمور بميرلاند القيام بالشيء ذاته.
وأن "الوقت حان ليكون للمسلمات منظمة مثل هذه تساعدهن على النهوض كنساء وقياديات وكجزء من المجتمعات المختلفة" وأوضحت أن كولينز اعتنقت الإسلام عام 1998 حيث نشأت على أيدي والدين مسيحيين ولكنها أخذت فيما بعد في دراسة نصوص من الإسلام لدى زيارتها لشقيقتها التي سبقتها في اعتناقه، ثم قررت أنه الدين الذي يتناغم مع العقل في حين أن المسيحية تنصب على العاطفة.

تنظر الجزيرة نت للمرأة وخاصة في القسم المعنون باسم جولة الصحافة نظرة تختلف باختلاف الموقف فهي تلقي الإشادة إذا كانت لدعم الحركات الإسلامية أما إذا كانت للمطالبة بحقوق المرأة في مجتمعات العربية فينظر إليهن باعتبارهن عملاء للغرب .
فقد تناول هذا القسم الإشادة بالنساء المسلمات في دعم الحركات الإسلامية أو النساء في مواجهة الحكومات في الغرب أو في إطار الاحتفالات بيوم المرأة أو في إطار قمع ما هو خارج عن تقاليد المجتمع كما في فتوى الترابي بجواز زواج المسلمة من غير المسلم وفتواه بجواز شهادة المرأة كما تناول الحديث في الحقوق موضوع البحث في إطار نوادر الرجال في الزواج

"درب العراق طويل"
تحت عنوان "درب العراق طويل" بتاريخ 18/ 6 وعنوان فرعى " النساء وراء المحاكم الإسلامية في الصومال
تعظيم من دور النساء فى دعم المحاكم الإسلامية وان السبب فى ذلك وباء العنف الجنسي الذي تعرضت له النساء والفتيات على مدى أكثر من 15 عاما من الانفلات الأمني بالصومال و مناهضة أمراء الحرب فى حين حظي مسلحو المحاكم الإسلامية بدعم الجمهور، كقوة رادعة وورعة بقدر يؤهلها لتأمين حياة الفتيات وأن "أولويات النساء تكمن في كبح عمليات القتل والاغتصاب والقتل في أكثر مدن العالم خطورة.
وفي برامج الجزيرة تم استضافة العديد من النشيطات في الغرب وعلى سبيل المثال وفى حلقة بعنوان أميركا والحرب على العراق، الصوفية في العراق وقد استضافت الحلقة كينيشا ميلز- طالبة جامعية من حركة (A.N.S.W.E.R)- مناهضة للحرب على العراق مبينة من خلال الحوار معها كيف اصبحت ناشطة ضد الحرب على العراق.

"المعارضة والإصلاح في الوطن العربي"
ولكن حينما تم استضافة نشيطات من المنطقة العربية فى موضوع "المعارضة والإصلاح في الوطن العربي" رولا دشتي/ رئيسة الجمعية الاقتصادية الكويتية , نايلة شرشور حشيشة/ ناشطة سياسية تونسية
ومن خلال المقدمة التى افتتحت بها الحلقة بدا وكان النشيطات مسخرين لخدمة المشروع الامريكي من خلال القول بان الدعوى من (American Enterprise Institute) وهي مؤسسة للأبحاث وذلك ضمن سلسلة ندوات تعقدها تلك المؤسسة "المعرفة بقربها من إدارة الرئيس بوش ومن اليمين المحافظ الأميركي" .

"الاحتقانات المذهبية والفتنة الطائفية بالعراق"
وتحت عنوان "الاحتقانات المذهبية والفتنة الطائفية بالعراق" عرض موقع الجزيرة نت افتتاحية الخليج الإماراتية وكان العرض يحمل الإشادة بدولة قطر فى مجال حقوق المرأة فتعرض لشعار دور النساء في اتخاذ القرارات قائلا انه شعار يختزل حقوق المرأة في تمثيل المرأة بالبرلمانات أو السلطات التنفيذية وأن التمثيل المطرد للمرأة بالمنابر السياسية حق مشروع لكن تسليط الانتباه عليه يوحي بأمرين: الأول أن مشاكل تمكين المرأة لا تعدو أن تكون ثقافية، والثاني أن معالجتها تتم بتمكينها من الوصول للمناصب السياسية.
ويرى أن هذا هروب من التشخيص الحقيقي للمشاكل وأسبابها وطرق علاجها، وهروب من المقدمات للنتائج.
وتسائل ماذا يفيد المرأة لو أصبح كل رؤساء الحكومات بالعالم الثالث نساء إن لم تعالج قضايا هذا العالم الجوهرية؟
وأشار إلى اهتمام قطر بالمرأة ودورها الأساس بالمجتمع ومشاركتها دول العالم في الاحتفال باليوم العالمي للمرأة الذي يصادف الثامن من مارس وذلك تحت شعار دور المرأة القطرية الشابة في التنمية.

"الترابي مخالف للكتاب والسنة والإجماع"
أما تحت هذا العنوان فقد تعرض الموقع لموضوع من الموضوعات المثيرة للجدل لمخالفتها الكثير من العادات والتقاليد في المنطقة العربية وهي "المساواة بين المرأة والرجل" من خلال خبر عن فتوى د. حسن الترابي بجواز زواج المرأة المسلمة من رجل (مسيحي او يهودي) ومساواة شهادة المرأة أمام القضاء بشهادة الرجل وقد تم تناول الخبر من وجهة النظر السائدة حيث عرض الموقع " فتوى مجمع الفقه الإسلامي" فقط دون ان يعرض مثلا وجهة نظر الترابي وتبريره لما افتى به.

