skip to content

السعودية

إذا كان المقصود هو الرقابة على الانترنت فإن المدينة تفرض بالفعل الرقابة على هذه الخدمة وهذا أمر محمود إذا لا يفترض أن نترك الحبل على الغارب لكل من أراد أن يستخدم الانترنت.. فهناك مواقع غير أخلاقية تتعرض للمسلم فى دينه وعقيدته إلى غير ذلك من المواقع المشبوهة

صالح بن عبد الله العذل-رئيس مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية

ردا على أسئلة صحفية حول قيام المدينة بدور الرقيب والتخلى عن رسالتها البحثية والتقنية

• نظرة عامة

ظهرت المملكة العربية السعودية بشكلها السياسى الحالى على يد مؤسسها "عبد العزيز آل سعود" الذى استطاع توحيد معظم مناطق شبه الجزيرة العربية بالقوة الحربية، مع الاستعانة بدعم أنصار الدعوة الوهابية وهى دعوة دينية ظهرت فى نهاية القرن الثامن عشر على يد "محمد بن عبد الوهاب" وترى الإسلام من منظور ضيق للغاية يعتبره الكثير من المسلمين "متشددا"، وهذا الارتباط التاريخى الوثيق منذ اللحظة الأولى بين الطموح السياسى لبن سعود، والحركة الوهابية المتشددة انعكس على التاريخ السياسى والاجتماعى الطويل للدولة السعودية منذ ظهورها للحياة.

تعتبر المملكة العربية واحدة من أغنى الدول العربية خاصة وأنها تعتمد بشكل أساسى على البترول فى الدخل القومى وتمتلك فى أراضيها نسبة 25% من المخزون العالمى، وتظهر السعودية انفصاما واضحا فى الاعتماد –شبه الكامل- على الغرب فى الاقتصاد والأسلحة وفى الوقت نفسه الرفض –شبه الكامل- للقيم الغربية وفى مقدمتها الديمقراطية والحرية، وهذه النظرة المتشككة انعكست أيضا على رؤيتها لشبكة الانترنت القادم من الغرب مما جعلها تتأخر كثيرا فى اتخاذ قرار إدخال خدمة الانترنت إلى البلاد، وهو الأمر الذى لم يتم إلا فى نهاية عام 1998 وبعد أن سبقتها فى هذا المجال الكثير من الدول العربية ذات الامكانيات المحدودة مقارنة بالسعودية.

تقول آخر الإحصائيات المتوافرة أن عدد سكان السعودية يبلغ 23.4 مليون مواطن، وأن متوسط دخل الفرد من الناتج القومى يبلغ 13137 دولار.

قطاع الاتصالات والانترنت

وتبلغ عدد الهواتف الثابتة 3.8 مليون خط، أما عدد الهواتف المحمولة فيبلغ أكثر من 14 مليون خط، بينما وصل عدد مستخدمى الانترنت فى المملكة 3 ملايين مستخدم فى عام 2005 (1).

خطوات إدخال الانترنت إلى السوق السعودية بدأت فور صدور قرار مجلس الوزراء رقم (163) فى 4 مارس 1997 وهو القرار الذى منح التكليف لمدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية بمهمة إدخال خدمة الانترنت، وقامت المدينة بإنشاء "وحدة خدمات الانترنت" التى تولت اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لإدخال الخدمة، وعملت على وضع الضوابط واللوائح المنظمة لها بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة (2)، والملاحظة هنا هى استبعاد وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات من عملية ادخال خدمة الانترنت إلى البلاد رغم أنها الوزارة المسئولة فى معظم البلدان الأخرى.

فعليا بدأت خدمة الانترنت فى يوم 15/12/1998 حيث تم ربط الجامعات السعودية بالمدينة التقنية، وتم منح التراخيص لشركات تقديم الخدمة وهى شركات خاصة حصلت على التراخيص من المدينة التقنية وفق الشروط واللوائح، وتمر كافة اتصالاتها عبر خوادم مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية (3)، وخلال السنوات الماضية تم الترخيص لنحو 40 شركة خاصة لتزويد خدمات الانترنت ولكن الشركات التى استمرت فى العمل فعلا لم تتجاوز 21 شركة نصفها تقريبا يعمل بالحد الأدنى من متطلبات مزاولة النشاط وهو شراء 512 ميجابيت من السعة إيجارها السنوى 200 ألف ريال سعودى (الدولار=3.7 ريال) (4)..

ولفترة زادت عن خمس سنوات ظلت مدينة العلوم والتقنية هى المسئول الأساسى عن شبكة الانترنت بمساعدة شركة "الاتصالات السعودية" المسئولة عن تأمين خطوط الاتصال الخارجية التى تربط المدينة بالإنترنت العالمية وخطوط الاتصال الداخلية، وذلك حتى صدر قرار مجلس الوزراء رقم 229 فى عام 2004 وهو القرار الذى نص على إعادة تنظيم خدمة الانترنت فى المملكة وتوزيع مهامها على عدد من الجهات وهى:

1. هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات التى ستكون مسئولة عن ترخيص شركات خدمة المعطيات، والمهام الإشرافية لخدمة الفلترة، وتنفيذ الضوابط الأمنية، وخدمة تسجيل أسماء النطاقات السعودية، ومعها شركات خدمة المعطيات بما فيها شركة "الاتصالات السعودية"،

2. مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية التى سينحصر عملها فى تزويد الجامعات وبعض الهيئات الحكومية بخدمات الانترنت (5).

بدأت عملية تنفيذ القرار الوزارى باستكمال هيئة الاتصالات لمتطلبات الاشراف على عملية "الحجب" اللازمة ، و تم تنفيذ عملية النقل فعليا فى عام 2006 عندما انتهت شركة الاتصالات من إنشاء بوابة عبور جديدة Gateway فى مدينة الرياض، واستلام بوابة العبور الدولية الموجودة فى مدينة جدة، وبعدها تم نقل ارتباط جميع مقدمى خدمة الانترنت للسوق السعودى إلى بوابة العبور الجديدة ومسئولية الهيئة بالفعل (6).

