skip to content

استفتاء على الهواء: هل تؤيد فرض رقابة على الإنترنت؟

أحمد حسني: استفتاء على الهواء في موعده الجديد على شاشة العربية يستطلع آراءكم بأصواتكم في مختلف القضايا التي تشغلكم، أهلاً بكم.عندما وفدت تقنية الإنترنت أو بالأحرى اقتحمت بلداننا وبيوتنا لم تكن الحكومات ولا الأفراد على وعي تام بحجم ما سينتج عنها من آثار فالإنترنت وسيلة سبقت قوانينها والتشريعات الضابطة للتعامل معها على غرار تلك التي تتحكم في وسائل الإعلام الأخرى، أصبح لكل من يتعامل مع هذه الشبكة باعتبارها وسيلته الإعلامية الخاصة به ينتقي منها ويتواصل من خلالها ليصبح سيد قراره وفيما تكتشف الحكومات أنها فاقدة للسيطرة على وسيلة إعلامية خصوصاً بعدما ظهرت آثار جانبية إيجابية وسلبية لا يستهان بها يثور الجدل الحاد: هل نمنع شبكة الإنترنت تماماً؟ أم نقنن استخدامها؟ أم نترك الأمر على ما هو عليه؟ أنتم كيف تنظرون للأمر؟ هل تؤيد فرض رقابة على الإنترنت؟ هذا هو سؤالنا في حلقة اليوم، وللمشاركة يمكنكم الاتصال على رقم الهاتف 0097143918181، أو ترسلوا رسائلكم عبر البريد الالكتروني استفتاء [email protected] ويمكنكم أيضاً التصويت عبر موقعنا الإلكتروني WWW.alarabia.net والدخول إلى زاوية استفتاء على الهواء، رسائلكم على الإيميل ستتجه مباشرة للزميلة سميرة والتي ستكون معنا على مدار الحلقة لساعتين تتلقى رسائلكم وتبثها مباشرة، سميرة أهلاً بك في هذه الحلقة.سميرة ازغيدر: أهلاً بك أحمد وأهلاً بكل المشاهدين في كل البقاع التي يشاهدونا من خلال قناة العربية وموعد جديد مع برنامج استفتاء على الهواء على مدى ساعتين هذه المرة، سنتواصل معكم ونستقبل مشاركتكم على الهواء مباشرة للإجابة على سؤال الحلقة وأعود إلى أحمد لاستكمال الحلقة.أحمد حسني: شكراً جزيلاً سميرة، إذن سؤالنا هو: هل تؤيد فرض رقابة على الإنترنت؟ قبل تلقي آرائكم بأصواتكم عبر الهاتف، نتجه إلى الشارع المصري حيث كنت قد استطلعت رأيه في موضوع هذه الحلقة.

آراء من الشارع المصري
مواطن1: ما عندي..أحمد حسني: لأ لازم يكون عندك..مواطن1: عندي بس ما دخلش على الإنترنت كثير يعني..أحمد حسني: طيب بتروح على الإنترنت كوفي؟مواطن1: بروح ساعات مع صحابي كده يعني لما بيكون..أحمد حسني: بتعرف تتعامل مع الإنترنت؟مواطن1: بسيط يعني مش قوي.أحمد حسني: هل تؤيد يكون فيه رقابة على الإنترنت؟مواطن1: رقابة من نوع إيه؟ من ناحية إيه؟أحمد حسني: يعني في ناس تخشى على أطفالها أو على حتى الكبار من الدخول على مواقع جنسية، من الدخول على مواقع حتى من الممكن يكون فيها وصفات لتصنيع قنابل فتشجع الإرهابيين على ممارسة عمليات إرهابية وإلى آخره يعني؟مواطن1: لأ هو ممكن يحددوا المواقع اللي يمنعوها، لكن ما تبقاش كل حاجة ممنوعة يعني مش كل المواقع تبقى ممنوعة..أحمد حسني: لا ما هي الرقابة مش رح تمنع كل المواقع، الرقابة رح تمنع بعض المواقع.مواطن1: بعض المواقع ومثلاً المواقع الجنسية كده كده فيه شباب كثير بتدخل عليها عادي يعني، ما الإنترنت له مساوئ بتاعته والمحاسن بتاعته.مواطن2: أنا يتهيأ لي ما أؤيدهاش لسبب لأن رح تبقى موضوع نسبي، بعض الحكومات ترى أن فيه رقابة لا تناسب مجتمعاتنا من حيث الرقابة سياسية، وقد تكون الرقابة جنسية، وقد تكون رقابة من نوع.. على أنواع أدبية، يعني فيه ناس ترفض بعض النصوص الأدبية، لا أنا مش رح وافق على ده طبعاً.مواطن3: لا الرقابة مرفوضة على الإنترنت.أحمد حسني: أنت ترفض يكون فيه رقابة على الإنترنت؟مواطن3: طبعاً.أحمد حسني: حتى ولو كان ده فيه حماية لأولادك أو للمجتمع؟مواطن3: لأ الحماية للأولاد يعني تفرض رقابة للحماية للأولاد ده مرحب به، لكن تفرض رقابة على حاجات ثانية لا مرفوض.أحمد حسني: آراء من الشارع المصري، كنت قد استطلعت رأيهم في سؤالنا في هذه الحلقة: هل تؤيد فرض رقابة على الإنترنت؟ أنتم ما رأيكم؟ ونأخذ الاتصال الأول في حلقة اليوم.أحمد حسني: ألو.جابر: ألو.أحمد حسني: مساء الخير.جابر: مساء النور.أحمد حسني: أهلا بك من معاي.جابر: معاك جابر بن ثبر الرشيدي من المدينة المنورة.أحمد حسني: أهلاً يا أخي جابر.جابر: أخ أحمد حسني نعم أنا أؤيد.أحمد حسني: تؤيد فرض رقابة؟جابر: أؤيد وأؤيد بشدة.أحمد حسني: ألا يتعارض هذا مع حقوق الإنسان في تدفق المعلومات وفي تلقي المعلومات؟

الحرية المدمرة تنافي حقوق الإنسان
جابر: حقوق الإنسان تقتضي مصلحتي الشخصية، أما حين يكون فيه مفسدة على الإنسان فلا يمكن أن نعطي الإنسان حقوقه لكي يدمر نفسه.. أحمد حسني: لماذا كل ما هو على الإنترنت ضار يا أخ جابر؟جابر: نعم.أحمد حسني: هل كل ما على الإنترنت هو يعني ضار؟جابر: لا.. لا.. الإنترنت يعني أقدر أقول لك: 95% منه مفيد.أحمد حسني: 95% منها مفيد .جابر: مفيد.أحمد حسني: إذن أنت تؤيد فرض الرقابة على 5% .جابر: نعم.أحمد حسني: أي من أنواع هذه الرقابة التي ترغب في تطبيقها يا أخ جابر؟جابر: أؤيد الرقابة من ناحيتين: أولاً: المواقع التي تبث يعني يكون فيها مفاسد الأخلاق هذه أول وحدة، والثانية: يعني رقابة من حيث يعني الفيروسات اللي تنتشر عبر الإنترنت، يعني أنا تقريباً يمكن أعدمت كثير من الناس وأنا واحد منهم، أنا تضررت جداً من الفيروسات أكثر من المواقع الأخلاقية هذه.أحمد حسني: بالفيروسات.جابر: نعم.أحمد حسني: أخي جابر يؤيد فرض رقابة على الإنترنت، نأخذ الاتصال التالي.. ألو..د. عبد الإله: ألو.أحمد حسني: تفضل.د. عبد الإله: السلام عليكم. أحمد حسني: وعليكم السلام ورحمة الله.د. عبد الإله: أهلاً بك يا حبيبنا يا منور الشاشة الأخ أحمد حسني..أحمد حسني: أهلاً وسهلاً..د. عبد الإله: معك الدكتور عبد الإله المحمود.أحمد حسني: أهلاً يا دكتور عبد الإله.د. عبد الإله: أنا كنت كتبت مقالاً لصحيفة اليوم أطفال وشباب الإنترنت، فأقول: أولاً: سوء الظن عصمة وحسن الظن ورطة، وأتساءل: هل يعني ولي أمر هؤلاء الأطفال والشباب الصغار مطّلع على ما يقوم به ابنه ليتأكد من مسار ابنه الصحيح؟ آمل ذلك من الأب، الكمبيوتر أو الإنترنت سلاح ذو حدين، أنا أؤيد يعني فرض رقابة على الأخلاقيات الجنسية وعلى الأفكار الهدامة وعلى أفكار الفتنة..أحمد حسني: طيب كيف يمكن تحديد هذه الأفكار الهدامة وأفكار الفتنة؟ يعني من الممكن جداً أن تتسع أي فكر قد يخالف مثلاً رأي الحكومة أو رأي الدولة..د. عبد الإله: خلاص إحنا يا أخي العزيز نعيش في مجتمع مستقر ومسالم فإذا جاءتنا أفكار..أحمد حسني: يعني من يمكن أن يحدد أن هذه الفكرة طيبة وهذه الفكرة خبيثة؟د. عبد الإله: يحددها الجهات المختصة في الدولة ويحددها المثقفون والمعنيين بالأمر، هنالك زي أبو مصعب الزرقاوي بثّ على الإنترنت، بعض الإرهابيين يبثون على الإنترنت، هل هذا نسمح لشبابنا بأن يقرؤوه؟أحمد حسني: طيب يعني ألا تعتقد أن الرقابة الذاتية يعني من الممكن أن تكون أفضل من الرقابة الحكومية؟ د. عبد الإله: والله الرقابة الذاتية هي الأول، ولكن أنا أقول لك حاجة.. أحمد حسني: تفضل..د. عبد الإله: معلش دقيقة.