حقوق المرأة "دراسة حالة "

كدراسة حالة للرسالة الإعلامية للجزيرة نت لحقوق الإنسان بشكل عام وحقوق المرأة بوجه خاص يمكننا أن نأخذ اثنين من البرامج التي تناولت حقوق المرأة هما الشريعة والحياة وبرنامج منبر الجزيرة

أولا : برنامج الشريعة والحياة
برنامج الشريعة والحياة في العديد من الحلقات التي ظهرت في البحث يناقش نفس القضايا الاجتماعية من رؤية دينية وخصوصا الإسلامية وكان الضيف في الحلقات موضوع البحث الشيخ يوسف القرضاوي .

"أسباب الطلاق وأحكامه"
بتاريخ 18 يونيو 2006 وتحت عنوان "أسباب الطلاق وأحكامه " يقول مقدم البرنامج عبد الصمد ناصر في معرض تقديمه للحلقة إن الناس غالبا ما تتحدث في الطلاق عن مسائل قانونية وحقوقية ومتى يقع ومتى لا يقع وانه لن يتجاهل هذا الجانب ولكن الأهم هو معرفة الأحكام الفقهية وان من أسباب الطلاق من وجهة نظره سوء الاختيار وعدم التكافؤ بين الزوجين اجتماعيا وثقافيا وانعدام الحوار والتفاهم وعدم إشباع احد الزوجين للأخر عاطفيا وأحيانا تدخل الأهل مهملا أشياء لها أهمية مثل الثقافة العامة في المجتمع تجاه الإناث وضرورة الزواج المبكر والعوامل الاقتصادية التي أدت إلى زيادة نسبة الطلاق خلال العام الأول وانتشار ظاهرة الزواج العرفي وارتفاع سن الزواج مما يضع الإناث في مأزق الموافقة تحت الضغوط الاجتماعية على الزواج ودون النظر للتوافق .

ومن خلال الحوار تتأكد نظرة المجتمع للمرأة باعتبارها متعة للرجل في قول يوسف القرضاوي بأنه يرى المتعة تختلف من امرأة إلى أخرى فمتعة المرأة التي طلقت بعد ثلاثة او أربع أشهر غير المرأة التي طلقت بعد ثلاثين سنة ويرى إن المتعة لابد أن يكون لها صلة بالزمن الذي قضته المرأة مع زوجها بحيث لا يأكلها لحم ويرميها عظم.

كما أكد خلال الحديث إن المرأة في مرتبة ادني عندما يصف خروج المرأة بدون إذن الزوج معصية تجيز للزوج الطلاق كما وضع المرأة في مرتبة دنيا عندما يري ان الطلاق بيد الرجل لأن الرجل "أبصر بالعواقب واقدر على التعقل" و المرأة أكثر عاطفية لأن من وجهة نظره ان الله ركب في المرأة جهازاً عاطفياً قوي من أجل الأمومة .
ورغم انه يرى ان الحياة الزوجية قائمة على شراكة ومسؤولية مشتركة ولكنه يعود ليؤكد ان الزوج هو القوَّام على هذه الحياة والقوامة هذه لم تأتِ من فراغ بل جاءت من وجهة نظره لأن الرجل هو الذي ينفق على الأسرة من حيث التأسيس فهو الذي يدفع المهر ويدفع الهدايا ويؤسس البيت فحينما يهد هذه الأسرة تنهد على أم رأسه ضاربا بالحقوق والمعاهدات عرض الحائط والواقع الذي نرى فيه ان أكثر المتضررين هم الفئات الأضعف كالأطفال بالدرجة الأولى والمرأة في المرتبة الثانية.

وخلافا للعهود والمواثيق الدولية التي تنص على المساواة بين المرأة والرجل عند التعاقد او فسخ العقد نرى ان يوسف القرضاوي لا يرى ضرورة لحضور المرأة عند الطلاق وكذلك لا يجد ضرورة لوجود الشهود كما يحدث أثناء الزواج والسؤال هل يمكن للمرأة بالمساواة للرجل أن تطلق الرجل دون حضوره ؟ .
كما أكد القرضاوي ضرورة قبول المرأة بقضية تعدد الزوجات مبيننا إن الأصل هو قبول التعدد وان الصحابة معظمهم كانوا متعددين .

"وصية النبي إلى المسلمين في حجة الوداع"
وفى حلقة أخري من البرنامج بعنوان "وصية النبي إلى المسلمين في حجة الوداع" يتضح تقسيم الافكار والحقوق الي شرقية وغربية واعتباران حقوق الإنسان فكر غربي وليس هناك ضرورة للجوء إليه فهو موجودة في تراث المنطقة .
ويبدو ذلك جليا في عناوين فرعية مثل "حجة الوداع.. أول إعلان لحقوق الإنسان" , و "حقوق المرأة وموقعها في الخطبة" .
فيقول مقدم البرنامج عبد الصمد ناصر في هذه الحلقة انه يأسف لان هناك الكثير من المسلمين أو مَن يُحسبون على المسلمين يتغنون بالإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي أقرته الأمم المتحدة في ديسمبر 1948 باعتباره أول إعلان يصدر عن هيئة إعلامية يشتمل على بنود تحفظ للإنسان كرامته وحقوقه وواجباته وغيرها معتبرا ان خطبة الوداع أول إعلان لحقوق الإنسان
وعن قضية تهميش المرأة أو الانتقاص من قدرها يري القرضاوي ان هذا حدث بناءً على أعراف كانت في البيئات التي دخلها الإسلام وان تلك الأعراف عادت إلى الظهور واخترقت بعد الاجتهادات الفقهية أو تأثرت بعد اجتهادات الفقهاء في بعض العصور بمثل هذه الأوضاع..
وعن ضرب النساء فى مجتمعات المنطقة يكمل مقدم البرنامج عبد الصمد ناصران المسألة محصورة في إطار المرأة الناشز فقط متجاهلا ان مسألة النشوز تلك لا تعرفها مواثيق ومعاهدات حقوق الإنسان او اذا كان هناك نشوز للنساء فيجب ان يكون هناك نشوز للرجال !
كما تم عرض بعض القيم التي تحط من قيمة المرأة والتأكيد عليها مثل هجر النساء فى المضاجع , النساء قوارير البيوت