السوق السعودى الذى تعمل فيه عشرات الشركات فى تزويد خدمة الانترنت تسيطر عليه شركة "الاتصالات السعودية" المحتكر الوحيد لخطوط الهاتف الثابتة، ورغم ارتفاع عدد المستخدمين بشكل مضطرد إلا أن شكاوى المواطنين لم تنقطع من ارتفاع أسعار الاشتراك وسوء الخدمة وضعف الدعم الفنى، وهذه الاحتجاجات اتخذت شكلا فريدا داخل المملكة من خلال إنشاء موقع على شبكة الانترنت مخصص للدعوة لمقاطعة شركة الاتصالات السعودية (7) وهو تصرف نادر الحدوث، ونشر الموقع عريضة موجهة للملك عبد الله بن عبد العزيز يتم جمع التوقعيات عليها لمطالبته بالتدخل لتصحيح الأوضاع، وقد تمكن الموقع من جمع 21742 توقيعا عند آخر زيارة له فى 5/11/2006.

المدونون

الصعوبات والمشاكل التقنية، والحصار الاجتماعى الذى يواجه مستخدم الانترنت فى السعودية لم يمنع انتشار ظاهرة التدوين وظهور مجموعات من الشباب يكتبون عن كل القضايا ونواحى الحياة السعودية عبر مدوناتهم الشخصية وهى المدونات التى أثار بعضها الجدل داخل المجتمع.ويبلغ عدد المدونين حاليا بين 500-600 مدون ومدونة تقريبا يجدون فى الانترنت مساحة فضاء للتعبير عن أنفسهم بدون رقابة وبشكل سهل حيث يمكن استخدام أسماء مستعارة من أجل اخفاء خويتهم وبالتالي تجنب معرفة السلطات بهم (8)

والصراع بين اللبيراليين والمحافظين الذى يدور داخل المجتمع السعودى انتقل أيضا إلى حلقات التدوين فبعد قيام مجموعة من المدونين السعوديين بإنشاء http://www.saudiblogs.org ليضم داخله كل المدونات السعودية دون أى شروط أو قواعد أو فرض نمط فكرى على المشتركين، و قامت مجموعة أخرى بإنشاء ما يسمى "المجتمع الرسمى للمدونين السعوديين" OCSAB
(9) الذى وضع مؤسسيه مجموعة من الشروط للسماح بالإنضمام إلى العضوية، ومن هذه الشروط ألا تتعرض المدونة المنضمة إلى الديانات السماوية بسوء بأى شكل من الأشكال، والابتعاد عن التعصب والعنصرية بكافة أشكالها، وأن يكون مقدم الطلب سعوديا أو مقيما فى السعودية، مع الاعتذار عن قبول طلبات اشتراك المدونات ذات الاتجاه الشخصى "غير الهادف" (10)، وهى نظره تبدو رسمية أكثر مما ينبغى وتتعارض أصلا مع فكرة التدوين الحرة.

الحجب والرقابة والمصادرة

عرفت شبكة الانترنت الحجب والمصادرة منذ أو لحظة، فالقرار الوزارى الذى نص على دخول خدمة الانترنت للمملكة نص أيضا على "حجب المواقع التى تنافى الدين الحنيف والأنظمة الوطنية"، كما نص على تشكيل "لجنة أمنية دائمة للانترنت" برئاسة وزارة الداخلية وعضوية عدد من الجهات، وتعمل هذه اللجنة على التنسيق فيما يخص المواقع المراد حجبها، بينما تقوم مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية بتنفيذ طلبات حجب المواقع التى تردها من اللجنة ومن "بعض الجهات الأمنية المعنية" (11) وهذه المهمة انتقلت إلى هيئة تنظيم الاتصالات بداية من عام 2006 فى إطار إعادة تنظيم خدمات الإنترنت.

وعلى العكس من معظم الدول العربية لم تحاول السلطات السعودية أبدا إخفاء نواياها أو اعترافها برقابة الانترنت وفى تحديد نوعية خدمة الانترنت التى تقدمها لمواطنيها، وحددت السلطات إطارا واسعا للحظر يمكن أن يشمل كل أنواع المواقع التى لا يرضى عنها المسئولين، بل وتعاملت مع عملية الحجب بنوع من الفخر الأمر الذى جعل مدينة العلوم والتقنية تعلن نجاحها فى إغلاق 200 ألف موقع بحلول أغسطس 2001 وبعد حوالى عام ونصف العام من تشغيل خدمة الانترنت فى المملكة بما يعادل حجب 250 موقع يوميا، وتضاعف هذا الرقم حتى وصل إلى 400 ألف موقع محجوب الأمر الذى جعل منظمة "مراسلون بلا حدود" تعطى السعودية أول جائزة عالمية للرقابة (12) كنوع من الاحتجاج على ما تفعله السعودية.

قرر مجلس الوزراء السعودى منح "اللجنة الأمنية الدائمة" صلاحيات اتخاذ قرار حجب المواقع، ولكن اللجنة بدورها أعطت هذا الحق لوحدة خدمات الانترنت بمدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية بحيث يمكنها حجب المواقع مباشرة دون الرجوع إلى اللجنة الأمنية، وعللت اللجنة هذا الأمر بكثرة المواقع الإباحية وسرعة انتشارها وتجددها بطريقة تحتاج إلى الملاحقة السريعة، والمدينة بدورها وضعت صفحة خاصة لاستقبال طلبات الحجب من المواطنين وهى الطلبات التى ينظر فيها فريق من العاملين بوحدة خدمات الانترنت، وتقدر المدينة حجم هذه الطلبات "بالمئات يوميا" (13)، وهكذا انتقلت طلبات الحجب من اللجنة الأمنية وأصبحت أخيرا فى يد المستخدم.. أى مستخدم (14).