أحمد حسني: بسرعة الله يخليك يا دكتور.د. عبد الإله: إن شاء الله، بعض الآباء لا يأبهون لذلك الموضوع، والأدهى والأمر أنهم يفتخرون بأن أبناءهم يستخدمون الكمبيوتر والإنترنت دون الالتفات إلى ما يشاهدونه..أحمد حسني: يعني لا يقدّرون..د. عبد الإله: لا يقرؤون في ذلك الجهاز..أحمد حسني: إذن أنت مع فرض رقابة على بعض المواقع في الإنترنت، هذا رأي الدكتور عبد الإله من السعودية، نأخذ الاتصال التالي إن كان هناك.. ألو.. ألو.. منصور من السعودية.. تفضل يا منصور.منصور: السلام عليكم..أحمد حسني: وعليكم السلام ورحمة الله.منصور: مساك الله بالخير. أحمد حسني: مساك الله بألف خير.منصور: كيف الحال؟أحمد حسني: الحمد لله.منصور: يطول عمرك إن شاء الله، والله أنا من المعارضين.أحمد حسني: من المعارضين؟منصور: نعم من المعارضين، لازم يحطون مراقبة.أحمد حسني: من المعارضين للمراقبة؟ ولا لازم يحطون؟ منصور: يحطون مراقبة.أحمد حسني: يبقى من المؤيدين؟أحمد حسني: من المؤيدين، طيب ما هي مبرراتك في تأييد الرقابة على الإنترنت؟منصور: والله المراقبة على الإنترنت يعني نسبة للاتصالات اللي دخلت على الأشياء اللي ما لها داعي يعني، لا تُذكر ولا تطلع على التلفزيون دخلت مثلاً الجنس وما جنس هذه التي أشغلت العالم.أحمد حسني: البعض يرى أنه يعني بالفعل هناك بعض الحكومات أقامت حوائط نارية لمنع مواقع بعينها من أن يفتحها مستخدمو الإنترنت ولكن التقنيات الحديثة أيضاً تغلبت على هذه الفلاتر أو الموانع، ما رأيك؟ ألا تعتقد أن الرقابة الذاتية أجدى في هذا المجال؟منصور: نعم أجدى.أحمد حسني: أخي منصور من السعودية شكراً جزيلاً لك، نأخذ حامد من العراق، تفضل يا حامد.. حامد.حامد: السلام عليكم أستاذ أحمد.أحمد حسني: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.حامد: السلام عليكم أستاذ أحمد.أحمد حسني: أهلاً يا حامد.. أسمعك.حامد: كيف حالك؟ أحمد حسني: الحمد لله كويس، أسمعك يا حامد تفضل.حامد: أستاذ أحمد عزيزي أنا أؤيد الرقابة وأؤيد بشدة طبعاً لأن الإنترنت للأسف بعض الجماعات الإرهابية بدأت تستخدمها وسيلة كوعظ زين؟ ووسيلة دجل وكذب، زين؟ أنا أقول مع الأسف يعني بعض الناس القليلين العلم كانوا يضحكون عليهم، زين؟ أحمد حسني: أنا عايز أسألك يا حامد، حامد في العهد السابق في عهد نظام صدام حسين تسمعني حامد؟حامد: نعم أسمعك أستاذ أحمد.أحمد حسني: كيف كان وضع الإنترنت عندكم في العراق؟ كيف كانت يعني حالة مقاهي الإنترنت في العراق؟حامد: أستاذ أحمد كانت تحت الصفر.أحمد حسني: كانت تحت الصفر، كان فيه رقابة يعني في رقابة ورقابة صارمة على مواقع الإنترنت، إذا قارنت الوضع السابق بالوضع الحالي، أنت الآن تطالب بفرض رقابة ما كانت مفروضة؟ حامد: هو حتماً أحسن أستاذ أحمد، أستاذ أحمد هو حتماً أفضل والحالية أفضل بس بالحدود المعقولة..أحمد حسني: بالحدود المعقولة؟حامد: من يمارس الرقابة يا حامد؟حامد: نعم.. نعم.أحمد حسني: سمعتني؟حامد: نعم أستاذ أحمد، أنا مثل ما قلت لك أستاذي العزيز يجب مراقبة الإنترنت مراقبة جيدة جداً لأنه ذكر فيه قضايا فساد وقضايا إرهابية وأشكرك.أحمد حسني: حامد يؤيد فرض رقابة على الإنترنت شكراً جزيلاً لك، نتجه للزميلة سميرة، سميرة.سميرة ازغيدر: نعم أحمد، الإيميلات بدأنا نتوصل بها، أبدأ بإيميل من سلامة البلداوي من العراق يؤيد فرض رقابة على الإنترنت لما له من سلبيات في هذا المجال في الوقت الحاضر وخاصة يقول الجماعات الإرهابية التي جعلت من الإنترنت سوقاً رائجة لها بتمويل سلعها عبر هذه الشبكة شبكة الإنترنت أو الشبكة العنكبوتية، عمر محمد من المغرب يقول هذا أشبه بنكتة ثورة الإنترنت في الدول العربية هي حديثة العهد فعدد مستخدمي الإنترنت قليل جداً فبدلاً من فرض رقابة على الإنترنت نفرض رقابة على مواجهة مشكلة البطالة والأمية في عالمنا العربي، حتى أنه قال: إذا أردنا الآن أن نفعل ذلك فعلاً هل سندخل في برنامج وهمي لتكوين مراقبين في عالم الإنترنت ونحن نعاني من مشكلة الأمية؟ هذه تساؤلات طرحها عمر من المغرب، أيضاً إبراهيم أبو سلمى من المغرب يعتبر أن فرض رقابة على الإنترنت بأنه عمل مكروه لأنه يتعارض مع حرية التعبير عن الرأي وهو يتحدى كل من يريد مراقبة ما يُكتب على شبكة الإنترنت وهذا مستحيل ربما تقنياً بالنسبة للبريد الإلكتروني أما بالنسبة للموقع إلكتروني فهذا ممكن إذا تعرض للقرصنة كما يفعل هو في بعض الأحيان كما كتب في الإيميل، أعود إليك أحمد.أحمد حسني: شكراً سميرة كانت هذه إذن بعض الآراء التي وردت عبر الإيميل ومعي الآن أحمد من السعودية، تفضل يا أحمد.أحمد: السلام عليكم.أحمد حسني: وعليكم السلام ورحمة الله.أحمد: أخ أحمد أحييك على اختيارك اليوم لهذا البرنامج.أحمد حسني: شكراً لك يا أحمد.أحمد: لأن اخترتوه أنه اليوم بدل أنه ما أنه هو يومين بالأسبوع.. أحمد حسني: نعم، تفضل يا أحمد، رأيك إيه في سؤالنا؟أحمد: رأيي الحقيقة هو الاستخدام الإيجابي للتكنولوجيا هي مسؤولية ذاتية تتبع طبعاً ضمير المستخدم، ولكن أخ أحمد هذا موضوع موهم جداً وخطير جداً موضوع الحلقة اليوم.أحمد حسني: طيب يعني أنت تعتقد أن الرقابة الذاتية أو يعني مسؤولية المستخدم الذاتية هي الفيصل في الموضوع وليس رقابة الدولة؟أحمد: نعم لأن عهد الفتوحات انتهى، الآن نحن في عالم العولمة ولا يوجد سر في العالم. أحمد حسني: يعني مثلاً يقعد الأب جانب ابنه وهو داخل على مواقع الإنترنت؟ ولا إزاي يعني المسؤولية الذاتية يا أخ أحمد؟أحمد: المسؤولية الذاتية هي طال عمرك أنه أنتم الآن عندكم ساعتين في الإعلام توعون طال عمرك يعني الإعلام يلعب دوراً فعالاً يعني في شيء اسمه اختزال يا أخ أحمد والدول المتقدمة لديها القدرة على ظهور المعاني بشكلها الصحيح. أحمد حسني: إذن أخي أحمد من السعودية يعتقد أنها مسؤولية ذاتية وبالتالي فإن الرقابة الحكومية ليست مجدية في رأيه، نأخذ أبو فارس تفضل يا أبو فارس.أبو فارس: السلام عليكم.أحمد حسني: وعليكم السلام ورحمة الله.أبو فارس: مساء الخير أستاذ أحمد.. ما أدري أنا بس أسأل عن الرقابة يعني رقابة المستخدم ولا للمواقع نفسها؟أحمد حسني: والله أي نوع من الرقابة يعني، يعني هناك مطالبات بأن يكون فيه رقابة على بعض المواقع، طبعاً هذه المسألة يعني كلمة الرقابة هي كلمة واسعة تحتمل جميع أنواع الرقابة، فسّرها كما شئت أنت وأجبني عن السؤال؟أبو فارس: نعم هناك ولله الحمد في السعودية فيه رقابة على المواقع خاصة يعني المواقع الإباحية والجنسية، ولكن الرقابة على المستخدم تكون هي الأجدى لأنها يعني..أحمد حسني: إزاي الرقابة على المستخدم يا أبو فارس؟أبو فارس: يعني مثلاً الواحد لما يكون ابنه على الإنترنت لكن يعني ضروري أنه يراقبه بطريقة أو يوعيه حتى لو كان صعب أن يراقبه حتى في البيت هناك مقاهي انترنت يقدر أن يطلع ويدخل المواقع اللي يبغاها في نفس المقاهي، لكن هناك المفروض يكون هناك توعية من المسؤول أو الأب لابنه أو لبنته في الأشياء هذه يعني يوعيه..أحمد حسني: يعني أنت تعتمد التوعية الذاتية يعني تتفق مع أحمد الذي سبقك في الاتصال بأن التوعية الذاتية هامة جداً، هذا لا يمنع برضه من أن يعني الحكومات ينبغي أن تأخذ بالرقابة على بعض المواقع كالمواقع الجنسية كما تفضل أبو فارس.. أبو فارس: على المواقع والرقابة على المستخدم.أحمد حسني: شكراً جزيلاً لأبي فارس، ونتجه إلى الزميلة سميرة يبدو أن لديها قراءة في المتابعات الصحفية حول موضوعنا والجدل فيه مستمر ويبدو أنها اختارت رأياً من صحيفة الرأي الأردنية، أليس كذلك سميرة؟