"حقوق العمال وواجباتهم"
فى حلقة بعنوان " حقوق العمال وواجباتهم " يتم التعرض فيها للخادمات الأسيويات في عدد من دول الخليج بالاعتداء الجسدي والجنسي من قِبل مشغليهن فيأتي الخطاب دائما بصيغة المبنى للمجهول وبأقوال شديدة العمومية يضيع بها الحق مثل "يجب أن تصان إعراضهن" وان يكون لها بيتها ولم يتم الحديث عن الأسباب الاجتماعية للظاهرة و قانون يحدد عدد ساعات عمل كما لم يتم الحديث عن إجراءات عقابية ضد منتهكي تلك الحقوق

"الإسلام ومرضى الايدز"
وفى حلقة بعنوان الإسلام ومرضى الايدز ورغم ان الحديث يحتوى على كثير من النقاط التى تؤكد حق المرأة فى استمرار علاقة الزواج او فضها ولكن فى ذات الوقت يبدوا التحيز ضد المرأة واضحا في إن المرأة هي سبب نقل العدوى بالمرض بعلاقاتها الجنسية مع الرجال .

كما تتأكد قضية نحن الشرق وهم الغرب ودائما ما تكون نحن " الأفضل " حيث يذكر الشيخ القرضاوى إن السبب الأول لشيوع هذا المرض ونشوئه هو "الممارسة الجنسية المحرمة وشيوع الفاحشة" ولذلك "كانت البلاد الإسلامية تعتبر أقل البلاد وانتقال الناس إلى بلاد الإباحية والدعارة أصيبت بلادنا للأسف ودخل عليها هذا الوباء." ولم يتم التطرق مثلا مساهمة الدول العربية فى أبحاث للقضاء على المرض او توفير ثمن العلاج لمرضى الايدز.

"الفقه الإسلامي والبصمة الوراثية"
وفى الثلاثين من ابريل ناقش برنامج الشريعة والحياة موضوع من موضوعات الساعة وله عظيم الأثر على العلاقات الاجتماعية وهو البصمة الوراثية وكالعادة فى هذا البرنامج فقد استضاف يوسف القرضاوي الذي يستهل البرنامج معتبرا أن من ضروريات الحياة الأساسية هو عملية حفظ النسب أو حفظ النسل، ، التي لا يمكن أن تقوم الحياة إلا بها ومعتبرا ان الستر على ما قد يقع بين الناس من انحرافات في الخفاء من الأشياء الأساسية في إقامة الحياة الاجتماعية فانه اذا كشفت هذه الأشياء المستورة تشيع الفاحشة .

وفى مخالفة صريحة للمادة 16 (د) من اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة التي تنص على "المساواة بين الرجل والمرأة فى الحقوق والمسؤوليات بوصفهما أبوين، بغض النظر عن حالتهما الزوجية،في الأمور المتعلقة بأطفالهما وفي جميع الأحوال، يكون لمصلحة الأطفال الاعتبار الأول." يؤكد البرنامج على انه يمكن استخدام تحليل الحامض في حالات الزواج الشرعي وفي حالات تنازع معينة فقط .. إنما في حالات الزنا لا يعتبر ماء الزنا له اعتبار او قيمة. فماء الزنا هَدَر حتى وان أسفر عن طفل وعن الذنب الذي ارتكبه الأطفال فيؤكد القرضاوي ان الذنب ذنب أبويه، هما اللذان جنيا عليه .

كما تم التمييز بين الرجل والمرأة حين يجيز القرضاوى إثبات النسب من علاقة غير المقننة " أنا مع ابن تيمية وابن القيم الذين يجيزون إثبات النسب من زنا إذا أقر الأب.. شرط إن الأب يقر"
حتى وان ادعى هذا بالنسبة لطفل في الملجأ يكون هذا من حق الأب لا من حق أحد آخر..

وقد استضاف البرنامج استشاري مناعة ومايكروبولوجي الذى أكد على إن دقة التحليل تصل إلى أكثر من 99% وانه يرى إن العالم العربي يتأخر كثيرا في استخدام العلم مدللا على بصمة اليد اكتشفت في نهاية القرن التاسع عشر ولم تعمم إلا في 1930 يعود القرضاوي ليؤكد انه يمكن الأخذ بتحليل الحمض النووي في القضايا الجنائية مثلا وبعيدا عن قضية النسب

ومن جديد يؤكد القرضاوى على مفهوم نحن الشرق الأفضل دائما وهم الغرب الاسوء قائلا انه يجوز في المجتمع الأميركي أن تصل نسبة الأبناء الذين ينسبون إلى آبائهم وليسوا من آبائهم إلى هذه النسبة العالية أن تصل النسبة إلى 20% كما أوضح ضيف البرنامج ، ولكن هذا لن يكون إن شاء في المجتمع الإسلامي لأن هذا المجتمع الآخر القيم عنده ليست كالقيم عندنا، عملية الحفاظ على الأعراض وهذه الأشياء لا توجد، الإباحية هي الأساس في هذا المجتمع فلن توجد هذه النسبة المخيفة حتى نلجأ إلى البصمة الوراثية لإثبات نسب الأبناء.

فيعود الشيخ ليؤكد ان الشرع لا يعاقب على جريمة الزنا وإنما يعاقب على الاستهتار والمجاهرة بالزنا حتى يرى الشخص أربعة من الناس جهارا نهارا عيانا بيانا .