إن عملية ترشيح المواقع للحجب تخضع لمعايير تتنافس فى عموميتها واختلاف تفسيرها بحيث لا يمكن لموقع محجوب التساؤل أو البحث فى سبب حجبه، وأن نقل السلطة من اللجنة الأمنية إلى المدينة لمباشرة الحجب يقدم مثالا واضحا لتجاوز البيروقراطية عندما يتعلق الأمر بالمنع والرقابة، والسلطات على استعداد احجب المواقع لمجرد الشك في أي موقع. ويقوم بعض "المتشددين" لإغلاق المواقع التى تختلف مع توجهاتهم عبر إرسال مئات أو آلاف الرسائل بشكل منتظم للمدينة الأمر الذى يؤدى –غالبا- إلى حجب العديد من المواقع دون النظر فى محتواها، أو حجبها ثم نسيانها فى ظل العدد الضخم من المواقع المحجوبة مما يؤدى فى النهاية لعملية عشوائية فى حجب المواقع أمام المستخدمين فى البلاد، أو إغلاق المواقع ثم فتحها ثم إعادة إغلاقها، وأن مستخدم الانترنت السعودى يعيش محاصرا بين أضلاع مثلث من الرقابة الدينية والاجتماعية والسياسية الصارمة التى تمنع التعامل الحر مع محتوى الانترنت (15).

وتنشر "وحدة خدمات الانترنت" صفحة بعنوان "جدوى الترشيح" فى محاولة لتأكيد أهمية وجدوى عملية الحجب التى تقوم بها على نطاق واسع، وتبدأ الصفحة بالنصوص الدينية حيث تعتبر الوحدة أن الحجب "توجيه ربانى" يعود أساسه إلى القرآن الكريم على لسان نبى الله يوسف فى الآية " وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُنْ مِنَ الْجَاهِلِينَ"، ثم تنتقل إلى الإشارة لبحث أجرته كلية القانون فى جامعة ديوك الأمريكية وجد أن الدول التى تفرض قوانين صارمة فى منع المواد الإباحية تنخفض فيها نسبة جرائم الاغتصاب والقتل وأمثالها، وتؤكد الوحدة أنها تعمل بحيث يكون الأصل هو فتح المواقع والخدمات مالم "يثبت فسادها" أو تعارضها مع اللوائح، وتنهى هذه الإرشادات بتوجيه النصيحة للراغبين فى الحصول على درجة أعلى من التحكم فى المواقع على أجهزتهم الخاصة بتركيب أحد برامج الترشيح المنزلى الخاصة (16).

تقول البيانات الرسمية أن نسبة 95% من حوالى 400 ألف موقع محظور تتناول مواضيع إباحية والباقى يتضمن مسائل سياسية واجتماعية تخالف قوانين البلاد الشرعية والوطنية (17) وهو ما يعنى ببساطة اعتراف السلطات باغلاق حوالى 20 ألف موقع لا علاقة لها بالإباحية، وهذا التوسع فى حجب المواقع اعتبره كاتب سعودى "وصمة عار على البلاد" (18)، إلا أن الدكتور "صالح بن عبد الله العذل" رئيس مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية اعتبر الحجب "أمرا محمودا" لأنه "لا يفترض أن نترك الحبل على الغارب لكل من أراد استخدام الانترنت" (19).

ويواجه كل المستخدمين فى السعودية مواقع محجوبة، وهو الأمر الذى بدا واضحا من الردود التى تلقتها الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان ردا على أسئلة البحث، ويرصد أحدهم أنه يعانى من حجب المواقع الحقوقية والسياسية والشيعية (20)، بينما يقول آخر أن غالبية المواقع المحجوبة هى المواقع الشيعية والسياسية السعودية ومنتديات الرأى مثل الطومار ودار الندوة وطوى (21)، ويحدد آخر أن معظم المواقع المحجوبة هى مواقع دينية لا تنتمى للمدرسة الدينية الرسمية وأغلبها من المواقع الشيعية (22)، ويرى مواطن أن الحجب يطول المواقع السياسية التى تتعارض مع سياسة الدولة وتوجهاتها بالإضافة إلى المواقع الجنسية وذلك لاعتبارات أخلاقية ودينية من وجهة نظر الحكومة بصفتها الراعى والموجه المحافظ والوصى على الشعب (23)، ويرصد آخر أن هناك الكثير من المواقع المحجوبة ولا سيما السياسية أو التى تنتقد الدولة وأعمالها وموظفيها مثل صحيفة "القدس العربى" التى تصدر من لندن كما أن جميع المنتديات السياسية حجبت ما عدا التى تعهدت بأن تتبع سياسة وتعاليم الحكومة السعودية وأصبحت مثل الطعام بدون ملح (24).

هذا الأسلوب فى الحجب المكثف على نطاق واسع يجعل من المستحيل رصد كل المواقع المحجوبة داخل السعودية، ولكن يمكن معرفة اتجاهات الحجب التى لا تقتصر بكل تأكيد على المواقع الإباحية وتتجاوزها لعشرات المواقع التى لا تعجب المسئولين، وأعداد كبيرة من المواقع التى لا تعجب بعض المواطنين أيضا، وربما تكون أشهر المواقع المحجوبة هى المواقع الاخبارية السياسية مثل موقع "شبكة راصد الإخبارية" www.rasid.com التى تنشر الأخبار المحلية السعودية، وقد تم حجب الموقع فى 6 أكتوبر 2004 ومع ذلك تمكن المستخدمين من داخل السعودية من تصفحه عبر الموقع البديل الذى لم يدخل ضمن دائرة الحظر، وهذا الحظر اعتبره المسئولين عن الموقع "دليلا على سياسة تكميم الأفواه التى تنتهجها الحكومة السعودية" و "خرقا فاضحا لحرية الرأى والتعبير وحقوق مواطنى وساكنى السعودية" (25)، وفى نفس العام قامت السلطات بحجب ومنع تصفح موقع "الحوار المتمدن" http://www.rezgar.com دون إبداء الأسباب (26)، وهو موقع شهير ذو توجه علمانى ينشر مقالات لكتاب من جميع الدول العربية، كما منعت السلطات الوصول لموقع "شفاف الشرق الأوسط" http://www.metransparent.net وهو أيضا ينشر لكتاب من جميع الاتجاهات، واعتبر مسئولى الموقع هذا الحجب اعتداء على حرية التعبير فى المنطقة العربية، وأنه ربما يكون مرتبطا بالتغطية المستمرة لمحاكمة الإصلاحيين الثلاثة "على الدمينى" و "متروك الفالح" و"عبد الله الحامد" (27).

