skip to content

عمان : اوقفوا تكميم اصوات الاصلاح

القاهرة في 16 مارس 2009

اعربت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان اليوم عن ادانتها لمحاكمة الصحفي وناشط الانترنت العماني على الزويدي ، بزعم مخالفته لنص المادة 61 من قانون الاتصالات العماني ، والتي تصل عقوبتها لسنة سجن " بسبب السماح بنشر موضوع يتناول شبهات فساد في شركة الاتصالات العمانية "عمانتل" والتي تبلغ حصة الحكومة العمانية فيها 70% ويتم تداول الباقي في البورصة.

والزويدي كاتب معروف في الصحافة العمانية ، كتب فيها لاكثر من عشرين عاما ، وطرح الكثير من القضايا الاجتماعية وتحول للكتابة الالكترونية شأنه شأن العديد من الكتاب لتضييق خناق الرقابة علي الصحافة الورقية لمنع تناول موضوعات تتناول الفساد في بعض الجهات الحكومية

وتعود تفاصيل القضية إلى شهر أغسطس من عام 2008، حينما سمح على الزويدي باعتباره أحد المشرفين على منتدى سبلة عمان ، بنشر مقالة تتناول بعض شبهات الفساد في شركة عمانتل ، ورغم أن المسئولين عن المنتدى قد رفعوا المقال بسبب توقيعه من كاتب مجهول ، إلا أن النيابة العامة قامت في حينها بالتحقيق مع الزويدي ، وظن الزويدي و نشطاء الانترنت في عمان أن القضية قد إنتهت ، حتى فوجئ الجميع بتقديم الزويدي للمحاكمة في جلسة 24 فبراير 2009 ، ثم تم تأجيلها لجلسة 17مارس الحالي.

والشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان اذ تدين محاكمة الصحفي على الزويدي فانها تؤكد علي إنه كان الاجدر بشركة عمانتل ان تقوم بالرد بالقلم علي ما نشر في حقها ( فالكلمة يتم مواجهتها بالكلمة )، والاجدر بجهات الادعاء التأكد مما جاء بالمقال فحرية التعبير كفلتها المادة 29 من النظام الاساسي للدولة وكل المواثيق الدولية.