الآباء وتثقيف البنات على الشبكة
سميرة ازغيدر: نعم أحمد، كتب محمد الرمحي في صحيفة الرأي الأردنية تحقيقاً بعنوان: "الآباء يثقون بالبنات أكثر من الأولاد على الشبكة" مسلطاً الضوء على آخر الدراسات التي نُشرت في أميركا حول أولياء الأمور الذين يلجؤون أكثر من أي وقت مضى إلى استخدام فلاتر سوفت وير للحيلولة دون مشاهدة أبنائهم لبعض المواد على الإنترنت، تُظهر الدراسة أن الآباء يثقون بالبنات أكثر من الأولاد، وقال: نحو 68% من آباء الأولاد مقارنة مع 55% من آباء البنات أنهم يتفحصون المواقع التي يتصل بها أبناؤهم، وجاءت الدراسة في وقت يواصل فيه الآباء والمشرّعون وصناعة الإنترنت البحث عن طرق لحماية الأطفال من المواد والبرامج غير الملائمة على الإنترنت, يرى الرمحي أن الإشراف الكامل على استخدام الإنترنت من قبل الأطفال مستحيل مما يخلق نزاعاً بين الآباء وأطفالهم، إذن كان هذا مقال لمحمد الرمحي من الرأي الأردنية، وأعود إلى إليك أحمد.أحمد حسني: شكراً جزيلاً سميرة أيضاً مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية أصدر دراسة مؤخراً تؤكد أن الرقابة على شبكة الإنترنت في المنطقة العربية آخذة في الانحسار معتبرة أن أنصار الرقابة لم يعودوا قادرين على الصمود طويلاً في وجه زحف العولمة التي تعتبر الشبكة الدولية واحدة من عناوينها الكبرى ونأخذ الاتصال التالي في الإجابة عن سؤالنا: هل تؤيد فرض رقابة على الإنترنت؟ ومعنا من العراق محمد.. تفضل يا محمد.محمد: السلام عليكم.أحمد حسني: وعليكم السلام ورحمة الله.محمد: وطي التلفزيون يا محمد لو سمحت.أحمد حسني: مش ينفع نتواصل يا محمد؟أحمد حسني: ألو.. أيوه.. أسمعك.محمد: أؤيد الرقابة على الإنترنت.أحمد حسني: لماذا يا محمد؟محمد: لأن الإرهابيين يستخدمون الإنترنت ليرعبوا الأبرياء والشعب العراقي والأطفال ويذبحون على الإنترنت؟أحمد حسني: هل تعتقد أن الرقابة..؟محمد: يذبحون الأبرياء وبأبشع صور.أحمد حسني: يعني أنت مع فرض الرقابة على الإنترنت؟أحمد حسني: أنا مش سامعك يا محمد صوت التلفزيون عالي قوي خلاص أخذنا صوتك، نعم أنت تؤيد، شكراً للأخ محمد من العراق.أحمد حسني: نتجه الآن إلى فاصل قصير نعود بعده لنتواصل معكم عبر استفتاء على الهواء.

آراء من الشارع السوداني: الخرطوم
مواطن1: في مناظر يعني غير مسموح بها تماماً أنك توريها لـ.. بالذات في سن زي ده.. سن حرج جداً..مواطن2: نحن نطالب بعدم الرقابة على القنوات العلمية فيه.. مواطنة1: أسباب كثيرة ضياع الحاصل الدراسي، الطلبة، أطفال صغار، الإنترنت بدأ يتوسع في أي مكان..مواطنة2: أؤيد فرض الرقابة على الإنترنت بسبب ما نراه اليوم في جميع الأجهزة.مواطن3: نعم أؤيدها لأسباب حجب الإعلام الغربي أو البرامج الموجهة لشبابنا في بلادنا العربية مما يؤدي إلى تغيير طباعهم وتغيير عاداتهم.مواطن4: الإنترنت سلاح ذو حدين يعني.مواطنة3: فيه مواقع تكون مو كويسة.مواطن5: لأن فيه مواقع تكون مخلة بالآداب وفيه أطفال وبنات صغار عمرهم زي ثمانية أو تسع سنين ما ممكن يشوفوا المواقع زي ده يعني.[فاصل إعلاني][آراء من الشارع اللبناني]مواطن1: بحب أن كل الأهالي يعطوا بالهن يعملوا رقابة بالبيت على الإنترنت لأولادهم بس مش معناتها نعمل رقابة لكل البلد على الإنترنت مثل ما عم بيصير في السعودية أو بالإمارات أو شيء.مواطنة1: أنا أؤيد فرض يكون في رقابة على الإنترنت لأنه يكون فيه ضمن حدود، لأنه إذا فيه عالم تخطوا حدودهم يكون هن كثير مهينين ويكونوا بيؤذوا عالم غيرهن.مواطن2: أكثر من اللزوم بس لازم يكون فيه حرية يعني إذا منشوف مثلاً بتأخذ في حقوق الإنسان وهيدا ما لازم يكون في أبداً رقابة، هون بتصير رقابة ذاتية بس مش تفرض رقابة لأنه بتسمح بعدين مثل ما يصير بلبنان..مواطن3: للأسف الشباب الجديد عنا في لبنان بعده ما عرف يحط رجله على الطريق الصحيح ويستغل هي التكنولوجيا الحديثة بالشكل الصحيح هيدي بدها حملات توعية..مواطن4: فيه شيء عم يكون على الإنترنت غير طبيعي.أحمد حسني: آراء من الشارع اللبناني، أنتم ما رأيكم؟ هل تؤيد فرض الرقابة على الإنترنت؟ أهلاً بكم من جديد في استفتاء على الهواء وهذا هو سؤالنا في حلقة اليوم وللمشاركة يمكن الاتصال على رقم الهاتف 0097143918181 أو عبر موقعنا [email protected] أو WWW.alarabia.net والدخول إلى زاوية استفتاء على الهواء، الآن نتجه إلى الاتصال التالي، ألو.. محمد من السودان.. تفضل يا محمد.محمد: ألو..أحمد حسني: محمد.. قطع محمد من السودان، فؤاد من الإمارات.. تفضل يا فؤاد.فؤاد: ألو.. أخ أحمدأحمد حسني: أهلاً بيك.فؤاد: شو أخبارك؟أحمد حسني: تفضل يا فؤاد.فؤاد: مساء الخير..أحمد حسني: مساء النور.فؤاد: شو أخبارك؟ إن شاء الله بخير؟أحمد حسني: الحمد لله..فؤاد: منور الشاشة اليوم.أحمد حسني: نورك والله يا سيدي تفضل.فؤاد: والله يا سيدي بشكرك جزيل الشكر على البرنامج هذا.أحمد حسني: شكراً لك يا فؤاد.. تفضل.فؤاد: أؤيد بشدة بخصوص الرقابة على الإنترنت. أحمد حسني: تؤيد بشدة فرض الرقابة؟فؤاد: نعم..أحمد حسني: هل تعتقد أن هذه الرقابة ستكون ناجعة؟فؤاد: والله مسألة طبيعية نعم.أحمد حسني: أي نوع من الرقابة تفضل فرضه؟ الرقابة على الإطلاق.فؤاد: نعم أفضل الرقابة على الإطلاق.أحمد حسني: ماذا يسمح به على الإنترنت؟فؤاد: يعني شيء يعني الإنسان بيخش على مواقع كده تكون مستفيدة، ما زي مواقع كده تخل بالآداب خصوصاً إحنا ناس مسلمين وعندنا أولادنا في البيوت وحاجة زي كده.أحمد حسني: شكراً جزيلاً للأخ فؤاد من الإمارات، نأخذ الاتصال التالي.. ألو.. حسن.حسن: السلام عليكم.أحمد حسني: وعليكم السلام ورحمة الله.حسن: كيف حالك؟أحمد حسني: أهلاً يا حسن.حسن: بالنسبة لي أخي أنا لا أؤيد حقيقة الرقابة إلا فقط على المواقع الإباحية فقط. أحمد حسني: فقط على المواقع الإباحية، طيب هناك مواقع أيضاً تُعتبر تحريضية في رأي البعض؟ ألا تؤيد فرض الرقابة عليها؟حسن: هنا يا أخي نناقش الفكر يعني نحاول التربية، تكون التربية أكثر، فقط.أحمد حسني: يعني أنت مع أن التربية هي التي تنشأ يعني نوعاً من الرقابة الذاتية ضد بعض الأفكار التي قد تكون هدامة؟ شكراً للأخ حسن.حسن: بالضبط التربية والوازع الديني هما الفيصل.أحمد حسني: شكراً للأخ حسن، هو لا يؤيد فرض رقابة على الإنترنت إلا على المواقع الإباحية فقط.. لنأخذ الاتصال التالي إن كان هناك.أحمد حسني: ألو.صالح: ألو.أحمد حسني: تفضل يا صالح.صالح: السلام عليكم. أحمد حسني: وعليكم السلام ورحمة الله.