skip to content

الإنترنت في سوريا بين ترويضه وشدة الرقابة عليه

Monday, 27 October 2008

خاص ثروة

يُعتبر الإنترنت في عالمان اليوم من أكثر الخدمات الأساسية التي يصعب على أي إنسان، مهما كانت وظيفته، أو مكانته الاجتماعية، الاستغناء عن هذه الخدمة، ويعد الإنترنت من أسرع وسائل الاتصال عالميا، حيث يستطيع الشخص إرسال رسالة صوتية كانت أم نصية، إلى أي بلد في العالم خلال ثوان، وتعتبر هذه الخدمة ميزة التقدم والتطور الحضاري لعالمنا اليوم، حيث أنها أصبحت مجانية في أغلب دول أوروبا، كما أصبحت من بين الخدمات الأساسية في كل من أميركا وكندا، كما تسعى الآن أغلب الدول إلى توفير هذه الخدمة لعامة الناس.
ترويض الإنترنت في سوريا:
يشاع بين الأوساط الإعلامية أن الحكومة السورية الحالية تدرس مشروع ترويض الإنترنت _قوننة الإنترنت_ ضمن قانون مطبوعات جديد، وبدأ الإنترنت ينتشر في سوريا عام 1998، وحسب الإحصائيات الرسمية فقد بلغ عدد الهواتف الأرضية 2.6 مليون هاتف، وعدد هواتف الخلوي 2.3 مليون خط، بينما بلغ عدد مجموع خطوط الإنترنت حتى نهاية عام 2004 ما يقارب 800 ألف مستخدم، وتكشف هذه الإحصائيات ضعف انتشار الشبكة العنكبوتية حتى الآن في سوريا، مقارنة بعدد السكان الذي تجاوز 19 مليون نسمة، وتتجه الحكومة السورية إلى ضبط النشر الإلكتروني. وعللت ذلك بسبب "التجاوزات غير المعقولة لمستخدمي هذه الخدمة"، ويذكر قاضي أمين نائب وزير الإعلام السوري في هذا السياق: "أن الفوضى القائمة ليست فى مصلحة أحد، وأن التجربة الجديدة في حاجة إلى ضبط لتحديد المسئولية عن المواقع الإلكترونية، وأن سوريا ستكون هي الدولة العربية الأولى التي ستضمن النشر الإلكتروني في قانون الإعلام".
قانون مطبوعات جديد:
وحسب بعض التسريبات الحكومية، فإن القانون الجديد الذي "يشترط أن يكون صاحب الموقع حاملا شهادة جامعية ولا يقل عمره عن 25 عاما وغير محكوم عليه في قضية، كما سيقدم صاحب الموقع صورة من بطاقة هويته ومكان إقامته أو أي مكان يمكن للجهات القضائية الوصول إليه في حالة رفع الدعاوى، وهذه الشروط ستنطبق فقط على المواقع الإخبارية السياسية"، وبالإضافة إلى ذلك فإن نص القانون الجديد الذي يتم إعداده يتيح للرقيب الأمني تحديد ما هو مسموح أو غير مسموح وفق قوائم محظورات ستضعها مؤسسة الاتصالات، "المؤسسة العامة للاتصالات" التي تتمتع بحق حصري في سوريا بتقديم الاتصالات السلكية واللاسلكية في جميع أنحاء البلاد، وإن كان معدل الانتشار في السنوات الأولى للإنترنت كان بطيئا للغاية خاصة مع اعتراض بعض الجهات الأمنية على دخول خدمة الإنترنت للبلاد أصلا. وتقوم السلطات المختصة بحجب المواقع الإلكترونية بين الحين والآخر، حيث وصل عدد المواقع المحجوبة إلى أكثر من 161، وأغلب هذه المواقع هي مواقع سياسية إخبارية.