ولم يتعرض البرنامج لحالات التغرير والتحايل على الأنثى والاغتصاب وهل يجوز فيها استخدام تحليل الحامض النووي وإذا كان المقصود هو حماية الأنساب لماذا تتأخر المنطقة العربية بالأخذ بتحليل الحامض النووي وإذا كانت 20% هي النسبة في أمريكا فما هي النسبة فى المنطقة العربية أم أن هذا يدخل تحت باب الستر أيضا

ثانيا : برنامج منبر الجزيرة
برنامج منبر الجزيرة من البرامج التي تجد مساحة لها علي الموقع مبني علي خلفية حقوقية وقد تناول العديد من الموضوعات الهامة معتمدا علي الأرقام والإحصائيات ومقدمة برنامج تطور الحوار وتدفعه في اتجاه الموضوعية .

"تحديات المرأة العربية"
تناول برنامج منبر الجزيرة حقوق المرأة بالمناقشة وكان احدي هذه الحلقات بتاريخ الحادي عشر من مارس بعنوان "تحديات المرأة العربية"
وعناوين فرعية متسقة تمام الاتساق مع المواثيق والعهود الدولية مثل " - المرأة بين الموروثات الاجتماعية والضغوط السياسية , مفهوم تطور المرأة في العالم العربي , تراجع دور المرأة في صنع القرار , سبل تحسين أوضاع المرأة

موضحة أن المرأة في المنطقة العربية مازالت تعانى وبأشكال عديدة على الرغم من بعض التقدم الذي أحرزته المرأة في مجال السياسة قائلة أن الإحصاءات الدولية تؤكد أن المرأة في هذه المنطقة لا تزال تتعرض يوميا للعنف والاستغلال والعبودية كما أنها الفئة الأكثر تأثرا بآفات المرض والجوع والتهميش ما يعيقها عن المشاركة الفاعلة في عملية التنمية وصنع القرار

وعندما يحاول ضيف البرنامج الدفاع بان المنطقة العربية لها عادات وتقاليد وخصوصية وان الغرب هي الموضة والملابس التى تكشف جسم المرأة محاولا حصار القضية فى نحن الشرق وهم الغرب مثل "هم يطالبون بأشياء أخرى بتحريرها من أشياء كثيرة أشياء تخل بالحياء وأشياء تخل بدينها يريدونها أن تترك دينها وتترك عاداتها وموروثاتها التي تربت عليها".
فتوضح مقدمة البرنامج ان الموضة مسألة ذوق وان الانفتاح الدولي وطرق الاتصال أتاحت اختيارات عديدة لم تكن متوفرة سابقا .
وتم توجيه النقاش بصورة أكثر عمقا من خلال إتاحة الفرصة لوجهة نظر أخرى توضح ان كل الوقائع والحقائق تثبت ان قضية المرأة جزء من منظومة متكاملة اجتماعية سياسية وأن وضع المرأة العربية وضع صعب جدا فهي تعيش مأزق مركب المأزق الذي تعيشه المجتمعات العربية في الظرف الراهن والمأزق السياسي والاقتصادي والاجتماعي إضافة إلى المآزق التي تعيشه المرأة كونها فئة مستضعفة في المجتمعات العربية ليس لأن هذه الحقوق غائبة فقط عن المرأة وإنما لان الحقوق غائبة عن مجتمعات وشعوب المنطقة والمرأة جزء عضوي منها ولذلك تقول بأن بتحرير المجتمع سواء كان من الاحتلال أو تحريرها من الاستبداد بمعنى دمقرطتها بشكل شامل يساعد كثير جدا على أن تجد المرأة المساحة الكافية لأن تأخذ حقوقها كاملة في إطار المواطنة

وتدفع مقدمة البرنامج الحديث إلى أن تحرير المرأة جزء من تحرير المجتمع ككل والدخول الى الأرقام والإحصائيات حول حجم النساء الناشطات اقتصاديا أو العاطلات عن العمل , حجم النساء الفقيرات , حجم النساء اللاتي لا يتلقين خدمات صحية كافية , موضحة انه لابد أن يكون هناك مؤشرات جادة على أوضاع المرأة العربية مع وضع هامش لنسبة الخطأ ولابد وأن نخرج منها باستنتاجات .
وتؤكد الحلقة ان قضية ممارسة المرأة لحقوقها في المجتمع العربي هي قضية مجتمع بأكمله وليست قضية المرأة فقط لأن بكل المقاييس هناك واقع غير آمن على مستوى المشاركة السياسية وهناك مناخ سياسي ضاغط ما بين أقطار محتلة ما بين أقطار فيها صراعات مسلحة ما بين خطوات متراجعة على مستوى الحريات العامة واحترام حقوق الإنسان الديمقراطية ليست مجرد صندوق انتخابي
كما تعرضت الحلقة لمسألة التقاليد فيتم التعامل مع المرأة باعتبارها أداة لإنجاب الأطفال إضافة للتمييز ضدها فى التعليم
وعن سبل تحسين أوضاع المرأة تطرح الحلقة تربية الأطفال على كيفية التعامل مع المرأة و تحقيق قدر من المساواة بين المرأة والرجل؟

"البطالة في العالم العربي"
وتحت عنوان "البطالة في العالم العربي" تطرح ليلى الشايب من خلال منبر الجزيرة سؤال " هل عمل المرأة هو السبب من أسباب البطالة
مبينه في عناوين فرعية أسباب زيادة البطالة بالعالم العربي , التعتيم العربي على البطالة ونسبتها , اقتراحات منظمة العمل العربية لحل مشكلة البطالة
وان من الأسباب المهمة لوجود البطالة هو السياسات غير الموضوعية كسوء التخطيط على المستوى القومي، عدم توجيه التنمية والاستثمار في المجالات المناسبة، عدم التوافق بين اختصاصات خريجي المؤسسات التعليمية ومتطلبات سوق العمل، ضعف الشعور بقيمة العمل، و الفساد الحكومي فانه كلما تطورت الدول في محاربة الفساد كلما قلت فيها البطالة، لأن هناك فاقد حسب تقرير البنك الدولي يصل إلى ثلاثمائة مليار دولار في المنطقة العربية، هذا الفاقد خلال السنوات الأخيرة لو تم تسخيره لبرامج تنمية اقتصادية لخلق فرص عمل حقيقية للشباب لكان هناك إمكانية للحد من مشكلة البطالة .