ومن المواقع الاخبارية والمعراضة التى تم حجبها داخل السعودية مواقع "الإصلاح" و"التجديد" ويبثان من لندن، و "وكالة الأخبار السعودية" و"المعهد السعودى" ويبثان من واشنطون، وكذلك موقع صحيفة الوفاق الالكترونية التى جاء حظرها بعد نشر الموقع تقريرا ينتقد مدينة الملك بن عبد العزيز التقنية ويصفها بأنها لا تجيد سوى حجب المواقع الالكترونية، بالإضافة لحجب الموقع الإخبارى الشهير "إيلاف" (28).

المواقع الإخبارية والمعارضة ليست وحدها على قوائم الحجب، فهناك أيضا المنتديات الحوارية والتى توسعت السلطات فى حظرها بشكل كبير لأن مرتاديها يمارسون حقهم فى تناول بعض الموضوعات التى لا ترضى عنها السلطات مهما كانت طريقة التناول تتم بنضج ومسئولية كاملة، وكان أشهر المنتديات السعودية المحجوبة هو منتدى "طوى" (29)، وتم حجب منتدى "الوسطية" الذى يديره الناشط السعودى "محسن العواجى" وقام من خلاله بنشر مقال وجه فيه نقدا لاذعا وغير مسبوق لتصرفات وزير العمل السعودى "غازى القصيبى" وبعد الحجب تم اعتقال العواجى على خلفية هذه القضية ، وتلاحقت موجات الحجب للمنتديات التى تناولت أخبار اعتقال العواجى وقضيته بما فى ذلك منتدى "الساحات" الذى يعتبره الكثيرون معبرا دائما عن وجهة النظر الرسمية السعودية، ثم منتديات "القمة" إضافة إلى منتدى "الخيمة" (30).

أيضا تم حجب منتدى "الطومار" الذى تم إنشاءه بعد أن تم إغلاق كل المنتديات المشهورة ذات التوجه التنويرى، وحرص أصحابه على أن ينتظم المشاركين فيه فى بوتقة الحوار الراقى المسئول، وخلال ستة أشهر حقق المنتدى نجاحا كبيرا جعله يتعرض للعديد من المضايقات كانت أهمها القرصنة والإغراق الالكترونى، قبل أن يلاقى فى النهاية مصيره المحتوم عندما تم حجبه عن المستخدمين فى السعودية دون سابق إنذار أو تنبيه (31)، وقال المراقب العام فى الموقع أن محاولات تدمير الموقع المتكررة قد فشلت بعد التعاقد مع شركة متخصصة لحماية الموقع وملفاته إلا ان المهاجمين استخدموا أسلوبا آخر وهو ملء طلبات الحجب وإرسالها للمدينة والتى لم تستغرق أكثر من يومين لتنفيذ الحجب (32).

ومن المواقع التى تم حجبها ايضا داخل السعودية موقع "أمان" –المركز العربى للمصادر والمعلومات حول العنف ضد المرأة- وقال مدير الموقع أنه لم يتمكن من الحصول على إفادات مقنعة حول سبب الحجب، ولكن الموقع كان قد قام بنشر بعض التحقيقات والأخبار حول دور المرأة السعودية فى المجتمع وركز بشكل أساسى على العنف الذى يقع عليها من قبل المجتمع (33).

المدونات السعودية كان لها نصيب أيضا من الحجب والملاحقة رغم حداثة ظهورها النسبية، وأحدث حالات الحجب شهدتها المدونة الشهيرة "سعودى جينز" http://saudijeans.blogspot.com التى يحررها أحمد العمران وهى الخطوة التى أثارت غضب مجتمع المدونين خاصة وأن المدونة تخلو من أى "دعوات مارقة" أو "مواد إباحية" أو "محظورات اجتماعية"، واعتبر البعض أن خطورة هذه الخطوة تكمن فى أن المدينة تعتقد أنه من صلاحيتها أن تحجب كل ما لا يروق لها.. وأن كل من ينوى الكتابة عبر الانترنت عليه أن يخمن ما يعجب المدينة ومالا يعجبها ويكتب على هذا الأساس (34) وأدت الحملة والاعتراض على قرار الحجب إلى تراجع المدينة عن هذه الخطوة وفك الحظر عن المدونة (35)، وكانت مدونة "حواء السعودية" http://eveksa.blogspot.com قد تعرضت للحجب لأن الكاتبة كانت تتناول فيما تنشره مواضيع تختص بالدين والجنس، الأمر الذى اعتبر معه أحد المراقبين أن هناك حربا تدور رحاها على الانترنت بين الليبراليين والمحافظين داخل المجتمع السعودى (36).

وإذا كان حجب المواقع الاخبارية والسياسية والمعارضة يعود غالبا لاعتراض النافذين فى السلطلة عليها، فإن القيام بحجب مواقع خدمية بكاملها يبقى ضمن الألغاز التى لا يمكن فهمها، مثلا موقع Blogger الذى يقدم خدمات مجانية لإنشاء المدونات الشخصية تم حجبه أكثر من مرة عن متصفحى السعودية ثم إعادته، الأمر الذى اعتبره أحد المدونين "أسلوب طفولى" (37)، كما تم أيضا حجب الوصول لموقع الترجمة المجانى الخاص بجوجل translate.google.com وقيل فى سبب الحجب أنه يمكن استخدامه فى الدخول لمواقع أخرى محجوبة، أيضا تم حجب موقع www.flickr.com الذى يقدم خدمات تخزين ومشاركة الصور، وحجبت السلطات موسوعة "ويكيبيديا" الشهيرة www.wikipedia.org ثم عاد الموقع مع حجب بعض أقسامه، بالإضافة لحجب بعض مواقع التخزين العربية عن المتصفحين بالكامل مثل منتدى صور العرب www.w6w.com وصفحتى www.sfhty.com وغالبا ما يكون سبب الحجب هو قيام أحد المستخدمين برفع ملف لا يعجب المسئولين فى المدينة ويكون الرد هو حجب الموقع بالكامل (38). وقامت المدينة أيضا بحجب موقع Amazon.com البريطانى وهو أشهر مواقع بيع وشراء الكتب والأفلام العالمية، وهى الخطوة التى دعت أحد المدونين السعوديين لإطلاق اسم "وحدة حجب الانترنت السعودية" على "وحدة خدمات الانترنت" (39).