خدمة الإنترنت في سوريا:
في السنوات الأولى، كان الاشتراك بالإنترنت يحتاج لتقديم عدد من الوثائق الرسمية مثل السجل التجاري أو ما يثبت الاشتراك في نقابة ما، ورغم التحرر من بعض هذه القيود خلال السنوات الأخيرة إلا أنها لم تنته كليا، وحتى العام 2004 لم يعمل في السوق سوى مزودين للخدمات، الأول هو المؤسسة العامة للاتصالات والثاني هو الجمعية المعلوماتية السورية عبر شركة "الأولى". ومع بداية العام 2005 شهد دخول أول مزود خاص لخدمة الإنترنت فى السوق السوري وهي شركة آية، ومن ثم انتشار شركات عديدة خاصة مثل خدمة "سوا"، وخدمة "ميغا نت".
وتبلغ تكلفة الساعة الواحدة من الإنترنت 27 ل.س للخطوط الأرضية الثابتة (المنزلية) حيث أن مؤسسة الاتصالات تفرض ضريبة على مستخدمي الإنترنت تبلغ قيمتها 7 ل.س للساعة الواحدة، بينما تكلفة ساعة الإنترنت للبطاقات مسبقة الدفع 20 ل.س، وتتراوح أسعار ساعة الإنترنت في مقاهي النت ما بين 30 إلى 75 ل.س، رغم وجود رقابة شديدة على هذه المقاهي، حيث لا يسمح للمدون الدخول إلى هذه المقاهي إلا بعد إبراز هويته الشخصية ويتم تسجيل اسمه بالكامل ورقم الهوية وساعة الدخول مع رقم الجهاز، كما لا يسمح للمدون بحذف الملفات التي تم استخدامها، ويعاني مدونو الإنترنت في سوريا من بطء النت بشكل عام، حيث تبلغ سرعة الإنترنت على الخطوط الأرضية 40 كيلو واط، بينما على الخطوط دي أس أل 100 كيلو واط.
تاريخ الصحافة في سوريا:
ويعود تاريخ الصحافة في سوريا إلى حقبة الاحتلال العثماني، ففي العام 1920 بدأ العمل في المجال الإعلامي بوسائل بسيطة، وبين الأعوام 1920 و1963 صدر في سوريا 350 دورية إعلامية ما بين صحيفية يومية وأخرى أسبوعية ومجلات أسبوعية وشهرية، ويقول وزير إعلام النظام السوري محسن بلال في هذا السياق: "معركة الوجود الحاسمة في مستقبل الشعوب لم تعد على ما يبدو تقتصر على الجيش والعتاد بقدر ما تحولت إلى إعلام وقلم ومداد".
وأصدر رئيس النظام بشار الأسد المرسوم التشريعي رقم (50) للعام 2001 الذي بموجبه أصدر قانون جديد للمطبوعات، حيث ضيق هذا القانون الخناق على حرية الصحافة والإعلام، وكما يضيق الخناق على حرية المطابع والمكتبات والمطبوعات الصحفية على اختلاف أنواعها ومستوياتها، وفي إطار القانون بسبب تشريعات القانون الجديد القاسية، وضم القانون الجديد حظر نشر المواد وفقا للقانون. وفي عام 2001 أيضا أصدر قانون خاص بحماية الملكية الفكرية والنشرات العلمية والأبحاث، ولم يصدر في سوريا إلى تاريخه أي قانون خاص يتعلق بالإنترنت، ولم يشر قانون المطبوعات الجديد ولا القانون الخاص بحماية الملكية الفكرية، أي فصول أو مواد لترويض الإنترنت..
كيفية الاتصال بخدمة الإنترنت العالمية:
يذكر الخبير التقني الأيهم صالح في هذا الخصوص في مقالة له بعنوان (ما هو الـ Real IP) "عندما يحاول حاسب ما الاتصال مع الشبكة العالمية، فهو يبحث عن منفذ إليها، ويقدم المنفذ عادة من قبل مؤسسات تسمى "Internet Access Provider" وتمثلها في حالتنا الجمعية المعلوماتية ومؤسسة الاتصالات، وأثناء الاتصال وبعد التحقق من كلمة السر تظهر على الشاشة عبارة "جاري تسجيل الدخول على شبكة الاتصال" أو "Registering your computer on the network". في هذه الأثناء تتم مجموعة من العمليات أهمها إعطاء عنوان IP للحاسب الذي يطلب الاتصال. ويتحكم مزود الوصول للإنترنت بعنوان IP الذي يعطيه للحاسب. الأغلبية الساحقة من مزودي الخدمة في العالم تقدم لكل حاسب عنوان IP مثل أي عنوان IP على الشبكة العالمية، والقلة النادرة منهم تقدم عنوان IP على شبكة محلية لمزود الوصول، ويسمى هذا العنوان عالميا عنوان IP زائف Fake IP. بالمناسبة، ليس من الشائع الحديث عن Real IP خارج سورية، فالعالم يعرف إما عنوان IP أو عنوان IP زائف.