3. اللاجـــــــــئين
تعاملت الجزيرة مع ملف اللاجئين بالكثير من الموضوعية والالتزام بالعهود والمواثيق الدولية و الأهم من ذلك الدعاية للمنظمات التي تمولها دول ومنظمات غربية ولعل هذا يرجع لوقوف الجمهور في المنطقة مع حقوق اللاجئين لما تعانيه شعوب المنطقة مثل فلسطين والعراق والسودان من التهجير ألقسري لسكانها فكان اغلب الموضوعات التي تمسك فيها الموقع بالمواثيق والعهود الدولية والبحث عن دور الأمم المتحدة .

أ‌- اللاجئين الفلسطينيين :-
كان اللاجئين الفلسطينيين مدرج علي أولويات الموقع عند التعرض لقضية اللاجئين استدعي فيها كل المواثيق والعهود الدولية واستعان بكل الآراء و التقارير الصادرة عن المنظمات المختلفة للأمم المتحدة والمنظمات العاملة في حقوق الإنسان (حتى وان كانت إسرائيلية) التي تؤيد حقوقهم وتحت عناوين مختلفة مثل :
"أونروا تحذر من تفاقم أزمة غزة "

"الأمم المتحدة تحذر من هجرة جماعية للفلسطينيين من العراق"

"جمعية إسرائيلية تعرف بحقيقة النكبة وتندد بالصهيونية"
كما لاقت قضية اللاجئين الفلسطينيين في أنحاء العراق الاهتمام علي موقع الجزيرة نت والذي تقدر عددهم مفوضية اللاجئين بـ34 ألفا، 23 ألفا منهم كانوا مسجلين في بغداد. ووفقا للمفوضية فإن "الفلسطينيين هم الآن ضحايا خروقات حقوق الإنسان التي تقع ضمن حملة واسعة تستهدف العرب في العراق .
وقد تابع الجزيرة هذه القضية تحت عناوين مثل
"أمنستي تنتقد منع الأردن فلسطينيي العراق من دخول أراضيه"

"لاجئون فلسطينيون جدد على الحدود العراقية الأردنية"

"فلسطينيون قادمون من العراق يعلقون بحدود الأردن"

"فتوى من السيستاني للسلطة تحرم التعرض لفلسطينيي العراق"

"دمشق تستقبل 244 لاجئا فلسطينيا من العراق"
ب‌- اللاجئين العراقيين
أما فى الشأن العراقي فقد تناول الموقع العديد من الموضوعات التي تمس التهجير القسرى واللاجئين وتم الاستشهاد بالتقارير الدولية والمنظمات الأمريكية لتوضيح حجم الانتهاك مثل
"14ألف عائلة عراقية هجرت قسرا"

" التهجير الطائفي يهدد بتقسيم العراق وتمزيق نسيجه الاجتماعي"

"12 مليون لاجئ في العالم بسبب الحرب على العراق"
ت‌- اللاجئين الصوماليين في اليمن
بينما تعرض لدور اليمن في التعامل مع قضية اللاجئين الصوماليين باعتبار ان اليمن دولة معبر والمسئولية تعود بشكل أساسي لمنظمات الأمم المتحدة الخاصة برعاية حقوق اللاجئين مبيننا أن هناك ثلاثون ألف لاجئ في " بوصاصو " المدينة التي لا تزال تستقطب المزيد ليس لأنها مضيافة
ووصف الموقع حياة اللاجئين في حلقة من برنامج "تحت المجهر" بعنوان "رحلة اللاجئين الصوماليين إلى اليمن" حيث يتكدسون في أحياء ومخيمات مزدحمة في أطراف المدينة وتتكدس معهم همومهم فالحياة هناك "تفتقر إلى الكرامة وإلى أبسط مقومات الحياة الآدمية"
وتعليق الجزيرة يأتى ليؤكد ان " أزمة اللاجئ شعوره بأن تجار البشر نصبوا له فخا حينما صوروا له أن اليمن ليس إلا بلد عبور لبلدان في الجوار ترفل بالنعيم أو لدول في الغرب يصبح للاجئ فيها وطن"
وعلي الرغم من هذا الوضع غير الإنساني يري الموقع "إن اللاجئين الصوماليين في اليمن أحسن حالا من مئات من رفاقهم الذين تركوهم وراءهم في الصومال أو في مياه خليج عدن حيث قضوا في رحلة البحث عن حياة أفضل".
وحمل موضوع "لاجئو الصومال باليمن ممتنون ويريدون الرحيل" الدعاية لليمن حيث انه "يعتبر حسب الأمم المتحدة من أفقر دول العالم وله من مشاكله ما يكفيه, فإنه لم يغلق باب الهجرة أمام من هربوا من الحرب الأهلية بالصومال بعد سقوط نظام سياد بري في 1991, بل إنه كان البلد الوحيد الذي فتح أبوابه واسعة لهم"

4. حرمة الحياة الخاصة
تعرضت الجزيرة لمسألة حماية الحياة الخاصة في العديد من المواضيع ولعل أهمها هو اختراق أجهزة الحاسب عن طريق الهاكرز وساهمت الجزيرة من خلال تناولها الموضوع بدور فعال في توصيل معلومات مفيدة للجمهور في التعامل مع هذا النوع من التجسس كما تناول الموقع وبشكل قوى لما يتعرض له الصحفيون من مخاطر بسبب عملهم ومنها المراقبة الدائمة البعيدة عن القانون بهدف التخويف او الردع لعدم الاقتراب من خطوط حمراء تضعها الأنظمة من انتهاكات تخشى الاقتراب منها . ويرجع السبب في اهتمام الجزيرة بحرمة الحياة الخاصة وما يتعلق منها بالصحفيين لانها تعاني وبشكل مباشر من تلك الانتهاكات التي تحد من حركتها .