صالح: كيف الحال الأستاذ أحمد؟أحمد حسني: أهلاً بيك يا صالح.صالح: أنا أؤيد فرض الرقابة ومثل الأخ حسن قبل شوي قال عن المواقع الجنسية لأنها فعلاً هي نرى حنا الآن في المجتمع كيف مؤثرة كثير, فترى الحين الشاب الصغير غير عن الشاب الصغير قبل 20 سنة مثلاً, هو الحين يعرف أشياء ما يعرفها الكبير أول, يعني أؤيد بشدة فرض الرقابة على المواقع الجنسية.أحمد حسني: هناك بعض الدول حاولت فرض رقابة صارمة على بعض المواقع ولكن أمكن التغلب عليها, يعني هل تعتقد أن فرض الرقابة سيكون مفيداً في هذا المجال؟صالح: نوعاً ما لحد ما يعني, ممكن أحد يتغلب ممكن يعني الحد من الشر قليلاً ولكن طبعاً التربية والرقابة الذاتية من الأهل والمجتمع ككل يعني يكون أفضل وأجدى, وطبعاً المواقع الجنسية مثل ما قلت هي الهدامة على أغلب الأحوال.أحمد حسني: طيب شكراً جزيلاً للأخ صالح من السعودية, معنا عائض من السعودية أتصور, تفضل يا عائض.عائض: السلام عليكم.أحمد حسني: وعليكم السلام ورحمة الله.عائض: كيف حالك يا أخ أحمد.أحمد حسني: أهلا بيك.عائض: برضه أنا أضم صوتي لصوت الأخوة من السعودية قبلي, أنا أؤيد طبعاً الحظر على المواقع الإباحية والصور الغير مرغوب فيها. أحمد حسني: هناك كان بعض المواقع فيها خطورة أكثر من هذه المواقع الإباحية والصور التي تشير إليها؟عائض: نعم صحيح, ولكن هذه بالنسبة للمجتمع الشرقي خاصة غير مرغوب فيها أكثر من التحريض وحاجة زي ذلك.أحمد حسني: يعني فيه مواقع مثلاً بتصف صنع قنبلة كيماوية مثلاً أو صنع قنبلة يدوية, هل هذه المواقع يعني تُترك هكذا أم نفرض عليها رقابة؟عائض: لا ما أعتقد أنها مضّرة بالنسبة للمجتمع الشرقي كعموم, لأن لم يصلون للتصنيع بالمنطقة عندنا.أحمد حسني: طيب أخي عائض من السعودية شكراً جزيلاً, نأخذ الاتصال التالي إن كان هناك.. ألو.أحمد حسني: ألو تفضل يا خالد.خالد: السلام عليكم.أحمد حسني: وعليكم السلام ورحمة الله.خالد: مساك الله بالخير أحمد حسني: مساك الله بألف خير.خالد: كيف حالكم طيبين.أحمد حسني: الحمد لله.خالد: أبداً عندي بس كلمتين وأنتم يمكن سبقتوني في ذلك.أحمد حسني: تفضل.خالد: وهي ماذا يبحث عنه في مداخل تلك المواقع، ومن ثم يتم التوجيه الإيجابي وإعطاء جرعات تكون قادرة على صنع رقابة ذاتية لدى المستخدم نفسه, طبعا الخطأ الذي يقع فيه المربين سواء أباء أو غيرهم هو حجب المعلومة سواء كانت سيئة أو حسنة في داخل الإنترنت, فالواجب علينا هو تذليل هذه المعلومة ومن ثم إعطاء المستخدم أو إعطاء الشخص جلها وترك سيئها.أحمد حسني: أخي خالد في بريطانيا يوميا بيتم إحباط 23 ألف محاولة للدخول على مواقع إباحية تتعلق خصوصاً بعرض صور جنسية لأطفال, 23 ألف حالة يوميا في بريطانيا وهي سبقت دول المنطقة في ثقافة الإنترنت, كيف تعتقد أن ممكن الرقابة الذاتية لدينا في مجتمعاتنا تمنع الأطفال وتمنع الكبار من الدخول على هكذا مواقع.خالد: نحن نعيشه يا أخ أحمد, وهناك مثل يقول: كل ممنوع مرغوب ولماذا حتى يبحث الشخص ماذا ما هو سبب المنع.أحمد حسني: يعني أنت تتفق أنو ثقافة الإنترنت في بلداننا ليست بالقدر الكافي؟خالد: نعم ولذلك أرى يعطى الشخص نفسه أو مستخدم الإنترنت ماذا وضع الهدف من هذا الموقع؟ وماذا بداخله؟ وماذا أريد به؟أحمد حسني: أخي خالد شكراً جزيلاً على رأيك ومداخلتك, وكان الزميلة سميرة قد ذهبت إلى مقهى للانترنت واستطلعت آراء المشاركين فيه.وليد أنيس شهاب (صاحب مقهى إنترنت): هلأ أكيد بكل بزنس بيصير فيه أشيا من نوع يعني مثلا ممكن اتصالات ما فيها على التقدم السريع بالإنترنت فيه سايتات بتطلع بسرعة غير طبيعية, يعني حتى الاتصالات مع كل سرعتها وتطورها بتعجز أوقات إنه توقف سايت من السايتات, ممكن تفتح مع شيء ولد أو مع أي شخص تفتح شي سايد مش مسموحة اوكي, نحنا بهالشغلة فيه عنا رقابة بالمحلات اللي عنا أشخاص بيراقبوا الكمبيوترات 24ساعة يعني الشخص اللي بيكون عم يفتح أي سايت ببين عنا دغري نحنا على السكرين شو هي السايت اللي فات عليها, وشو الموضوع اللي عم يبحثه؟ إذا نحن لقينا مش أنه منسمح أو ما منسمح فيه عنا قوانين صاحب المحل وكذا لأنه عنا سمعة بالنهاية, بقى فيه مواضيع ما منسمح فيها نهائياً شاتنج اللي هي الدردشة هي مش أكثر من أنه تلاقي أصحاب على الإنترنت إن كان بركي بعاد عن بعض بالمسافة, بيجوا بيحكوا على الإنترنت أو أي شيء, فبقى نحن هيدا مش موضوع مؤذي للأطفال أو لشي أو بالعكس عم يعملوا شات, هيدا بيرجع الموضوع للأهل لتربيتهم هن لأولادهم عرفت شو يعني أنت ما فيك تيجي تقولوا له لا ما تعمل شات على الهوت ميل كذا هيدا ما فيها ولا خلاعة ولا فيها أي شيء بروجرام متعرف عليه بكل العالم فما فيك تيجي تمنعيهم إذا هو كان الشاب أهله في البيت ما مربينه الإنترنت كوفي شوب ما رح تربيه عرفت بقه نحنا قد ما فينا منجرب ننتبه لهم ونحافظ على تربيتهم اللي جايبينها من البيت لعنا.سميرة: سؤال أخير ما عم بتشوف أنه عمر الخمس سنوات منّه صغير كبير ليفوت حتى بالجيمز؟وليد أنيس شهاب (صاحب مقهى إنترنت): ممكن إذا بأماكن غير.. عم بحكي عن محلاتنا نحنا منسمح للأعمار الصغيرة لسبب واحد لأنه نحن مؤمنين لهم وقاية, يعني نحنا هالطفل اللي عم يفوت عمره خمس سنين أمه عم تيجي توصله بتفوت وبتتطلع إذا شافت المحل مؤهل إنه تخليه بتخليه مش مؤهل بتفلله والشي اللي بيظهر أن أولاد خمس سنين وعشر سنين موجودين يعني الأهالي مطمنين بالهم ومتروكين ليس لأنه شافت إنه فيه حفاظ على أمن أولادها وعلى أخلاقهم وتربيتهم. أحمد حسني: رأي لصاحب مقهى للانترنت كانت قد إلتقته الزميلة سميرة, أنتم ما رأيكم هل تؤيد فرض رقابة على الإنترنت؟ معنا محمد من السعودية تفضل يا محمد.محمد: السلام عليكم.أحمد حسني: وعليكم السلام ورحمة الله.محمد: أهلاً أستاذ أحمد.أحمد حسني: أهلاً بيك.محمد: نعم أؤيد فرض الرقابة على الإنترنت لكن في الوقت الحالي يعني الإنترنت واسع خاصة الآن هو الآن يتطور, عندنا في المدينة فيه مواقف مخجلة بصحيح لكن الآن فيه برامج الآن تستطيع أن نخترق فيها البرامج المواقع المحجوبة هذه خاصة عندكم الإماراتأحمد حسني: أي نوع من الرقابة تؤيد فرضه يا محمد؟محمد: يعني رقابة الشخص لنفسه.أحمد حسني: رقابة الشخص لنفسه, طيب ما رأيك برقابة المؤسسية رقابة الدولة رقابة الحكومة ومن يقوم بها؟محمد: والله بشكل عام من ناحية المحافظة على المجتمع نفسه, لكن مثل ما قلتلك النت بحر واسع مو معقولة..أحمد حسني: أخي محمد من السعودية يؤيد فرض رقابة ذاتية نأخذ مهند من العراق.أحمد حسني: تفضل يا مهند.مهند: السلام عليكم.أحمد حسني: وعليكم السلام ورحمة الله.مهند: أخي بالنسبة للاستفتاء على الهواء بالنسبة لسؤالكم أنا بالحقيقة أؤيد فرض رقابة على المواقع الإباحية فقط يعني, أما في باقي المواضيع فلا بأس يعني يطلع كل على المواقع السياسية أو مواقع الرأي والرأي الآخر, لكن المواقع الإباحية والمواقع الإفسادية في الحقيقة أؤيد أن يكون عليها نظاماً مركزياً أحمد حسني: أنت لا تؤيد فرض رقابة على مواقع يعني قد تنشر موضوعات رأي ورأي آخر, ولكن بعض الحكومات ترى في هذه المواقع يعني بث للآراء الهدامة والمخربة والتخريبية, والتي تدعو إلى يعني عدم الاستقرار وقلب النظام ما رأيك في هذا الكلام؟