يحصل مزود الوصول للإنترنت على عناوين IP على الشبكة العالمية من هيئة عالمية توزع هذه العناوين، ومزودو الوصول للإنترنت في سويا يطلبون عناوين IP من هيئة RIPE التي تمثل مجتمع الإنترنت في أوروبا وإفريقيا والشرق الأوسط. تحجز RIPE حزما من عناوين IP لكل دولة حسب عدد مشتركي الإنترنت فيها، وتقدم هذه الحزم لمزودي الوصول للإنترنت في الدولة حسب عدد مشتركيهم، وتفرض عليهم تقديم تبرير مقنع قبل تخصيصهم بعناوين جديدة. في سورية لم يستخدم مزودو الوصول للإنترنت إلا عددا قليلا من عناوين IP المحجوزة أساسا للسوريين من قبل مجتمع الإنترنت. وبعد التطور الجديد في الإنترنت السورية ربما تسحب هذه العناوين من الجمعية المعلوماتية إذا اشتكى أحد ما أن هذه العناوين مخصصة للسوريين ولا تقدم لهم.
في حالة مزودي الوصول للإنترنت في سورية، لا يستطيع أي مشترك الوصول مباشرة إلى أية خدمة من خدمات الإنترنت، لأن الإنترنت كلها لا تعترف بوجوده، فهو لا يملك عنوان IP على الشبكة العالمية، بل على الشبكة المحلية لمزود الوصول. ولكي يستفيد المشترك من بعض خدمات الإنترنت يحتاج إلى حاسب آخر متصل بالإنترنت ويطلب منه تمرير بعض الخدمات له. تشبه هذه الحالة طلب الرقم "9" في مقسم داخلي للحصول على خط خارجي. والحاسب الذي ينفذ مثل هذا النوع من الطلبات يسمى الوكيل Proxy. ولذلك فالوكيل في تصميم الإنترنت السورية هو حاسب (أو أكثر) مزود ببرامج تستطيع تمرير بعض خدمات الإنترنت للمشتركين.
تتحكم إعدادات الوكيل Proxy بالخدمات التي يمكن تمريرها للمشتركين، وفي سوريا تعتبر جميع الخدمات محرمة حتى يحللها محللو مزود الوصول. ولا يمرر الوكيل Proxy سوى عدد قليل جدا من الخدمات مثل خدمة تصفح المواقع http وبعض خدمات المحادثة الفورية التي تتحايل على تجاوز قيوده بشكل ما. وهناك خدمات كثيرة أخرى يحتاجها مجتمع الإنترنت، وللأسف هذه الخدمات محجوبة في سورية بمعنى أن الوكيل لا يمررها ".
حجب المواقع:
في نهاية العام 2006 وبالضبط في بداية شهر تشرين الأول قامت مؤسسة الاتصالات بتوجيه من الأجهزة الأمنية وبقرار من وزير الاتصالات والتقانة في سوريا، حجب موقع المدونات الشهير BlogSpot عن مشتركي خدمة الإنترنت في سوريا، ولدى جميع مزودي الخدمة المحليين، وبذلك حرم مدونو الإنترنت في سوريا من إمكانية تصفح ملايين المدونات الشخصية التي تستضيفها خدمة Google Blogger، ربما كان قرار حجب BlogSpot من أقسى قرارات الحجب التي طبقتها سياسة الحجب في سوريا وكانت ضربة قاسية ضد إعلام الإنترنت في سوريا، ولكن هذا الإجراء لم يكن الأخير، فقد تبعه قرارات عديدة بحجب المواقع ومواقع الصحف والتلفزيونات والإذاعات المحلية والعالمية، وكان آخرها حجب موقع الشبكة العربية لملومات حقوق الإنسان، ومنذ بدايات خدمة الشبكة العنكبوتية في سوريا شهدت سوريا حجب عدد كبير من المواقع والخدمات على الإنترنت دون ذكر الأسباب لحجب هذه المواقع، وعند فتح صفحة الموقع المحجوب تظهر صفحة صفراء كتب في وسطها للاستفسار أرسل رسالة إلى العنوان التالي [email protected]، وهو عنوان إيميل (البريد الالكتروني) الاتصالات في سوريا.