ففي برنامج كواليس " تقديم فيروز زيانى" بتاريخ الرابع من مايو وتحت عنوان "حرية الصحافة العربية , الإعلام الأفغاني بعد طالبان" استضافت الحلقة حسين عبد الغنى رئيس مكتب الجزيرة فى القاهرة , نضال منصور رئيس مركز حماية وحرية الصحفيين فى الأردن , والكاتب الأفغاني نور الله سيتاب
وفى عرض لشريط مسجل يعرض مشارك أول وهو صحفي من اليمن ما يقابله الصحفيين اليمنيين وخصوصا من جانب الأنظمة العربية واستخدامها التكنولوجيا فى التلصص الالكتروني الى الرقابة على الانترنت وحملات التشويه وحملات الإعلام الموالى للسلطة
وعلى لسان مشارك أخر يتعرض للمراقبة غير القانونية اللصيقة لشخصه و سيارته او فى محيط منزله او فى تنقلاته .

أ‌- التجسس على التحويلات المصرفية
وتحت عنوان " البرنامج الأميركي للتجسس على البنوك" من خلال "برنامج أكثر من رأى".
ناقشت الحلقة التناقض بين الحق في حماية الحياة الخاصة ، والحق في الأمان الشخصي خاصة بعد 11 سبتمبر ،وهل من حق الإدارة أن تنتهك الحق حماية الحياة الخاصة وقيامها بالتجسس على سجل التحويلات المالية العالمية والتصنت على المكالمات الهاتفية والرسائل الالكترونية داخل أمريكا بحجة مكافحة الإرهاب

ومدي اختراق سويفت (مؤسسة الاتصالات الدولية أو التحويلات المالية العالمية ومركزها في بروكسل) أو فرعها في الولايات المتحدة الأمريكية لحق العملاء في سرية الحسابات بتقديم المعلومات للإدارة الأمريكية الأمر الذي أثار ضجة في أوربا حيث يرتبط هذا الانتهاك في ذاكرة الأوربيين بـ "استخدام هتلر معلومات الإحصاء السكاني لتحديد هوية المجموعات العرقية والدينية"

ب‌- المثلية الجنسية :
تناول الموقع موضوع شديد الحساسية فى المنطقة العربية وهو "المثلية الجنسية"
فتحت عنوان "محمود حسين.. تجربة صفاء في زمن الكدر العربي ج2" استضاف البرنامج الكاتبين اليساريين بهجت النادي ،وعادل رفعت متناولا موضوع العلاقة بين الشرق والغرب وعلى وجهه الخصوص تجربة الحملة الفرنسية على مصر والى أي مدى استفادت منها مصر وهل يصلح الغرب أن يكون نموذج يحتذي وهنا تظهر قضية المثلية الجنسية على لسان ضيف البرنامج "بهجت النادي" حيث يذكر انه "يتأفف" عندما يري المجتمع الغربي الان يسن قوانين للمثليين وليس هناك من يقول انه نموذج يجب ان يتبع ولكن هناك جوانب ايجابية في الغرب يجب ان نتقبلها مثلما فعل المأمون عندما رأي عند الإغريق أشياء كثيرة فأمر بترجمة كتبهم والاستفادة منها

"معارضه إسلامية ومسيحية ويهودية لمسيرة الشاذين بالقدس"
وفى القسم تقارير وحوارات وتحت عنوان "معارضه إسلامية ومسيحية ويهودية لمسيرة الشاذين بالقدس" وقد اعتبرت الجزيرة الشذوذ الجنسي على لسان الشيخ ابراهيم صرصور إن تنظيم هذه المسيرة يهدف إلى تفريغ شباب القدس من مضامين هويتهم الإسلامية والقومية وتعريضهم لخطر الانحطاط الأخلاقي والسلوكي
كما اكد الشيخ تيسير التميمى ان الشذوذ الجنسي او اللواط هو عمل مناف للأخلاق الإنسانية والشرائع السماوية
كما أكد الحاخام مناحم ترومان أن هذه المسيرة تدنيسا للمدينة المقدسة ودعا حكومة إسرائيل للتراجع عن قرارها لرابطة اللواطيين والمثليين العالمية بتنظيم أسبوع فى القدس بهدف الترويج لأفكار شاذة وعرضت رأى الحاخام يهود اليفين ان جميع المؤمنين يهودا او مسلمين سيتصدون للشاذين ومحذرا بأنه سيتم منعهم بالقوة إن لم تمنعهم إسرائيل

"الامراض الجنسية المعدية تزداد بين المثليين "
وتحت عنوان " الأمراض الجنسية المعدية تزداد بين المثليين " نقل الموقع عن صحيفة "لومند الفرنسية" نتائج دراسة أجراها "المعهد الفرنسي للتوعية الصحية" توضح عدد المصابين بفيروس الايدز حيث ذكرت إن "28% من الفرنسيين المصابين بهذا المرض هم من المثليين"
فاستعان الموقع بالنتائج ليثبت من خلالها أن المثلية الجنسية هي السبب في مرض الايدز والزهري وأمراض أخري