مهند: لا عدم الاستقرار وقلب النظام هذا موضوع رأي ورأي آخر, يعني كل من يجي يتحدث بيه خليه يتحدث بيه, المواقع الإفسادية يعني .. الشخص المواطن هذي حقيقة مفروض يكون فيها رقابة.أحمد حسني: يعني هل تؤيد مثلاً أن ينشر على موقع من المواقع صور قتل وجثث ودماء؟مهند: هذا الموضوع صور القتل والجثث والدماء هذا الموضوع مو موضوع تأييد أو ما تأييد, هذا موضوع الشخص اللي يبيه ينشره خلي ينشره مثل أي إنسان يبي ينشر أي واحد ينشر رأيه يعني هذا, بغيت أنا أريد أباوع عليه أو ما أباوع عليه مثلاً ما تهمني وما تحرجني عن مساري, أما موضوع ما حرمه الله سبحانه وتعالى هو هذا الموضوع يصير فيه مدعاة للفتن مدعاة لانزلاق المجتمع نحو الهاوية.أحمد حسني: يعني محمد ألخص رأيك في أنك فقط تؤيد فرض رقابة على المواقع الإباحية ولكن الآراء لا ينبغي أن يكون..مهند: المواقع الإباحية كل المواقع اللي تنشر ضد ما شرعه سبحانه وتعالى.أحمد حسني: ولكن مواقع الرأي أنت ضد فرض الرقابة عليها.مهند: مواقع الرأي والرأي الآخر ضدها أما بخصوص الإنترنت في العراق في النظام السابق فكان الإنترنت الحقيقة موجود في الجامعات فقط, وموجود مقاهي يعني حكومية منتشرة ببغداد أني حقيقة ده استخدمها, وكان عليها مفروض رقابة في النظام السابق على المواقع السياسية كان مفروض, لكن الفلترة اللي كانت موجودة كلش مفيدة بالنسبة للمجتمع, يعني رغم أن النظام السياسي نظام كان استبدادي لكن كانت أيضاً مفيدة لأنه هسة مع الأسف صارت الموضوع بوضعية يعني ما حلوه..أحمد حسني: مهند وصل رأيك كاملاً شكرا جزيلا لك أيضاً الزميلة سميرة ستتابع بعض ما نُشر في صحافتنا عن هذا الموضوع, الجدل واسع حول الرقابة على الإنترنت تفضلي يا سميرة.سميرة ازغيدر: أحمد كتب منصور عز الدين في مجلة أخبار الأدب تحقيقاً بعنوان جنة الحوريات تتعرض لمقصلة الرقابة, مسلطاً الضوء على عملية القبض الشرطة المصرية على شهدي سرور نجل الشاعر الراحل نجيب سرور بسبب نشر قصيدة ممنوعة على الإنترنت, كان والده قد كتبها مثل ما يقرب من ثلاثين سنة, القبض على شهدي كان بمثابة مفاجأة مفزعة للكثيرين فالأمر الذي أدى إلى طرح العديد من التساؤلات, فهل توجد قوانين معينة تحدد شروط النشر على هذه الشبكة, فطبيعة الإنترنت لا تعترف بالقيود, والمفترض فيها أن تكون ساحة مفتوحة للحوار الحر مما يزعج أجهزة الرقابة, وينتج عن هذا التناقض الحاد حالة من الكوميديا الصارخة فالرقابة إذ تتعامل مع تلك التقنية الحديثة تبدو كعجوز من عصر المماليك يتحسس طريقة في عالم ما بعد أو عالم ما بعد حداثي له قواعده الخاصة أعود إليك أحمد.أحمد حسني: شكراً جزيلاً سميرة قصيدة عمرها ثلاثين كانت سبباً في سجن أو في القبض على شهدي نجيب سرور في مصر, وننتقل الآن إلى بعض النتائج التي تبلورت حتى الآن: في الإجابة عن سؤالنا هل تؤيد فرض رقابة على الإنترنت؟ 46% أقلية قالت: نعم, الأغلبية 54% 251 قالت: لا لا نؤيد فرض رقابة على الإنترنت, ونتجه إلى فاصل قصير أعود بعده لأتواصل معكم عبر استفتاء على الهواء.

آراء من الشارع اللبناني – بيروت
- فيه أولاد بيتعلموا أشياء عن طريق غلط طريقة غلط بتوصلهم غلط.- الرقابة ليس تكون بسبب أشياء معينة عم توصل يعني فرض توصل على البيت إذا كان بكل بيت موجود فيه إنترنت لأنه بتعرف هيدا جيل كله بتعرفي صار معلق بالإنترنت يمكن بالتسلية وإن كان بحالة الاطلاع كل المعلومات, فيه شيء عم تفوت عليك فرض وتطلّع عليها بتسبب ممكن عند بعض الناس مشاكل.- الرقابة أقل شيء بتحدد أنه البرامج المفروض يفوت عليها الواحد وعلى أي أبواب المفروض فيه يفوت, وين فيه يفتح أي صفحة, فأنا أظن الرقابة مهمة جداً المفروض تكون موجودة عنا بلبنان.أحمد حسني: آراء من الشارع اللبناني أنتم ما رأيكم؟ هل تؤيد فرض رقابة على الإنترنت؟ أهلا بكم من جديد ونأخذ ملك من السعودية.. تفضلي يا ملك.ملك: ألو السلام عليكم.أحمد حسني: وعليكم السلام ورحمة الله.ملك: أخي الفاضل أعتقد أنه وجود رقابة على الإنترنت غير ناجح.أحمد حسني: غير ناجح من أية ناحية من الناحية التقنية مثلاً..ملك: لا من الناحية أنه يكون فيه رقابة زي ما تفضل الإخوة أنو رقابة على المواقع الإباحية وغيره وغيره, لأنه لو كان فيه رقابة على الإنترنت فأين الرقابة في التلفزيون؟ وأين الرقابة في استخدام الهاتف الجوال بصورة سيئة جداً؟ يعني موجودة في الوطن العربي أو في العالم ككل, بس عندي اقتراح مهم جداً بتمنى إنه يعني الدول اللي تكون متقدمة إنها تفكر فيه أو تبحث عنه إنه يكون فيه محركات بحث قوية جداً, بحيث أنه الشخص إذا كان يبحث عن كتب أو مواضيع علمية بمجرد دخوله لمحرك البحث ح يطلع له قائمة أو مواقع أخرى يعني تسلية ترفيه ألعاب غيره.أحمد حسني: طيب ما رأيك في المواقع التي تشجع على التخاطب أو ال شاتنج زي ما بسموه؟ يعني ألا ينتج عن ذلك مثلاً تبادل للثقافات يعني أنت في السعودية تتحدثين مع أخت في أمريكا أو في استراليا؟ملك: شي أكيد هي مفيدة جداً ولكن لكل شيء لكل قاعدة شواذ, نحنا منتكلم النسبة الأعلى في الفائدة, فإذا كان لها فائدة أكبر فليش لا ليش تكون ممنوعة.أحمد حسني: يعني أنت قلت يا أخت ملك أنه الرقابة غير ناجحة لأنه فيه وسائل أخرى.ملك: فيه وسائل أخرى وحتى لو كان فيه رقابة عن طريق الأسرة مستحيل إذا ما كان فيه رقابة ذاتية نابعة من الشخص أيا كان عمره.أحمد حسني: طيب هل تؤيدي أن تفرض الدولة أو الحكومة رقابة على الإنترنت؟ملك: على مستوى محدد.أحمد حسني: على مستوى محدد اللي هوه؟ملك: زي ما تفضلت لمواقع تشجع الإرهاب أو بعض المواقع السياسية ممكن يكون فيها شتم أو سب أو كلام لا يليق يعني أعتقد.أحمد حسني: شكراً جزيلاً للأخت ملك, نأخذ علي من إيران.أحمد حسني: ألو.علي: ألو.أحمد حسني: تفضل يا علي.علي: السلام عليكم أستاذ أحمد.أحمد حسني: وعليكم السلام ورحمة الله.علي: كيف حالك يا أخي.أحمد حسني: الحمد لله وأنت.علي: أستاذ أحمد إن الرقابة أستاذ.أحمد حسني: سامعك يا علي تفضل.علي: الرقابة أصلاً اليوم يعني في الدول الإسلامية والعربية ليس لها معنى.أحمد حسني: بأي معنى ليس لها معنى؟علي: بأن اليوم نحن نعيش في قرية صغيرة مو في العالم فيه السنوات اللي قبل وأيضاً كل ممنوع مرغوب كما قال أخي السعودي, ولهذا فإن الرقابة مهما تكون صارمة لن يفيد.أحمد حسني: نعم.علي: مثلاً في إيران, إيران كان عندنا كثير رقابة جداً قوية ولكن يعني المقاهي بالشوارع مملوءة من الشباب أنا برأي ما تفيد هذه الرقابة أنا مخالف.أحمد حسني: أنت تعتقد أن الرقابة لن تكون ناجعة مش كده.علي: لا أبداً مش ناجحة حتى للصغار, نحن نعلم أطفالنا وأبناءنا على أشياء ممنوعة..أحمد حسني: يعني المسألة في التربية وليست..علي: بيتية بس. أحمد حسني: أخي علي من إيران شكراً جزيلاً لك.