skip to content

اللجنة العربية لحقوق الإنسان http://www.achr.nu

اللجنة العربية لحقوق الإنسان هي منظمة غير حكومية مستقلة تأسست في 17 يناير 1998 من خمسة عشر نشيطا لحقوق الإنسان من مختلف البلدان العربية.
وهي منظمة إقليمية الإطار عالمية المبادئ، تحرص على استقلاليتها الكاملة عن أي انتماء سياسي تناضل لحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية في العالم العربي. بعيدة عن أي انتماء حزبي أو مذهبي أو اثني، تعتمد اللجنة في مبادئها على الشرعة الدولية والمواثيق الأساسية لحقوق الإنسان وبشكل خاص الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والعهد الدولي الخاص بالحقوق الاجتماعية والاقتصادية والثقافية.
تتكون أمانة اللجنة العربية لحقوق الإنسان الحالية من 15 شخصا يتواجد الثلث منهم خارج العالم العربي والباقي داخله. وقد حصلت اللجنة على ترخيص لها كجمعية غير ربحية وغير حكومية مستقلة وفقا لقانون الجمعيات في فرنسا ( المعروف بقانون 1901) تدار اللجنة بالعمل التطوعي بشكل أساسي.
تعمل اللجنة بشكل أساسي على مناهضة انتهاكات حقوق الإنسان بالنضال المباشر لوقفها وعلى خلق حالة وعي عامة لشجبها وتأييد الحريات والحقوق. أما أعضاء اللجنة فهم أفراد عرب وغير عرب معروفين بإخلاصهم لمبادئ الحقوق الإنسانية ونضالهم من أجلها. يتبع طلب الانتساب إلى اللجنة دراسة جدية لوضع المنتسب ومدى التزامه وعطائه للمثل التي يدافع عنها. فالأساس في الانتساب هو العمل والمشاركة النوعية وليس التجميع الكمي.
وتهدف اللجنة العربية الي:-
مباشرة مشاريع عمل ( مهمات و بعثات ) تتناول مسائل تمس الحقوق الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية كما تتناول الحقوق السـياسية و المدنية.

العمل على تقييم النتائج المأساوية للعقوبات الاقتصادية المفروضة من الأمم المتحدة أو من السلطات الإسرائيلية على حقوق الإنسان في هذا الجزء من العالم.

اعطاء اهتمام كاف لانتهاكات حقوق الإنسان التي تمس الجماعات المستضعفة كالنساء و الأطفال والأقليات داخل وخارج الأرض العربية.

إعداد تقارير حول قضية الجماعات الخاصة مثل المنفيين و النازحين واللاجئين والعمال المهاجرين في أوربة وبلدان الخليج.

تتبع أشكال العنف السلطوي والمجتمعي وفكفكة حجج الدولة التسلطية و خيارها الأمـني.

القيام كلما أ مكن بدور الجسر بين منظمات الجنوب و الشمال و المنظمات العربية وغير العربية. ومحاولة تعزيز التعاون بين المنظمات والمراكز العربية.

تأكيد ذلك عبر صفحة إخبارية إلكترونية تجمع بين الفكر والخبر وتقوم بتحقيق تبادل واسع للمعلومات في الانتهاكات الـيـوميـة لحقوق الإنسان في العالم العربـي ومنبرا للتعبيرات النضالية المختلفة للنشطاء.
وفي ظل كل الأهداف التي طرحتها اللجنة العربية لحقوق الإنسان على نفسها ، يأتي الموقع والذي من المفترض أن يلعب دورا كبيرا في تحقيق هذه الأهداف في مكانة متوسطة من حيث الاستفادة من إمكانيات الانترنت فرغم تعدد المادة بين التقرير والبيانات والمقالات وعروض الكتب وكم المادة الإعلامية الكبيرة إلا إن الموقع لا يعتمد على إمكانية إضافة أيميل أو الحصول على أحدث الأخبار واعتمد موقع اللجنة العربية على الكلمة المقروءة والصور فقط ولا يتيح إمكانية التفاعل مع الزوار ، فضلا عن غلبه طباع الهواة عليه ، واذا علمنا أن مقر اللجنة العربية في باريس ، فسوف يعد وجود موقع متواضع كهذا غير منطقي حتى لو تعللت اللجنة العربية بضيق الموارد المالية ، حيث لم يعد موقع متطور يحتاج إلى أموال كثيرة ن بل على العكس سوف يوفر عليهم الكثير من الأموال والجهد في حال تم استخدامه بشكل جيد.