"فطرة الله فى خلقه"
وكعادة الموقع لا يغيب برنامج الشريعة والحياة عن ترسيخ مفاهيم بعينها مستضيفا كالعادة يوسف القرضاوى تحت عنوان "فطرة الله فى خلقه" وتحت عناوين فرعية مثل "فطرة الله وتبديل الفطرة" "اللواط والسحاق بين الإسلام وحقوق الإنسان" , "الميل الجنسى المثلى بين الشريعة والعلم" , "دور المجتمع فى احتواء الظاهرة"
كانت رؤية القرضاوي ان هناك العديد من الديانات والفلسفات تقوم علي إيلام الجسد منها "مذهب الرواقيين في اليونانيين ومنهم أخذت الرهبانية المسيحية، أخذت هذا الجانب أنه يُحرم على الناس أن يتزوج يُحرم على الرجل المسيحي المثلي لا يتزوج لا يتعامل مع طيبات الدنيا لا يعمل في الحياة كادحا يفر من المرأة، حتى في أيام العصور الوسطى كان الواحد يفر من أمه ومن أمه ومن قريباته كأنهن شياطين فهذا كله خروج على الفطرة..

وقد تعامل البرنامج مع المثلية الجنسية باعتبارها قيم أخلاقية وممارسات سلوكية.
وتعليقا على مقدم البرنامج الذي ذكر أن "القيم الأخلاقية والممارسات السلوكية ربما نجدها أصبحت في عصرنا هذا متعددة وقد تخضع لثقافات وعادات الشعوب" رفض القرضاوى هذا الرأي مؤكدا علي ان "الإيحاء بأن القيم لا ثبات لها هذا مرفوض دينا، كل الأديان تقول إن هناك قيما ثابتة"
وأكد القرضاوي علي تقسيم العالم الي (غربيين ومسلمين) ومحذرا من خطر العولمة علي خصوصية المسلمين قائلاً " إذا كان هناك ثقافة الغربيين هذا خروج على الأديان والفلسفات الأخلاقية"

ويعلق القرضاوى على ان بعض رجال الكنيسة في الغرب والقوانين أجازت زواج المثليين بأنه "انحطاط بالإنسانية"
وقد رأي مقدم البرنامج عبد الصمد ناصر "أن المثلية الجنسية "أصبحت تُشرَّع أصبحت لها مرجعية دولية تعتبر اللواط أو السحاق مثلا من ضمن حقوق الإنسان".
كما قام ناصر ببعض الاستنتاجات حين يذكر انه تابع مؤخرا في العالم الإسلامي بعض المنظمات والجماعات "التي تتشكل من اللواطيين أو السحاقيين" بدأت تطالب بما تسميه حقوقها الإنسانية

وقد استضاف البرنامج احد الأطباء الذي أكد على انه قام بعلاج حالات فعلا ورغم ان الكثير من كلامه قد تم بتره فى عيوب صوتية إلا إن القرضاوى يعيب على علماء المنطقة أنهم يخضعون للثقافة الغربية السائدة المسيطرة على العالم وان يشاع ترويج لثقافة جديدة تريد ان تجعل الأمر طبيعيا .

وقد وضع القرضاوى عقوبة على الرجل المثلى مثل عقوبة "الزاني" وعن عدم المساواة فى العقوبة بين المثليين الذكور والمثليين الإناث يري القرضاوي ان "السحاق يعني أخف من اللواط , السِحاق أشبه بمقدمات الزنا يعني فلذلك اختلفت يعني العقوبة بين الأمرين"

وكمبدأ ثابت عند القرضاوى ان الستر على الفعل أفضل من الاعتراف بوجوده يؤكد انه "المفروض الناس اللي تعمل كده (تمارس المثلية) يعني تختفي به و لا يجب على المجتمع أن يسمح أبدا بالمجاهرة". "إشاعة الفاحشة هذا هو الخطر الكبير"

4. تتبع الجزيرة :-
وأثناء عمل دراسة تتبعية للجزيرة نت خلال شهر يبدأ من 21 ابريل الى 21 مايو من عام 2007 "عقب انتهاء ورشة العمل التي عقدتها الشبكة العربية و شارك فيها أحد مسئولي الموقع "لم تشهد النتائج أي تغيير عما تم دراسته خلال عام 2006 فأخبار حركة حقوق الإنسان جاءت في مقدمة الموضوعات خلال هذا الشهر الذي شهد انتخابات مجلس حقوق الإنسان العالمي وترشيح مصر وقطر لعضوية المجلس كما شهد القمة الأوربية الروسية والتي تركزت حول تبادل الاتهامات بانتهاكات حقوق الإنسان بين الطرفين .

وكما هو الحال عام 2006 اهتم موقع الجزيرة نت بحقوق الأقليات في الغرب ففي موضوع بعنوان " مخاوف من سياسات ساركوزي تجاه المهاجرين" ناقش التحقيق توجهات الرئيس الفرنسي الجديد ومن بينها موقفه من الأقليات في فرنسا وقد استعان برأي الناشط الحقوقي و الناطق باسم اللجنة العربية لحقوق الإنسان د/ هيثم مناع الذي توقع تراجع حقوق الإنسان في عهد نيكولا ساركوزي حيث انه الرئيس المنتخب الوحيد من بين بقية المرشحين الذي رفض الإجابة على استمارة الاستجواب التي تقدمها قبل الانتخابات الرابطة الفرنسية لحقوق الإنسان .

