skip to content

الاحتجاج على الرقابة على الانترنت يتحول إلى جدل في صفوف المدونين التونسيين

نظم التونسيون احتجاجا جديدا على الانترنت يوم 25 ديسمبر دعوا فيه المدونين إلى نشر صفحة بيضاء تشير إلى الرقابة. ويقول النقاد إن المسألة تحتاج إلى مزيد من التحرك المباشر.
جمال العرفاوي من تونس العاصمة لمغاربية – 31/12/08

[File] تحول يوم وطني للاحتجاج ضد الرقابة في تونس يوم 25 ديسمبر إلى جدل بين المدونين.
أثار يوم وطني للاحتجاج على الرقابة في تونس يوم 25 ديسمبر انتقاد بعض المدونين الذين يعتقدون أن هذه الجهود ليست في محلها.
ورغم مشاركته في الاحتجاج، فإن المدون أنيس اعتبر "مبادرة التدوينة البيضاء 2008" التي نشر فيها المدنون صفحة بيضاء إشارة إلى الرقابة، هدرا للوقت. وشعر بخيبة أمل لتعبئة المدونين من أجل "هذه التفاهات" عوض تعبئتهم "لفائدة الأشخاص المسجونين ظلما".
المدونة سلوى سخرت من الفكرة وقالت إنه على التونسيين عوض ذلك مضاعفة كتاباتهم في ذلك اليوم "وإلا فسيعتبر أننا نمارس الرقابة الداخلية وخاصة أننا نتعرض للرقابة كل يوم".
عاشور ناجي أو إكسمسلم دعا إلى توسيع مهمة الاحتجاج. وكتب "ونحن نستعد ليوم التدوينة البيضاء ضد الحجب أرى أنّه يجب أيضا أن نقف ضد... إدّعاء زائف بالحديث باسم الله وباسم الشعب وتهديد صريح بعنف مبطّن".
ويعتقد ناجي إن طلبات حذف مقالات أو تدوينات والتهديدات المصاحبة لها مجرد "ما ظهر من جبل الجليد للعنف المستشري في أوردة التفكير الإسلاموي".
ومنذ 2006، استعمل المدونون في تونس 25 ديسمبر لرفع الوعي عن منع الكتابة على الانترنت والتلاعب بها. وشارك حوالي 160 مدون في تظاهرة هذه السنة.
واستاء عدد من المدونين سنة 2008 من التطفل على المواقع وحجبها من قبل الوكالة التونسية للانترنت. ويتهم العديد من التونسيين أيضا الوكالة بدعم المنع ضد العديد من المواقع الشعبية. وكانت هذه المسألة هي التي دفعت الصحفي زياد الهاني لرفع دعوى ضد الوكالة متهما إياها بحجب موقع التعارف الاجتماعي فيسبوك قبل إعادة فتحه في غشت الماضي بناء على أمر من الرئيس. الهاني خسر الدعوى في المرحلة الابتدائية ويستعد للاستئناف.
ويعتبر العديد من التونسيين التدوين ملاذهم الأخير للتعبير عن آرائهم ومواقفهم.
المدونة منى فرجاني كتبت "لا أحد ينكر أن إغلاق فضاءات التعبير في وجه التونسيين دفعهم إلى التدوين. لكني أعتقد أن التونسيين لم يكونوا ليلجأوا للتدوين لولا اهتمامهم بالتكنولوجيا ولولا قناعتهم بأن هذه الوسيلة فعالة".
وتابعت أن ارتفاع عدد المدونين "ظاهرة صحية في الثقافة التونسية والوعي السياسي...حيث اعتمد المدونون مسافة آمنة عن الإعلام [التقليدي] لأنهم وجدوا بديلا أفضل".
الأكاديمي عادل حاج سالم يعتقد أن انتشار المدونات في تونس أمر طبيعي. "في البلدان التي تملك إعلاما متعددا وموضوعيا، نلاحظ ارتفاع التدوين. ماذا عن بلد كبلدنا تحتكر فيه السلطات السياسية كافة فضاءات التعبير الجماهيري؟"
لطفي عزوز، مدير فرع تونس لمنظمة العفو الدولية يعتقد أن انتشار المدونات أمر جيد بناء على مضمونها وواقع الرقابة في البلاد. وقال إنه تم حجب موقع منظمة العفو الدولية في تونس بعد أن قام عضو بنشر تصريح مثير للجدل.
متعلقات
مدونون تونسيون يطالبون بتأسيس يوم وطني تونسي للدفاع عن حرية التدوين
2008-10-16
إعلامي يرفع دعوى قضائية ضد الوكالة التونسية للانترنيت بسبب الرقابة
2008-09-15
جدال بين أصحاب مدونات تونس بشأن حرية الصحافة
2006-11-08
التدوين الالكتروني دفاعا عن حرية التعبير ومناهضة لصحافة رديئة
2007-06-27
حجب موقع لتبادل الأفلام المصورة في تونس
2007-09-07