ويجمع معظم المواطنين على أن الدولة هى المتسبب الأول فى التضييق عليهم فى استخدام الانترنت كما وضح فى إجابة استبيان البحث، فيقول أحدهم، المسئولية فى "وزارة الداخلية" و"هيئة الأمر بالمعروف" (40).

حصار الشبكة فى السعودية يتم بدعوى "حماية الأخلاق" و"مكافحة الاباحية"، وتحت هذه اللافتة البراقة تجرى عمليات الحجب على نطاق واسع، ولكن حتى هذا الهدف المعلن لم يتحقق على الإطلاق، فقد كشفت دراسة قدمها الدكتور "مشعل القدهى" إلى كلية الملك فهد الأمنية بالرياض وحملت عنوان "الإباحية فى الانترنت والاتصالات والإعلام وأثرها فى الفرد والمجتمع والأمن العام" أن نسبة 92.69% من مستخدمى الانترنت فى السعودية يتصفحون مواقع إباحية، و7.3% يتصفحون مواقع محظورة كالتى تدعو إلى الإرهاب والإساءة إلى الدين والدولة (41)، وقد سبب إعلان هذه الأرقام حالة من الصدمة داخل المجتمع السعودى الأمر الذى جعل الدكتور "القدهى" يتراجع عنها . (42)

دراسة أخرى أجرتها الأميرة الدكتورة "الجوهرة بنت فهد آل سعود" من خلال إرسال نصف مليون رسالة على الهواتف المحمولة وعلى البريد الالكترونى فى محاولة للتعرف على التأثير السلبى للاستخدام الخاطىء للانترنت على المشاكل الأسرية الذى يؤدى للطلاق، وكشفت الدراسة أن نسبة 57.4% من الذكور و 63% من عينة النساء كان ارتيادهم للمواقع الإباحية أو غرف الدردشة أو المنتديات هو السبب الرئيسى الذى أدى للطلاق (43)، وهذه الدراسة بالإضافة إلى الدراسة السابقة تؤكدان أن حصار الانترنت فى السعودية لم يمنع أبدا المستخدمين من تجاوزه والاطلاع على المواقع الاباحية التى تقول السلطات أنها تحاول حمايتهم منها.

وفى هذه الأجواء لم يكن غريبا على الاطلاق صدور فتوى دينية من الشيخين السعوديين "عثمان الخميس" و "سعد الغامدى" بتحريم الانترنت على المرأة بسبب "خبث طويتها"، وأضافت الفتوى أنه لا يجوز للمرأة فتح الانترنت "إلا بحضور محرم مدرك لعهر المرأة ومكرها" (44) وتكشف هذه الفتوى بوضوح رؤية المجتمع المتشدد للمرأة وللتكنولوجيا أيضا، مع إقحام رؤى شخصية قاصرة لا علاقة للدين بها واعتبارها رؤية الإسلام، وقد أثارت هذه الفتوى الجدل العنيف على منتديات الانترنت خاصة عندما بعض المتشددين فى ترويجها عبر المنتديات باعتبارها القول الفصل فى تعامل المرأة مع الانترنت (45).

السعودية احتلت المركز السادس عالميا بين الدول التى تنطلق منها الهجمات الالكترونية نسبة إلى عدد مستخدمى الانترنت فى البلاد (46)، ومع زيادة انتشار الجرائم المرتبطة بالمعلوماتية فى المجتمع السعودى بدأت السلطات فى الإعداد لإصدار قانون جديد لمكافحة جرائم المعلوماتية ويتضمن مشروع القانون 16 مادة تتضمن السجن لمدة لا تزيد عن سنة وبغرامة لا تزيد عن 500 ألف ريال أو بإحدى هاتين العقوبتين لكل شخص يرتكب أيا من جرائم التصنت على المعلومات المرسلة عن طريق الشبكة العالمية، كما يتضمن تجريم الدخول غير المشروع للمواقع الالكترونية لتغيير تصميماته أو تعديله أو إلغاءه أو إتلافه، وتصل مدة السجن إلى عشرة سنوات والغرامة إلى 5 ملايين ريال فى حالة إنشاء المواقع للمنظمات الإرهابية على الانترنت، كما تصل مدة السجن إلى 5 سنوات والغرامة إلى 3 ملايين ريال لكل من ينتج ما يمس بالنظام العام أو الآداب العامة أو حرمة الحياة الخاصة أو إعداده أو تخزينه أو إرساله عن طريق الشبكة المعلوماتية (47).

أما فيما يتعلق بالمحتوى فلم تكتف السعودية بما تمارسه من حظر على نطاق واسع ولكن أيضا تقدمت وزارة الثقافة والإعلام السعودية بمشروع لتشكيل لجنة عليا للإعلام الالكترونى وذلك بالتعاون مع مصر وبحيث تعمل هذه اللجنة على مستوى الدول العربية، وسوف تستضيف الرياض اللقاء الأول لأعمال اللجنة فى ديسمبر 2006 حيث سيتم تشكيل عضوية اللجنة ووضع آلية الأعمال المنوطة بها، وقال "عبد الله الجاسر" وكيل وزارة الإعلام والثقافة السعودية أن الإعلام الالكترونى فى الدول العربية "إعلام خطر" ولا تحكمه أية معايير أو مستندات مهنية واضحة يمكن الالتزام بها (48).

وبالإضافة لهذه التحركات على الجبهات المختلفة تقوم السلطات السعودية بقمع الناشطين فى النشر عبر الانترنت ويصل الأمر أحيانا للاعتقال كما فى حالة "محسن العواجى"، وفى أحوال أخرى تكتفى السلطات بالاستدعاء والتحقيق كما حدث مع الإعلامية والكاتبة المعروفة "نوال اليوسف" التى استدعتها مباحث أمن الدولة فى 12 أغسطس 2004 للتحقيق معها حول مقالاتها المنشورة على الانترنت والتى تناولت فيها الملكية وحقوق الشيعة فى السعودية، وتم إلزامها بتوقيع تعهد بعدم تكرار الكتابة فى هذه الموضوعات (49).