"منتدى الدوحة يفتح ملف حقوق الإنسان"
ما زالت قطر لها وضعها الخاص علي الموقع من خلال الدعاية لها متمثلا في كونها مكان للمؤتمرات التي تناقش أوضاع حقوق الإنسان في المنطقة العربية ففى 25/04/2007 ومن خلال خبر بعنوان "منتدى الدوحة يفتح ملف حقوق الإنسان" تناول الخبر انعقاد مؤتمر الدوحة للديمقراطية والتجارة الحرة ومناقشة مسألة حقوق الإنسان

ومن الملاحظ ان الجزيرة قد دأبت خلال هذا الشهر علي إلحاق التعليقات على المواضيع التي تنشرها كما استعانت بالناشط الحقوقي د.هيثم مناع من خلال اثنين من الموضوعات احدهما مقالة بعنوان "مخاطر السابقة البوسنية في نزع الجنسية" الذي تدخل فيه لمناقشة حق الجنسية كمفهوم نظري من خلال سياسة الحكومة البوسنية القائمة على الترحيل العشوائي بدعوى "تنظيف البلاد من الإرهابيين الإسلاميين" وهل نعتمد حق الدم أم حق الوطن واستعان مناع بالعهود والمواثيق الدولية وتناولها لحق الجنسية.

5. ملخص
*بشكل عام يمكننا القول إن موقع الجزيرة نت واتساقا مع ميثاق الشرف الذي وضعته قناة الجزيرة عام 2004 لنفسها باعتبارها منبر غير منحاز شعارها الرأي والرأي الأخر اعتبر أن حقوق الإنسان موضوع يتم تناوله من خلال وجهات النظر المختلفة وتوجه بالخطاب الإعلامي لعدد من المستويات فقدم قطر باعتبارها واحة للديمقراطية وحقوق الإنسان ، ويقوم بتسويق منطقة الخليج على إنها منبر الإسلام وإعلاء شأنه وقلما تعرض الموقع للقضايا الشائكة في هذه المنطقة وان كان هناك مختلفون فهم قلة خارجة عن الإجماع تعد على أصابع اليد الواحدة .

*أما باقي المنطقة العربية البعيدة عن شبه الجزيرة العربية فيبعث الجزيرة نت برسالة إعلامية للفرق المختلفة من المسلمين بضرورة التوحد ضد الاحتلال وحملات التبشير "التي تعتبر مؤشر علي التدخل الغربي ورسالة أخرى لأصحاب الديانات المختلفة بأنهم فى خندق واحد ضد الاستعمار الغربي وفساد الأخلاق الآتية من الغرب او أي اعتقاد أخر غير الديانات الثلاثة (اليهودية والمسيحية والإسلام).

*وخطاب الموقع الموجه لخارج المنطقة يأتي ليقول بأنه إذا كان هنالك نزاع فهو بين أنداد في إطار العروبة وإننا أصحاب الديانات الثلاثة ( الإسلام ، والمسيحية واليهودية ) نقف في خندق واحد ضد الكفر والشيوعية

*وقد حازت المواد الإعلامية المتعلقة بالأقليات والتسامح مع الأخر على التكرار الأعلى بين الحقوق الأربعة وكان جل الموضوعات التى عرضتها الجزيرة خلال عام 2006 والتي تتناول حقوق الأقليات تتركز بشكل كبير على الأقليات العربية والإسلامية في الدول الغربية وإسرائيل مما أدى إلى الاستعانة بمرجعية حقوق الإنسان فى مواجه الأخر الغربي

*وقد تعاملت الجزيرة نت مع أزمة الرسوم الكاريكاتيرية باعتبارها حرب صليبية جديدة استعانت فيها بكل الأسلحة الإعلامية من خبر وبرنامج وتقرير وتحقيق ومقال .. الخ ولم يتناول الخطاب الإعلامي للجزيرة نت ما يدعو للحوار وأهميته في هذه الأزمة سوى في القليل النادر .
تتعامل الجزيرة نت مع الخبر بمعايير مختلفة فبينما تعتبر الجزيرة ان إقامة منظمة إسلامية للمرأة في الغرب هو فتح مبين تعتبر إن إقامة منظمة للتقديم المساعدات في موريتانيا هو عمل من أعمال التجسس .
فالموقع يتخذ دائما موقف المحذر من الاستعمار والمخابرات الاجنبية ... الخ

*ويتم الحكم علي النشاط النسائي باختلاف الحدث فتتم الإشادة بدور المرأة وأهمية حركتهن إذا كانت لدعم الحركات الإسلامية أو مع الموقف العربي ضد الحكومات فى الغرب أما اذا كانت للمطالبة بحقوق المرأة في المجتمعات العربية او نقد المجتمعات العربية فيقدمهم الجزيرة نت باعتبارهن عملاء للغرب وذلك لقمع ما هو خارج عن العادات والتقاليد في المنطقة العربية .

*بينما تعاملت الجزيرة مع ملف اللاجئين بالكثير من الموضوعية والالتزام بالعهود والمواثيق الدولية ولعل هذا يرجع لوقوف الجمهور في المنطقة مع حقوق اللاجئين لما تعانيه شعوب المنطقة من إهدار لهذا الحق في فلسطين والعراق والسودان والتهجير ألقسري لسكانها فكانت الموضوعات التي تتعرض لهذه القضية من اكثر الموضوعات التي تمسك فيها الموقع بالمواثيق والعهود الدولية والبحث عن دور الأمم المتحدة ونقد لمواقفها

*اما عن حرمة الحياة الخاصة فى موقع الجزيرة نت فقد فرقت بين الاعتداء على خصوصية الحياة الخاصة للصحفيين وما يتعرضون له من مخاطر بسبب عملهم ومنها المراقبة الدائمة البعيدة عن القانون بهدف التخويف او الردع لعدم الاقتراب من خطوط حمراء تضعها الأنظمة من انتهاكات تخشى الاقتراب منها مثل الرضائية الجنسية ( المثلية الجنسية )
ويرجع السبب في اهتمام الجزيرة بخصوصية الحياة الخاصة و ما يتعلق منها بالصحفيين لانها تعاني وبشكل مباشر من تلك الانتهاكات التي تحد من حركتها .