بعض المواقع المحجوبة في سوريا:
موقع الناخب السوري http://syrianelector.com/index.php، وهو الموقع الإعلامي لمؤسسة "ثروة"، التي تعمل على نشر ثقافة الاختلاف الطائفي والقومي في المنطقة، ويعمل على تكريس ثقافة حقوق الإنسان، كما يعمل على نشر مواقع ومدونات في هذا الخصوص.
مدونة أمارجي http://www.tharwacommunity.org/amarji/ مدونة المعارض السوري المعروف عمار عبد الحميد المقيم الآن في الولايات المتحدة الأميركية، بعد أن قامت الأجهزة الأمنية بالضغط عليه بعد أن أطلق مشروع "ثروة" في سوريا، وهو أحد الشخصيات التي وصفتهم صحيفة نيوزويك بأنها الأكثر تأثيرا في المنطقة للعام 2005، ومدير عام مؤسسة "ثروة".
موقع www.annidaa.org الموقع الإعلامي لائتلاف دمشق للتغير الديمقراطي، وهو تجمع الأحزاب المعارضة في سوريا، ويجمع أغلب أطياف المعارضة في سوريا من قوى عربية وكردية وأشورية، والموقع أصبح المصدر الرئيسي لقوى إعلان دمشق، وللمعارضة في سوريا، وحجب الموقع بعد أقل من عدة أشهر من انطلاقه، كما أطلق الإعلان موقع سمي بموقع نداء سوريا http://annidaa.org/.
صحيفة الحوار المتمدن http://www.rezgar.com/: تعرف نفسها هذه الصحيفة بأنها "صحيفة إلكترونية يومية مستقلة يسارية علمانية ديمقراطية سياسية فكرية عامة"، كما وتعرف نفسها بأنها "أول صحيفة يسارية - علمانية إلكترونية يومية مستقلة في العالم العربي".
صحيفة أخبار الشرق http://www.thisissyria.net/: من أقدم النشرات الإخبارية في العالم العربية، وتعتبر من بين أهم الوكالات الإخبارية المتخصصة في المجال الإعلامي، وحجب هذا الموقع مع بدايات أطلاقه في سوريا، ولكن تصل هذه النشرة إلى مشتركي أخبار الشرق إلى عناوين بريدهم الالكتروني.
جريدة إيلاف http://www.elaph.com/: تعرف هذه الجريدة بأنها أول جريدة إلكترونية يومية عربية، ويعمل في هذه الجريدة العديد من المراسلين في أغلب دول العالم، كما تغطي هذه الجريدة الأحداث والأخبار العالمية، كما تساهم في تغطية الأخبار المحلية في سوريا، وتجري اللقاءات مع المعارضين السياسيين وناشطي حقوق الإنسان في سوريا.
موقع الرأي http://www.arraee.com/: يعرف موقع الرأي نفسه بأنه "منبر ثقافي سياسي يسعى لتأصيل ونشر ثقافة الاختلاف المتمدن، بوصفها واحدة من ركائز الديمقراطية"، وموقع الرأي هو الناطق الإلكتروني الإعلامي لحزب الشعب المعارض في سوريا، أحد أهم الأحزاب السياسة المعارضة في ائتلاف دمشق للتغير الوطني الديمقراطي، ومن بين الأحزاب المؤسسة للتجمع الوطني الديمقراطي المعارض الذي أؤسس في العام 1979.

http://syrianelector.com/index.php?option=com_content&task=view&id=2530&...