وقال "لدينا مدونة خاصة بفرعنا هناك وأنا حريص على نشر كل ما يتعلق بتونس. لا يحق لنا الدفاع عن المساجين في تونس لكن يحق لنا نشر التقارير أو البيانات الصحفية التي تصدرها منظمتنا في تونس. وبالتالي ليست هناك أية أنباء على مدونتنا عن أحداث الحوض المنجمي رغم أن منظمتنا أصدرت العديد من البيانات حول هذه القضية؛ كما أننا لا ننشر أنباء عن التعذيب".
وانضم مدونون من مصر لنظرائهم التونسيين في مباردة التدوينة البيضاء هذه السنة. مروة رخا دعت إلى مساندة القضية التونسية وأدانت الرقابة على الانترنت وكتبت "الشباب التونسي استوعب هذه التكنولوجيا وتجاوز القنوات الإعلامية التقليدية...خلق وسيلة للتعبير عن الذات يطبعها الصدق والشفافية والعفوية وتجذب جمهورا ملّ الخطابات الرسمية".
وتابعت "نجاح المدونات العربية لم يكن بدون ثمن في البلدان التي لا تدعم حرية التعبير حيث تتعرض العديد من المدونات للحجب... [و] شهدت مصر والسعودية والمغرب حالات اعتقال مدونين".
"من هذا المنبر أدعو كافة المدونين العرب للمشاركة في مبادرتنا السلمية للاحتجاج على حجب المدونات ومضايقة المدونين في بلدانهم".
موقع مغاربية كلّف مراسلين محليين تحرير هذه المادة
بمناسبة حلول عيد سنة جديدة سعيدة يتشرف المدون السائق المغربي أن يتقدم الى جميع القراء والزوار والاشقاء المدونون والمراسلين والصحافيين والفاعلين الجمعويين والمنضمات الحقوقية والجمعوية والفنانين والنقابيين الأعزاء قي جميع اقطار العالم وجميع الاجناس والاديان بدون تمييز، والى جميع متتبعي أخبار هذا الموقع بأحر التهاني وأجمل التبريكات بهذه المناسبة للسنة الجديدة السعيدة راجين من العلي القدير أن يديم الأفراح والمسرات على الجميع سنة مليئة بالافراح والتاخي والتازر في الشدة والرخاء وكل عام وأنتم بألف خير وسلام **2009م**
بيداح baidah نشر 2009-01-06
المدونون في جنوب المملكة يطالبون بصون حرية التعبير باكادير وجهة سوس ماسة درعة يشكل مدونو مدينة اكادير فرادة خاصة داخل المغرب دلك ان اهم المدونين يتحدرون من هده المدينة او من الجنوب المملكة بصفة عامة واغلبهم ينشط على مستوى الكتابة بالجرائد الالكترونية كما يتبادلون الدردشة عبر الكتابة في مدونات يتحدثون من خلالها عن كل القضايا الاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي ترهن مستقبل هدا الوطن الحبيب كما يشكل المدونون باللغة الفرنسية عالما خاصا وتطورت معارفهم الى درجة انهم اصبحوا يخلقون مواقع معرفية وتربوية الى جانب المدونات التي يطغى عليها انتقاد الاوضاع او النقاش ذي الطبيعة الهزيلة التهكمية وعزا احد المهتمين بقضايا الانترنيت كثرة المدونين بالجنوب لا نعدام الافق على المستوى الكتابة الحرة وكتابة الراي واضاف /ان الجرائد الوطنية لا تفسح لهؤلاء فضائات للتعبير فاختاروا انشاء مدونات او نشر افكارهم من خلال جرائد الكترونية لا تتخد الكثير من الحزم في ممارسة الرقابة على ما يكتب
نحن نرحب بآرائكم حول مقالات مغاربية.
نأمل أن تستعين بهذا الفضاء الحواري للتفاعل مع قراء آخرين عبر منطقة المغرب الكبير. ومن أجل الحفاظ على الاهتمام بهذه التجربة نلتمس منك إتباع القواعد المبينة في سياسة أثناء صياغة التعليقات. وإنك بإرسال تعليق ما، فإنك توافق على هذه القواعد. وإن كان موقع مغاربية دوت كوم يشجع مناقشة جميع الموضوعات بما فيها المتسمة بحساسية، فإن التعليقات المنشورة لا تعبر سوى عن رأي أصحابها. فالموقع لا يؤيد أو يوافق بالضرورة على الأفكار أو الرؤى أو الآراء المعبر عنها من خلال هذه التعليقات. ويخضع هذا المنتدى لمراقبة إدارة التحرير ولذا يجوز ألا تُنشر التعليقات التي تُخل بالاحترام الواجب أو تخدش مشاعر الآخرين أو تحتوي على كلام فاحش.
http://www.magharebia.com/cocoon/awi/xhtml1/ar/features/awi/blog/2008/12...