أحمد حسني: كان مراسلنا عبد الله الركف قد أعدّ لنا تقريراً عن انتشار الإنترنت في المملكة العربية السعودية.تقريرعبد الله الركف: في عام 1998م دخل الإنترنت في السعودية حيث تم ربط الجامعات السعودية بمدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية, إضافة لشركات ومؤسسات تقديم الخدمة التي تتولى عملية تقديم خدمة الإنترنت للمستخدمين في البلاد وفقاً للوائح والأنظمة المعدة من قبل المدينة, وبدأ بعدها يتزايد عدد مستخدمي الشبكة العنكبوتية التي اعتبروها مقراً لهم للهروب من منازلهم, إضافة إلى سرعة الأجهزة مما تمكنهم من التوغل في مواقع الشبكة بسهولة, وقامت الحكومة السعودية ممثلة بمدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية بالرقابة على مواقع الإنترنت, وإغلاق المواقع المخلة بالآداب وبعض المواقع الفكرية الضالة.سامر الغضبان (مشرف على مقهى إنترنت): بتؤثر طبعاً بشكل طفيف على ما أعتقد الشباب يحبون أجواء المقاهي علشان كده يترددون عليها بشكل دائم.عبد الله الركف: وقعت هيئة الاتصالات السعودية وتقنية المعلومات مع عدد من البنوك المحلية وثماني شركات كمبيوتر سعودية, لها خطوط إنتاج لأجهزة الكومبيوتر في السعودية لتمويل برنامج الحاسب المنزلي لتمكين مليون عائلة سعودية من الحصول على كمبيوتر شخصي منزلي بطرق ميسرة وأقساطاً مريحة.وائل الباروم: بصراحة قرار هبة الاتصالات ممتاز وراح يمكن لكل مواطن أن يتعرف على استخدامات الكمبيوتر مما سيخلق هناك ثقافة لدى المجتمع السعودي.بكر عثمان: بالنسبة لفكرة هيئة الاتصالات السعودية ممتازة من ناحية القيمة الخاصة لجهاز الكمبيوتر والأقساط الشهرية.عبد الله الركف: يُذكر أن الرقابة على مواقع الإنترنت باتت سهلة الاختراق حيث يمكن الوصول إلى المواقع المحجوبة عن طريق استخدام التقنيات الحديثة.عبد الله الركف – العربية - الرياض.أحمد حسني: كان هذا تقريراً عن حالة الكمبيوتر والإنترنت في المملكة العربية السعودية في التقرير الذي أعده الزميل عبد الله الركف, أنتم ما رأيكم؟ هل تؤيد رقابة على الإنترنت؟ المقرن من السعودية, أيضاً تفضل يا مقرن.المقرن: أهلا مساء الخير أخوي.أحمد حسني: مساء النور.المقرن: للأسف الرقابة استخدمت استخدام سيء للأسف لأنه فيه مواقع ما لها بالفكر مجرد آراء أُغلقت يعني بدون أي سبب فقط أنه إدلاء بالرأي وأنا معها لما تكون فعلاً تحمي المجتمع من العادات السيئة كالمواقع الإباحية، لكن المواقع الفكرية اللي ما فيها تهديد أتمنى أنها فعلاً ما.. أحمد حسني: مين اللي يحدد إذا كان فيها تهديد أو ما فيها تهديد؟المقرن: الله أعلم، الجهة الرقابية هي نفسها، للأسف يعني فيه مواقع ما يحجب فيها فقط منتدى معين يعني منتدى سياسي يُحجب، الباقي كله مسموح به يعني هذا فعلاً..أحمد حسني: أخي مقرن، شكراً جزيلاً، يرى أن الرقابة استخدمت استخدام سيئاً، نتجه إلى الزميلة سميرة لتعرض لنا بعض المتابعات الصحفية، تفضلي يا سميرة.سميرة ازغيدر: "المتشددون يهاجمون حاسوبات الموقع الالكتروني السكينة الهادفة إلى تفكيك التطرف" هذا هو العنوان الذي شكّل مادة دسمة لسليمان العقيلي في صحيفة الوطن حيث سلّط الضوء على حملات التخريب الإلكترونية التي تعرض لها بعض العاملين الذين كانوا يحاولون إقناع بعض المتشددين بالعودة إلى سماحة الإسلام عبر حوارات الإنترنت، هذه هي الحملة التي انطلقت قبل عامين لا تعتمد على موقع واحد وإنما تسعى للحوار مع رواد المنتديات لزرع مفاهيم التسامح والوسطية بين رواد موقع الإنترنت ويشير الكاتب إلى أن الحملة وزّعت على الإنترنت ثلاثة وثلاثين ألف مادة متنوعة مسجلة ومكتوبة ضد التشدد الديني محاولة في ذلك تقوية تنظيمها المتطرف بعد فترة من الخمود وكنت أحمد قد تجولت مع كاميرا استفتاء على الهواء في الشارع الإماراتي وبإمارة الشارقة تحديداً نراه قبل أن نعود إليك مرة أخرى.

آراء من الشارع الإماراتي
مواطن1: لا والله بعض المواقع تصلح أنها تكون يشتغلوا عليها الناس يشوفون المواقع شو فيها وبعضها محظور صح، لكن أغلبية المواقع اللي ندخل عليها تكون محظورة لسبب أو لآخر يعني مش أنه يكون فيها شيء إباحي ولا شيء لا أنها بس ممنوعة.. سميرة ازغيدر: طيب أنت ليش بتيجي على المقهى؟ يعني شو المقصود منه؟ شو بتجي تعمل هون؟مواطن1: والله هي ترفيه، شباب، نتلاقى مع الشباب، ترفيه، إيميل ما إيميل، ونفس ما أنت شايفة جيمز.سميرة ازغيدر: هل أنت مع فرض رقابة على الإنترنت؟مواطن2: أكيد.سميرة ازغيدر: ليش؟مواطن: يعني فيه مواقع مثلاً نقدر نستفيد منها بتنظيم مثلاً برامج منها أو أشياء بنفس الوقت في أشياء منها ممنوعة، بس هم الرقابة لما تحظر الموقع أو إشي تحظر الموقع كامل، يعني ما مثلاً بتخلي منه الأشياء يعني فيه أشياء المفروض يسووها أن يحظروا الأشياء اللي هي يعني مخلة بالآداب وهيك..مواطن3: لازم يكون فيه رقابة على الإنترنت لأنه فيه هناك مواقع محظورة وما لازم يشوفونها الناس يعني.مواطن4: نعم لأنه فيه ناس يدخلون على الإنترنت بس علشان أشياء معينة ولازم نمسح هذه الأشياء.مواطن5: نعم طبعاً أؤيد هذا الشيء لأن نحنا في مجتمع إسلامي فالعادات والتقاليد لا تسمح لنا في هذا الشيء، وبعدين فيه أطفال يعني في المقاهي في الإنترنت وأماكن كثيرة فلازم تكون يعني فيها رقابة.سميرة ازغيدر: وأنت كشخص بالغ هل أنت تفرض رقابة ذاتية على حالك مثلاً في مواقع معينة في أشياء معينة؟ وشو هي المواقع اللي تفوت عليها أنت كشخص ترتادها يومياً أو تحتاجها بحياتك العملية أو الدراسية؟مواطن5: والله المواقع اللي أحتاجها أنا مواقع عادية كالهوت ميل والياهو وألعاب الإنترنت يعني اللي أُن لاين يعني أشياء بسيطة. أحمد حسني: كانت هذه آراء من الشارقة استطلعتها الزميلة سميرة، أنتم ما رأيكم؟ سنتواصل معكم بعد موجز لأهم الأنباء ولكن لنشاهد النتائج التي تبلورت حتى الآن في الإجابة عن سؤالنا: هل تؤيد فرض رقابة على الإنترنت؟ 53% أغلبية قالوا: لا نؤيد هذه الرقابة، 47% قالوا: نعم نؤيد هذه الرقابة، إذن نتوقف مع موجز لأهم الأنباء نعود بعده إلى استفتاء على الهواء.[فاصل إعلاني]

آراء من الشارع السعودي