هذه الأوضاع الصعبة لواقع الانترنت فى المملكة السعودية دفعت منظمة "مراسلون بلا حدود" و"الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان" لإرسال خطاب إلى الملك "عبد الله" عاهل السعودية فى 19 مارس 2006 حول سياسات حكومته المتعلقة بالإنترنت، وطالبت المنظمتان الملك بوقف عمليات حجب وفلترة المواقع الإخبارية والتى تتم بطريقة تعسفية ودون أى تحقيق، كما أدان الخطاب أيضا استمرار احتجاز "محسن العواجى" الذى تم القبض عليه فى 10 مارس 2006 بعد قيامه بنشر مقالات تنتقد الحكومة السعودية (50)، وقد قامت السلطات السعودية بالإفراج عن العواجي بعد 11 يوما من اعتقاله (51).

• مقاهى الانترنت

ظهرت مقاهى الانترنت فى السعودية مع ظهور شبكة الانترنت مباشرة في عام 1998، وكانت المقاهى محدودة الأعداد للغاية فى البداية و كان الشباب ينتظرون أوقاتا طويلة ويضطرون للحجز والدفع المسبق لضمان الاطلاع على الشبكة ودفع مبالغ كبيرة للحصول على الخدمة (52).

تراخيص مقاهى الانترنت فى السعودية يتم إصدارها من وزارة الشئون البلدية والقروية استناداً على قرار مجلس الوزراء رقم (163) بتاريخ 4 مارس1997.

تضم شروط منح الترخيص مجموعة من القواعد منها أن يكون المحل من دور واحد فقط وفى الدور الأرضى (فيما عدا المقاهى داخل المولات التجارية)، وأن تصمم عناصر المحل الداخلية بطريقة مناسبة بحيث يتوفر أماكن لأجهزة الحاسب الآلي لاستخدام الإنترنت يراعى فيها الخصوصية لكل جهاز على ألا تكون غرف مستقلة أو كبائن خاصة وبما يمكن الجهات الرقابية من المرور ومتابعتها عن بعد، وأن يصمم القسم الخاص بالنساء بحيث يكون معزولاً تماماً عن القسم الخاص بالرجال، وأن تكون الإضاءة في هذه المحلات كافية لملاحظة ما فيه من داخل المحل وخارجه، وأن تكون الواجهة الأمامية زجاجية شفافة (53).

وبالإضافة إلى ذلك فهناك شروط أخرى تصفها الوزارة بالاشتراطات العامة، ومنها أن تقوم البلديات والهيئات والشـرطة بمراقبة هذه المحلات كل في مجال اختصاصه لمنع وجود ظواهر تخالف التعليمات ولاجتناب ما له سمة بأمور "محرمة في الإسلام" أو "يتميز به غير المسلمين"، وأن تكون ساعات العمل مماثلة للتوقيت المعمول به في المحلات التجارية الأخرى، وفي حالة الرغبة بتمديد ساعات العمل فيلزم التنسيق مع الأمن العام لأخذ موافقته على ذلك، مع منع تخصيص أماكن خاصة بالعائلات فى هذه المحلات (54).أما فيما يخص الجزء المخصص للنساء فيتم الرجوع فيه لرأى هيئة "الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر" وهى هيئة دينية سعودية لها سلطات واسعة، وبعدها تقوم البلدية بإصدار الترخيص اللازم بالتشغيل وتزويد كل من الشـرطة أو المحافظة وهيئة الأمـر بالمعروف والنهي عن المنكر بصورة منه (55) وعدم السماح لمن تقل أعمارهم عن 18 عاما من استعمال الانترنت، ويستثنى من ذلك من برفقة أولياء أمورهم، على أن يتحمل أولياء الأمور المسـئولية الكاملة عن سوء الاستخدام،

ثم وبعد الاشتراطات الفنية، يتحمل المشرف على تقديم الخدمة في المحل المسئولية الكاملة عن سوء الاستخدام في حالة إخفاقه التعريف بمن قام بذلك من قبل مستخدمي نقاط الاتصال لديه (56).

وبالإضافة إلى هذه الشروط الصعبة ترددت أيضا أخبار عن اعتزام المباحث بوزارة الداخلية وضع كاميرات مراقبة ذات مواصفات معينة داخل المقاهى للتسجيل على مدار الساعة، وتسليم الأشرطة كل 3 أيام لإدارة المباحث لاحتياطات أمنية، وقد رفض مسئولى البلدية الحديث للصحافة التى حاولت معرفة حقيقة هذه الأخبار أو مناقشة الشروط الصعبة لترخيص المقاهى العامة للانترنت (57).

ورغم صعوبة الشروط الرسمية لعمل مقاهى الانترنت إلا أنه يتم تجاوزها فى الكثير من الأحيان كما رصد مواطنين من الداخل حيث يقول أحدهم أن محاولة تطبيق قوانين وزارة الداخلية بتسجيل الأسماء مرفوضة من الجميع وأصبحت غير نافذة (58).

وقالت إحصائية نفذتها "وحدة الانترنت" فى مدينة الملك عبد العزيز التقنية أن نسبة الاناث اللائى يستخدمن الانترنت فى المملكة لا تتجاوز 5%، وأن نسبة المستخدمين للانترنت عبر المقاهى العامة لايزيد عن 4% من إجمالى المستخدمين (59)، ومع ذلك فإن فكرة الانترنت المخصص للنساء تثير الجدل فى المجتمع وتتزايد الضغوط لوقف السماح بها، ومن هذه الضغوط أن التقرير الوحيد المنشور حول مداهمات لمقاهى انترنت فى السعودية كان مختصا بمقهى للنساء فى مدينة مكة، وقامت السلطات بإغلاق هذا المقهى "لأسباب أخلاقية"، وتم الاغلاق بعد دعوى رفعت فى المحكمة.

