skip to content

السعودية تعتقل مدون وتحجب مدونته ومخاوف على حياته بسبب تحوله للمسيحية

القاهرة في 14 يناير 2009

قالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم ، أن السلطات السعودية قامت أمس الثلاثاء باعتقال المدون حمود بن صالح وقامت بحجب مدونته " مسيحي سعودي - http://christforsaudi.blogspot.com " ، بسبب أرائه و إعلانه عن تحوله من الإسلام للمسيحية في مدونته .

وطبقا للمعلومات التي حصلت عليها الشبكة العربية ، فإن السلطات السعودية قامت باحتجاز المدون الشاب في "سجن عليشه السياسي" بالرياض وهو السجن سيئ السمعة الذي شهد من قبل اعتقال الإصلاحيين الثلاثة (متروك الفالح وعلى الدميني و عيسى الحامد" في عام 2004.

وكان المدون السعودي حمود بن صالح الذي يبلغ 28 عاما ، وخريج جامعة اليرموك بالأردن قد أعتقل مرتين في السابق ، أولهما في عام 2004 لمدة تسعة أشهر ، والثانية في نوفمبر الماضي وأفرج عنه بسبب مشاركة السعودية في مؤتمر حوار الأديان ، حتى لا يسيء لصورتها ويكشف زيف الدعاوى التي تطلقها الحكومة السعودية ، لاسيما وأن هذا المؤتمر الذي ضم ممثلين لـ 80 دولة قد عقد برعايتها في نيويورك في نوفمبر الماضي 2008.

ويأتي اعتقال المدون السعودي هذه المرة ، وبعد انتهاء أعمال هذا المؤتمر ليثير المخاوف على حياته ، خاصة مع انشغال العالم بأحداث العدوان الإسرائيلي على غزة ، حيث يتيح للسلطات السعودية فرصة التنكيل بهذا الشاب في ظل هذا الانشغال العام بأحداث غزة.

وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان " هذا المدون الشاب لم يرتكب أي جريمة ، بل مارس حقه الطبيعي في التعبير عن أرائه ومعتقداته ، التي لا يجب المساس بها تحت أي مبرر".

والشبكة العربية وهي تدين اعتقال حمود بن صالح ، فهي تحمل الحكومة السعودية المسئولية كاملة عن سلامته ، وتطالبها بالإفراج الفوري عنه ، وأن تلتزم بتعهداتها وتصريحات الملك السعودي نفسه حول احترام حرية الرأي والتسامح الديني.

مدونة : سعودي مسيحي
http://christforsaudi.blogspot.com