مواطن1: نعم أؤيد الرقابة على الإنترنت.مواطن2: ما زلنا في مرحلة الرقابة الذاتية إلى حد ما منخفضة، ما زلنا في مرحلة لا نستوعب بالضبط ما يعني الطفرة الإلكترونية والانفتاح على العالم فنحتاج إلى شيء من الرقابة في الوقت الحالي.مواطن3: نعم أؤيد الرقابة على الإنترنت.مواطن4: نعم أؤيد الرقابة على الإنترنت لأنه بحر الإنترنت ليس مجرد مواقع إباحية مثيرة للغرائز وإنما يعني يوجد بها مواقع يعني مشتتة للفكر وهدامة للبنى الأساسية للأمة.مواطن5: نعم أؤيد.أحمد حسني: آراء من الشارع السعودي وتحديداً من الرياض، أنتم ما رأيكم؟ أهلاً بكم من جديد، استفتاء على الهواء، وسؤالنا: هل تؤيد فرض رقابة على الإنترنت؟ للمشاركة يمكنكم الاتصال على رقم الهاتف 0097143918181 أو عبر الإيميل [email protected] أو عبر الصفحة الإلكترونية WWW.alarabia.net والدخول عبر إلى زاوية استفتاء على الهواء، وبانتظار اتصالاتكم لنشاهد معاً رأي عائلة تعيش في دولة الإمارات العربية المتحدة حيث كانت الزميلة سميرة قد استطلعت آراءهم في موضوع حلقتنا.باسم شاهين (رب العائلة): فيما يتعلق بالرقابة على الإنترنت إذا بدي أتكلم عنها كأب أقول أنه أحنا محتاجين لرقابة لكن أيضاً محتاجين لرقابة على الرقابة لأن الرقابة يعني إذا تركتيها على عواهنها فهي عودة للماضي، لكن إذا قلنا أننا نحن بحاجة إلى رقابة، لكن رقابة ضمن حدود رقابة على الرقابة فأنا يتهيأ لي أننا نحن نتسق مع متطلبات العصر.سميرة ازغيدر: لديك ما شاء الله صبايا بنات وأكيد يفوتوا على الإنترنت أو يبحروا في عالم الإنترنت إذا بدنا نقول، هل أنت عليك تستخدم رقابة على بناتك؟باسم شاهين (رب العائلة): يعني أنا الأسلوب اللي بستخدمه يعني يمكن لشخص ما أن يسميه رقابة ويمكن لشخص ما يسميه مش رقابة يسميه تربية يسميه توجيه يسميه يعني بأي حاجة، لكن فيه قواعد معينة لاستخدام الإنترنت دعيني أقول أنه هذه تصلح للكبير والصغير، في عالم الإنترنت اللي هو عالم ما زال حتى الآن غامض مثلاً فيه أشياء لا تجوز، لا تجوز لشخص أن يدخل على الإنترنت ويقفل باب غرفته بالمفتاح مثلاً سواء كان زوج أو ابنة أو ابن يعني لا داعي لهذا الموضوع، إذا كان فيه قصدية في إنه يعني يتم إقفال الباب والدخول في غرفة الشات إذاً هنا إحنا ربطنا الموضوع باحتمالات أخرى.الأم: الرقابة المباشرة بشكل عام مرفوضة من الجميع من البنت من الشاب من الزوجة من الزوج من الكل، بالنسبة للإنسجام بين البنت وأبوها أو البنت وأمها أكثر كمان هي فيها نظر أوكي؟ بالنسبة لبنتي تحديداً فأنا بعتقد إنوّ يعني في هالسنوات الطويلة انخلق فيها نوع من الثقة والصراحة والثقة في شخصيتها أكثر من المسألة صراحة يعني الثقة بطريقة تفكيرها بتخلي نوعاً ما فيه اطمئنان، الاطمئنان هذا بيجي يعني طبعاً لازم يكون له يعني شكل الاطمئنان مش هيك عبطاً، الاطمئنان بيجي مثلا ً لأنها هيّ فعلاً بتجي بتحكي كل الخطوط العريضة اللي عنا هلأ شو فيه تفصيلات داخل هالخطوط العريضة اللي هي أصلا اللي إحنا بنشوفها بالأمان يعني ما في داعي إنوّ نعرفها.سميرة إزغيدر: ليش ما أنت بحاجة إنك تعرفي التفاصيل أكثر لتعرفي مثلاً شو اهتماماتها شو ميولها شو رغباتها، يعني هل لا تهمك هالتفاصيل لهالدرجة يعني؟الأم: هاي إنت اهتماماتها إنت بتقدري تعرفيها من شخصيتها بشكل عام، بس مش من أن الرقابة المباشرة عليها بخصوص الإنترنت أنا بحكي تحديداً أوكي؟ إنت ممكن تعرفي أنه بنتك عمْ بتعمل شاتنج مع صاحبتها مثلاً، بتعرفي مين هيّ هاي الصديقة انتهى، مش بدك تعرفي الموضوع و.. و.. و، ما هو حتى يكون فيه استجابة لبنتك أو لأختك أو للطرف اللي أنت بدك تراقبيه بدك كمان تعطي مساحة من الحرية.كرمل شاهين: برقابة ومن غير رقابة، اللي بدو يوصل لأي شيء بيوصله، إذا بدوش يقعد في البيت فيه 100 إنترنت كافيه هلأ صار بالشارعين، فيه كتير أماكن يمكن الواحد فيها يفتح فيها الإنترنت، يمكن يوصل لأيش ما بدو سواء كان فيه بابا وراه ولاّ ما في.سميرة إزغيدر: حتى بالإنترنت فيه رقابة على الهيدا.. فأنت شو.. كرمل شاهين: إيه..بس برضه يعني في طرق إنك توصلي برضه.سميرة إزغيدر: وأنت بتحبذيها هالرقابة أنها تكون ولاّ لأ؟كرمل شاهين: إنوّ إيه منيحة الرقابة ليه لا؟ سميرة إزغيدر: ليه منيحة؟ من أي جانب؟ كرمل شاهين: من جانب إنوّ أحسن أخلاقياً وهيك. سميرة إزغيدر: أوكي.كرمل شاهين: إنوّ أحسن في موقع مش مفروض إنها تنعرض أصلاً، إنوّ مش منيحة للبني آدم، مش منيح الواحد يظل يفتح عليها، مش منيح الواحد يشوف ويقرأ شو فيها، فيش داعي لإلها أصلاً ليش موجودة؟الأب: ليتنا نستطيع أن نقول بدناش الإنترنت يعني، يعني ما كان غيرنا أشطر، في البداية رفضوا إنه الأرض كروية وطلعت كروية فرضت حالها كروية على الجميع، ورفضوا إنه الإنسان طلع على القمر وبعدين انفرضت علينا، وفي النهاية إحنا لسنا صناع أحداث للأسف يعني، نحن متلقين بكل أسف ولا بد إنه.. وإحنا الآن طبعاً في ظل العولمة أكثر من أي وقت آخر، إحنا في قلب إعصار أو في قلب تسونامي معرفي معلوماتي رقمي سمه ما شئتِ، لا يمكن أن نكون بمعزل عنه يعني.أحمد حسني: آراء استطلعتها الزميلة سميرة لعائلة عربية تعيش في دولة الإمارات، أنتم ما رأيكم؟ هل تؤيد فرض رقابة على الإنترنت؟ لنأخذ فيصل من السعودية، تفضل يا فيصل.فيصل: السلام عليكم.أحمد حسني: وعليكم السلام ورحمة الله.فيصل: أخي أشكركم على برنامجكم الأكثر من رائع.أحمد حسني: شكراً جزيلاً، لو تعلّي صوتك شوية.فيصل: بدايةً أنا أؤيد وبشدة حجب المواقع وفرض الرقابة على الإنترنت، لماذا؟ بسبب أنها سوق كبيرة لكل شخص يتبنى فكرة أو أن ينشر دون التفكير بالعواقب.أحمد حسني: نعم.فيصل: الإنترنت معروفة في غياب الرقيب وهذا أكثر مبررات الجو الفكري الفاسد في ترويج أفكارهم، طبعاً النصح والتوجيه لهذا المجال..أحمد حسني: من يحكم على هذا الفكر بأنه فاسد وذاك الفكر بأنه صالح يا أخ فيصل؟فيصل: طبعاً اللي يحكم على الفكر المنظور الإسلامي يا أخ أحمد، طبعاً أخ أحمد.. أحمد حسني: نعم، إنت معلّي صوت الراديو يا فيصل ولاّ إيه؟فيصل: لا ما في صوت..أحمد حسني: أو صوت التلفزيون؟فيصل: لا بعيد عن التلفزيون طال عمرك.أحمد حسني: طيب تفضل.فيصل: طبعاً النصح والتوجيه في هذا المجال أمر مفروغ منه وطبعاً قد بذلت المجهودات.. بُذلت مجهودات في إرشاد الشباب والنشأ لكن دون جدوى، إذاً فالمنع والحجب هما السبيل الوحيد.أحمد حسني: طيب، هناك يعني مع التقدم التكنولوجي ستوجد طرق للتغلب على هذا المنع؟فيصل: إيه نعم.أحمد حسني: يعني لن تُفلح محاولات المنع التي ستمارسها بعض الحكومات ما الحل إذاً؟أحمد حسني: إنت معلّي صوت التلفزيون يا فيصل أكيد؟فيصل: طبعاً أخ أحمد إذا ما نفع أسلوب المنع.. طبعاً الحكومات قبل حاولت بالإرشاد وبالتوجيه وبالنصح ولكن الأسلوب هذا إنت خابر العقول ليست سوا الأصابع زي ما يقولون، لذلك يتبع الأسلوب اللي هوّ الشدة بالمنع والحجب وهذا، وهذا الأسلوب الأفضل أتوقع.أحمد حسني: هذا رأيك يا فيصل أنت مع الرقابة الصارمة فيما يبدو، نأخذ.. ألو، عبد الرحمن، تفضل يا عبد الرحمن.عبد الرحمن: أيوه نعم، السلام عليكم .أحمد حسني: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.عبد الرحمن: الله يسلّمك، أولاً أنا ضد الرقابة بكل صورها نهائياً.أحمد حسني: أنت ضد الرقابة بكل صورها؟عبد الرحمن: إي نعم، طبعاً إحنا نعيش حالة تعب حالياً سنُصاب بتخمة قريباً، فلا نستعجل الرقابة، جيل أطفالنا حقيقة اللي يعيش الآن غير الجيل اللي إحنا في الثلاثينات والأربعينيات اللي عشناه، إحنا متعطشين لكن جيل الأطفال يحتاج إنه يتعلم، الآن الإنترنت دخلت المدارس فلا بد ننشأ فيهم الرقابة الذاتية.