ورغم الجهود الضخمة التى تبذلها السلطات فى "فلترة" و"ترشيح" الانترنت، وفرض الرقابة الدائمة على مقاهى الانترنت إلا أن هناك قطاعات واسعة فى المجتمع ترى أن هذه المقاهى "مفسدة عظيمة" للشباب، وربما يكون أوضح النماذج على هذه الأفكار البحث الذى أجرته الإدارة العامة للتربية والتعليم بمدينة الرياض وحمل عنوان "أثر الانترنت على طلابنا"، ورصدت الدراسة أن الزيارات الميدانية لعدد من مقاهى الانترنت كشفت عن وجود مواقع سيئة وصور فاسدة فى مجلدات المواد المجلوبة من الانترنت، وذلك فى كل الأجهزة بلا استثناء، ورأت الدراسة أن خدمة مقاهى الانترنت هى "استنزاف للأموال فى مجالات غير مفيدة" وأنها "مضرة بالاقتصاد الوطنى" (60).

ومن مقاهى الانترنت إلى المقاهى النسائية التى قالت الدراسة أنه "يجب إغلاقها بأسرع وقت ممكن" لما يتم داخل هذه المقاهى من مخاطر عظيمة، وأن الفتيات يمكنهن تصفح الانترنت من المنزل وفى رقابة من الأهل، أما فى مقاهى الانترنت فأغلبهن يدخلها "دون محرم"، والأدهى من ذلك كما ترى الدراسة هو إمكانية وجود عامل ذكر يساعدهن على الدخول لمواقع معينة (61).

وتنتهى الدراسة بعرض مجموعة من التوصيات أهمها ضرورة تقنين خدمات مقاهى الانترنت بحيث تكون تحت رقابة مدينة الملك عبد العزيز التقنية، ومنع دخول الشباب دون الثامنة عشرة، وضبط مواعيد عمل هذه المقاهى (وكل هذه التوصيات ملزمة للمقاهى بالفعل)، مع إلزام المقاهى باستخدام برامج الترشيح والفلترة "حرصا على الدين والأخلاق" وعمل زيارات مفاجئة من قبل الجهات المختصة ومحاسبة المقصرين، وإزالة الغرف فى المقاهى وأن تكون جميع الأجهزة مفتوحة يمكن مراقبتها لأن "الذين يريدون الغرف يريدونها لأشياء إباحية أو سياسية فى الغالب" (62).. وهذه الدراسة تقدم بين سطورها القول الفصل فى الوضع الذى يحكم تفكير قطاع واسع من المواطنين لمقاهى الانترنت ونظرتهم إليها.

------------------------------------
1-الاتحاد الدولى للاتصالات، المكتب الاقليمى العربى، السعودية، http://www.ituarabic.org/arab_country_report.asp?arab_country_code=8 (زيارة 2/4/2006).
2-وحدة خدمات الانترنت، نبذة عن خدمة الانترنت فى المملكة، http://www.isu.net.sa/ar/saudi-internet/local-information/service-orgniz... (زيارة 3/6/2006).
3-المصدر السابق.
4-الانترنت فى السعودية والخليج، جريدة الرياض السعودية، العدد 13813، 19/10/2006.
5-وحدة خدمات الانترنت، نبذة عن خدمة الانترنت فى المملكة، سبق ذكره.
6-المصدر السابق.
7-http://www.sayno2stc.com/portal/index.php
8-روجر هاردى، المدونون الشباب فى السعودية، موقع BBC ، http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/middle_east_news/newsid_6057000/6057582.... (زيارة 30/10/2006).
9-عنوان الموقع: http://www.ocsab.com .
10-شروط الانضمام، المجتمع الرسمى للمدونين السعوديين، http://www.ocsab.com/index.php?option=com_content&task=view&id=2&Itemid=... (زيارة 1/11/2006).
11-وحدة خدمات الانترنت، سياسة حجب المواقع، http://www.isu.net.sa/ar/saudi-internet/contenet-filtring/filtring-polic... (زيارة 3/6/2006).
12-أحمد المصرى، قصة الانترنت ودور مدينة الملك عبد العزيز......، مرصد الوطن، http://marsad.watan.com/modules.php?op=modload&name=News&file=article&si... (زيارة 8/6/2006).
13-وحدة خدمات الانترنت، آلية حجب المواقع، http://www.isu.net.sa/ar/saudi-internet/contenet-filtring/filtring-mecha... (زيارة 3/6/2006).
14-أحمد المصرى، قصة الانترنت ودور مدينة الملك عبد العزيز......، مرصد الوطن، سبق ذكره.
15-ناصر الصرامى، قصة حجب المواقع فى السعودية، موقع إيلاف، http://www.elaph.com/ElaphWeb/ElaphWriter/2006/5/149836.htm (زيارة 16/6/2006).
16-مقدمة عامة عن ترشيح المعلومات، وحدة خدمات الانترنت، http://www.isu.net.sa/ar/saudi-internet/contenet-filtring/filtring-ar.ht... (زيارة 3/6/2006).
17-الانترنت فى السعودية والخليج، جريدة الرياض السعودية، العدد 13813، 19/10/2006.
18-حجب المواقع الاليكترونية أم حجب العقول؟، منتديات شبكة صفوى الثقافية، http://vb.safwanet.net/showthread.php?t=12685&goto=nextnewest (زيارة 22/6/2006).
19-محمد الشقاء، الانترنت تحت المراقبة...، صحيفة اليوم، http://www.alyaum.com/issue/page.php?IN=10614&P=1&G=2 (زيارة 20/9/2005).
20-جعفر، مواطن سعودى، 44 سنة، رسالة بالبريد الالكترونى للشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، ردا على أسئلة البحث.
21-دون اسم، مواطن سعودى، 31 سنة، رسالة بالبريد الالكترونى للشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، ردا على أسئلة البحث.
22-دون اسم، مواطن سعودى، 23 سنة، رسالة بالبريد الالكترونى للشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، ردا على أسئلة البحث.
23-دون اسم، مواطن سعودى، 35 سنة، رسالة بالبريد الالكترونى للشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، ردا على أسئلة البحث.
24-عمر، مواطن سعودى، رسالة بالبريد الالكترونى للشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، ردا على أسئلة البحث.
25-السلطات السعودية تحجب شبكة راصد الاخبارية، بوابة المنظمات غير الحكومية العربية، http://www.mengos.net/events/04newsevents/saudiarabia/6october04.htm (زيارة 8/9/2006).
26-حجب الحوار المتمدن فى السعودية يكشف عن خزاء الوعود بالإصلاح، بوابة المنظمات غير الحكومية العربية، http://www.mengos.net/events/04newsevents/saudiarabia/17october04.htm (زيارة 8/9/2006).
27-موقع جديد لشفاف الشرق الأوسط بعد حجب الموقع الأساسى فى السعودية، شفاف الشرق الأوسط، http://www.metransparent.com/texts/metransparent_blocked_by_saudi_govern... (زيارة 8/9/2006).
28-أحمد المصرى، قصة الانترنت ودور مدينة الملك عبد العزيز......، مرصد الوطن، سبق ذكره.
29-نايف أبو صيدة، وحدة خدمات الانترنت تسبق.....، جريدة الرياض، http://www.alriyadh.com/2006/07/17/article172064.html (زيارة 13/8/2006).
30-أحمد كمال، حجب مواقع سعودية لتناولها اعتقال محسن العواجى، شبكة أخبارنا، http://www.akhbaruna.com/node/1029?PHPSESSID=3b1f326ad719383ee675f0c00c4... (زيارة 15/6/2006).
31-رائد، حجب موقع الطومار، رسالة بالبريد الالكترونى للشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان.
32-سمر المقرن، حجب منتديات الطومار فى السعودية دون توضيح الأسباب، جريدة الوطن، http://www.alwatan.com.sa/daily/2006-05-09/culture/culture05.htm (زيارة 22/8/2006).
33-حجب المواقع الاليكترونية أم حجب العقول؟، منتديات شبكة صفوى الثقافية، سبق ذكره.
34-مدينة الظلام وخطوة حجب المدونات، مدونة إرهاصات جهاد، http://www.blogjihad.com/?p=48 (زيارة 18/7/2006).
35-سعودى جينز بعد 24 ساعة، مدونة حرباز، http://www.herbaz.com/archives/date/2006/07 (زيارة 18/7/2006).
36-روجر هاردى، المدونون الشباب فى السعودية، موقع BBC ، سبق ذكره.
37-حجب المواقع، مدونة فراس، http://crea.tivity.info/blog/?m=200511 (زيارة 22/6/2006).
38-نايف أبو صيدة، وحدة خدمات الانترنت تسبق.....، جريدة الرياض، سبق ذكره.
39-مدينة الملك عبد العزيز للحجب، مدونة حرباز، http://www.herbaz.com/archives/2005/11/30/171 (زيارة 18/7/2006).
40-دون اسم، مواطن سعودى، 31 سنة، رسالة بالبريد الالكترونى للشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، ردا على أسئلة البحث.
41-المواقع الاباحية الأكثر شعبية على الانترنت فى السعودية، موقع دنيا الوطن، http://www.alwatanvoice.com/arabic/news.php?go=show&id=14262 (زيارة 13/7/2006).
42-الرذيلة الالكترونية تهدد الشباب السعودى...، موقع العربية نت، http://www.alarabiya.net/Articles/2006/06/23/25020.htm (زيارة 9/8/2006).
43-السعودية.. الانترنت من أكثر مسببات الطلاق، موقع باب، http://www.bab.com/news-comments/full_news.cfm?id=77126&cat_id_cache=269 (زيارة 2/4/2006).

