skip to content

القضاء المصري ينتصر لحرية التعبير ويلقن القاضي عبدالفتاح مراد والمحتسبين الجدد درسا قاسيا براءة مدونين وناشط حقوقي في قضية ملفقة

القاهرة في 31ديسمبر 2008.

قالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان ومركز هشام مبارك للقانون اليوم ، أن محكمة جنح الدقي بالجيزة ، قد أنهت عام 2008 بحكم قضائي يمنح نفحة أكسجين لكل المدافعين عن حرية التعبير الذين كادوا يعانون الاختناق نتيجة تردي حالة حرية التعبير وحرية الصحافة في مصر ، حيث حكمت ببراءة المدونين الشابين منال بهي وعلاء عبد الفتاح والمحامي الحقوقي جمال عيد مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان ، في قضية سب وقذف ملفقة ، رفعها القاضي عبدالفتاح مراد انتقاما لكشفهم نسخه لتقرير حرية استخدام الانترنت الذي أصدرته الشبكة العربية وقيامه بطباعته وبيعه مما يعد جريمة اعتداء على الملكية الفكرية .

وكان القاضي عبدالفتاح مراد قد قام بتلفيق قضية سب وقذف ضد كل من "منال بهي ، وعلاء عبدالفتاح ، جمال عيد" في أبريل 2007 ، عقب أول جلسات القضية التي رفعها لحجب 49موقعا على شبكة الانترنت ، وبمساعدة من اثنين من المحامين المحتسبين الذين أرادوا عقاب الشبكة العربية والمدونين لدفاعهم عن المدون العلماني كريم عامر ، وتداولت الجلسات في المحكمة ، حتى صدر الحكم اليوم ببراءة المدونين الشابين والمحامي الحقوقي من هذه الاتهامات الملفقة .

ويعد حكم البراءة الصادر اليوم بمثابة هدية جديدة من القضاء المصري للمدافعين عن حرية التعبير في مصر ، تعادل هديته السابقة في نهاية عام 2007 ، عندما حكم برفض دعوى نفس القاضي بحجب 49 موقعا ومدونة ، نشروا عن جريمته بالتعدي على الملكية الفكرية ، وقام بتلفيق العديد من القضايا للتغطية على جريمته ، لكن القضاء المصري لم تنطوي عليه هذه القضايا الملفقة وإنتصر للحق والعدل عبر حكمه السابق برفض حجب المواقع ثم حكم اليوم بالبراءة.

وقال المدون علاء عبدالفتاح " رغم سعادتنا بهذا الحكم الذي يعيد الأمور لنصابها الصحيح ، إلا أننا مازلنا نشعر بالقلق تجاه كم القضايا التي تلاحق المدافعين عن حرية التعبير وحق تداول المعلومات ، ولجوء كل أعداء حرية التعبير لملاحقة النشطاء والمدونين والصحفيين للمحاكم والنيابات لإرهاب هؤلاء النشطاء".

الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
مركز هشام مبارك للقانون
مزيد من المعلومات عن القضايا الملفقة:
http://anhri.net/press/2007/pr1229.shtml
http://anhri.net/lit/07/pr0318.shtml