skip to content

33% زيادة في جرائم الاحتيال عبر الإنترنت في عام 2008

كشف تقرير أصدره مركز متابعة الشكاوي بالإنترنت بالولايات المتحدة الأمريكية ارتفاع عدد جرائم السرقة والاحتيال عبر الإنترنت التي وقعت العام الماضي في الولايات المتحدة ، بنسبة 33 في المائة عما كانت عليه عام 2007 حيث وصل خلال 2008 إلي 265 مليون دولار ، بمعدل خسائر 931 بلغ دولارآ أمريكيا لكل ضحية وزاد عدد الشكاوي علي 275 ألف شكوى وهو أعلي رقم يسجله المركز منذ إنشائه .
أكد شون هنري نائب مدير قسم الكمبيوتر بمكتب المباحث الفيدرالية الأمريكية أن نتائج البحث توضح أن وسائل الاحتيال المعقدة علي الكمبيوتر ما زالت تنمو ، مع النمو المتزايد لتناقل المعلومات المالية علي الإنترنت إلي توخي الحذر.
ويتضح من تقرير المركز أن أكثر ثلاثة أنماط تكرارا من الشكاوى هى المتعلقة بعدم وصول بضاعة مطلوبة عن طريق الإنترنت ، أو عدم تسلم مبالغ مدفوعة عبر الإنترنت ، إضافة إلي الشكاوي المتعلقة ببطاقات الائتمان ، بحيث يستخدم المحتالون طرقا مختلفة منها تزوير الشيكات وانتحال صفات وأسماء أشخاص آخرين.
وكانت أكثر وسائل الاحتيال شيوعا تتم عبر إرسال رسائل إلكترونية يزعم المحتالون أنها مراسلة من مكتب التحقيقات الفيدرالية ووصل الحد إلي رسائل إلي الزعم بأن تلك الرسائل مرسلة شخصيا من رئيس المكتب روبرت ميلر . وكانت تلك الرسائل تطلب من المتسلمين معلومات شخصية ، مثل أرقام حساباتهم الشخصية زاعمين بأن مكتب التحقيقات يرغب في الحصول علي هذه المعلومات للتحقق من قضايا مالية يتم التحقيق فيها.
وأصدر مكتب التحقيقات الفيدرالية تحذيرات من هذه الاحتيالات مشيرا إلي أنه لا يتصل بالمواطنين الأمريكيين بشأن مسائل مالية شخصية عبر الرسائل الإلكترونية.
المصـــــــــدر:البديل
العــــــــــدد:619
التاريـــــخ:5-4-2009
الصفحة 13