44-فتوى جديدة: لا انترنت للمرأة إلا مع محرم، جريدة القبس الكويتية، العدد 11290، 12/11/2004.
45-نموذج للجدل حول هذه الفتوى، فتوى جديدة لك يا حبيبة الأقصى، منتديات ياحسين، http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?p=229465 (زيارة 6/4/2006).
46-أسماء المحمد، دراسة: السعودية السادسة عالميا ....، جريدة الشرق الأوسط، http://www.aawsat.com/details.asp?section=4&issue=9231&article=221762 (زيارة 8/5/2005).
47-قانون سعودى يلاحق الهاكرز وإرهابيي الانترنت...، موقع العربية نت، http://www.alarabiya.net/Articles/2006/08/29/27004.htm (زيارة 6/9/2006).
48-حسن الحارثى، لجنة عربية لمحاسبة المتجاوزين عبر الانترنت، جريدة الحياة، http://www.daralhayat.com/arab_news/gulf_news/09-2006/Article-20060919-c... # (زيارة 3/10/2006).
49-رسالة خاصة بالبريد الالكترونى للشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان.
50-خطاب إلى الملك عبد الله حول سياسات حكومته المتعلقة بالانترنت، الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان، http://www.hrinfo.net/press/2006/pr0319.shtml (زيارة 6/6/2006).
51-السلطات السعودية تفرج عن محسن العواجى...، شبكة الأخبار العربية محيط، http://us.moheet.com/asp/show_g.asp?pg=13&lc=66&lol=1711591 (زيارة 11/6/2006).
52-بندر الحمدان، الشباب يرتادون المقاهى هربا من مراقبة المنزل...، جريدة الرياض، http://www.alriyadh.com/2005/05/24/article66920.html (زيارة 18/5/2006).
53-الاشتراطات البلدية للمحلات التى تقدم خدمة الانترنت، وزارة الشئون البلدية والقروية، http://www.momra.gov.sa/Specs/spec0023.asp (زيارة 12/10/2006).
54-المصدر السابق.
55-المصدر السابق.
56-المصدر السابق.
57-بندر الحمدان، الشباب يرتادون المقاهى هربا من مراقبة المنزل...، جريدة الرياض، سبق ذكره.
58-دون اسم، مواطن سعودى، 31 سنة، رسالة بالبريد الالكترونى للشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، ردا على أسئلة البحث.
59-أسماء المحمد، دراسة: السعودية السادسة عالميا ....، جريدة الشرق الأوسط، سبق ذكره.
60-مقاهى الانترنت وأثرها على طلابنا، مركز الاشراف التربوى بالمويه، http://mowayh.taifedu.gov.sa/word/magha.htm (زيارة 12/6/2006).
61-المصدر السابق.
62-المصدر السابق.