أحمد حسني: عبد الرحمن في أميركا وفي استطلاع حديث للرأي أكثر من ثلثين السكان بيأيدوا الإجراءات اللي فرضتها الحكومة والخاصة بالرقابة على المواقع الرسمية على شبكة الإنترنت في إطار يعني الحرب على الإرهاب، دي أميركا وهي يعني تملك ثقافة على الإنترنت أكثر مما لدى دول العالم الثالث والدول العربية من ضمنها، كيف تفسر هذا التحبيذ لفرض رقابة في أميركا؟عبدالرحمن: جميل، كل دولة لها ظروفها، إحنا الآن أغلب الأخوة من العراق ونحن معهم يعني دائماً يذكرون رقابة للإرهابيين، لا تتركون للزرقاوي فرصة، لا تتركون لفلان فرصة، ليش؟ لأنهم ذاقوا مرارة هذا الأمر، نحن هنا نفس العملية، أنا أقول: لو تُرك مجال، يعني أول ما بدت الحوادث الإرهابية عندنا في السعودية ما كنا نعرف إيش هدف هؤلاء الناس، ليش هناك رقابة صارمة؟ لكن لما اطّلعنا على أفكارهم عرفنا أنهم ناس ما عندهم يعني ذرة تفكير، يعني نحن لا بد أن نحترم عقولنا ولا بد أن الدول والحكومات تحترمنا في إن إحنا نعرف نميز بين الخير والشر، فقضية الرقابة هذي سوف تزول، إحنا كلنا عندنا قناعة والآن..أحمد حسني: يعني ألا تعتقد أن الرقابة فيها وقاية للمجتمع وللفرد؟عبدالرحمن: أنا أقولك من وحي تجربة أن الرقابة إهدار للأموال إهدار للأوقات، إذا إحنا بنسوي رقابة هناك أشياء كثيرة، كثير يحتاج لها رقابة..أحمد حسني: أنت تخشى من تتسع هذه الرقابة، شكراً لعبد الرحمن من السعودية، هو ضد الرقابة بكل صورها، نأخذ عبد المنعم، تفضل يا عبد المنعم من الإمارات.عبد المنعم: السلام عليكم.أحمد حسني: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.عبد المنعم: كيفك يا أستاذ أحمد؟أحمد حسني: أهلاً وسهلاً.عبد المنعم: أستاذ أحمد أنا بأيّد الرقابة من الحكومة لأن الحكومة لها دور كبير على الرقابة، برضه الأهل لهم الدور الأكبر علشان إحنا ما ننفي أي دور للحكومة، الحكومة هي المسؤول الأول والأهل هم المسؤول الثاني كوننا إحنا أولاد الدولة، ولكن يجب على الأشخاص نفسهم.. على الأهل نفسهم إنهم يبلشوا بالرقابة البدائية..أحمد حسني: البدائية بمعنى إيه يا عبد المنعم؟عبد المنعم: يعني على الأهل أنهم يبلشوا بالتربية الصحيحة للطفل أو للولد، وعلى الحكومة الإجراءات الثانية مثل: الرقابة على المواقع المحظورة مثل المواقع الجنسية، هاي لا يختلف عليها أعتقد اثنان ما حدا بحب إنه ابنه يجلس على طاولة وعلى كرسي فيه..أحمد حسني: طيب، إذا كانت الرقابة ستكون من جانب الحكومة إذاً فالحكومة سوف تمنع كل ما هو يعني لا يوافقها؟عبد المنعم: طبعاً إحنا..أحمد حسني: يعني مثلاً إذا كان لك رأي أنت في الحكومة أو رأي في إجراءات معينة تتخذها الحكومة لن يكون بإمكانك أن تعبر عن هذا الرأي، ألا يعتبر هذا حرمان لحقك في إبداء الرأي؟عبد المنعم: كلامك مضبوط، أنا ما وفيت حديثي، أنا حكيت إنه الرقابة لازم تكون على المواقع الجنسية بشكل مخصوص أما المواقع السياسية مواقع الرأي والرأي الآخر هاي المواقع المفروض تفتح عليها، ولكن للأسف الشديد إنه كل المواقـع هذه حتى عندنا في الأردن - أنا بحكي من الإمارات لكن جنسيتي أردنية - المواقع الجنسية مفتوحة فش عليها أي رقابة، أما فيه مواقع معينة مواقع سياسية، مواقع جريدة معينة، مواقع صحيفة معينة بعملولك عليها بلوك.أحمد حسني: أخي عبد المنعم من الإمارات شكراً جزيلاً لك، هو يؤيد الرقابة ونتجه إلى المتابعات الصحفية في موضوعنا هل تؤيد فرض رقابة على الإنترنت؟ وكانت الزميلة سميرة قد اختارت موضوعاً من صحيفة الشرق الأوسط تفضلي يا سميرة.سميرة إزغيدر: نعم، المقال لثريا الشهري في صحيفة الشرق الأوسط بعنوان: "القراصنة والجنس الحريم" تتحدث فيه عن إمكانية استخدام الشبكات الإلكترونية للابتزاز والتشهير، فهناك العديد من رجال آخر زمن يصولون ويجولون في شبكات الإلكترونية وشغلهم الشاغل أصبح البحث عن امرأة لتصيد أسرارها وكشف عوراتها والتحايل عليها، وترى ثريا في هذا الأمر استنزافاً ذاتياً وهدراً للطاقات الشابة في مطاردة فلانة وتأديب علانة، وما يسبقه من غزل الشباك وتدبير لخطط الإيقاع، ومن ثم الملاحقة والمراقبة مما يفتح الطريق أمام الاختراقات الذكورية الخبيثة للعوالم الأنثوية الشخصي، أعود إليك أحمد.أحمد حسني: شكراً سميرة تابعت مقالاً لثريا الشهري في صحيفة الشرق الأوسط، أنتم ما رأيكم في الإجابة عن سؤالنا لحلقة اليوم: هل تؤيد فرض رقابة على الإنترنت؟ ونأخذ الاتصال التالي إن كان هناك، ألو.. يحيى من السعودية تفضل يا يحيى.يحيى: كيف حالك يا أخ أحمد.أحمد حسني: أهلاً بيك.يحيى: كيف صحتك كويس؟أحمد حسني: الحمد لله.يحيى: طبعاً لا يوجد إنسان عاقل في أي مجتمع وخاصةً المجتمعات العربية الإسلامية المحافظة، إنه يقول لا يؤيد حكاية الرقابة على الإنترنت، وأن يبدأ طبعاً.. الموضوع.. الموضوع يبدأ من الأسرة، يعني لا أجد إنه في حكومة بذلت جهد كبير في حماية وإغلاق عدة مواقع بغض النظر كانت سياسية أو جنسية أو غير ذلك ولكن لا بد أن يكون هناك مساعدة أخرى من المجتمع تبدأ من النوافذ الأولى وهي الأطفال، المدارس، التوجيه في المجتمع وطبعاً أنا من المؤيدين في وجود الرقابة.أحمد حسني: أنت من المؤيدين لوجود الرقابة وتعتقد أنها تبدأ من الأسرة ولكن ما هو رأيك؟يحيى: لأنه المجتمع يبدأ من الأسرة.أحمد حسني: يعني هل مثلاً يمكن إنشاء مثلاً قسم.. زي ما فيه مثلاً في وزارت الداخلية في الدول العربية أو الدول عموماً قسم مكافحة المخدرات ننشأ شرطة مكافحة الإنترنت مثلاً أو بعض المواقع على الإنترنت؟يحيى: يجب.. يجب لأنه لا تنسَ أنه إذا كان تجد الجيل الآن الحالي يختلف عن الأجيال السابقة، أجيالنا السابقة ما كان يوجد فيها اتصالات وأقمار صناعية وعلى قولهم أصبحنا كقرية صغيرة.أحمد حسني: نعم.يحيى: الآن الوضع مفتوح لكل شيء بمعنى الكلمة، يعني لا تجد أي موضوع أحمد حسني: شكراً جزيلاً يحيى، نأخذ أحمد من السعودية، تفضل يا أحمد.أحمد: السلام عليكم.أحمد حسني: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.أحمد: أؤيد فرض رقابة على الإنترنت.أحمد حسني: تؤيد فرض الرقابة على الإنترنت.أحمد: والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.أحمد حسني: أي نوع من الرقابة يا أحمد؟أحمد: رقابة شاملة.أحمد حسني: الرقابة الشاملة.أحمد: نعم.أحمد حسني: شكراً جزيلاً أحمد، ونتجه إلى الزميلة سميرة لنتعرف على آراءكم التي وردتها عبر الإيميل تفضلي يا سميرة.سميرة ازغيدر: حمزة من ليبيا يؤيد أن تُفرض الرقابة على الشباب والمراهقين تحديداً ويضم أحمد من السويد صوته إلى حمزة، عبد الله الحمزة من صنعاء من اليمن يقول: إذا قبلنا بالرقابة فمعنى ذلك أننا نقبل بالتضييق على أنفسنا وعلى الشبكة وعلى المعلومات الهائلة التي فيها، فهو يرفض أي رقابة على الإنترنت بشدة، حسنين العلوي من العراق يتساءل: من هي الجهة التي تراقب؟ من وجهة نظر بندر الشهراني يقول لمنع النصب والاحتيال يجب فرض الرقابة على الإنترنت، قصير محمد من الجزائر يؤيد فكرة أو الرأي الذي ينادي بضرورة فرض رقابة على الإنترنت لأنها تهدد قيم وأخلاق الشباب، عبد الله يقول: مع أنه مع الرقابة على الإنترنت لكن على المواقع التي هي ضد شريعتنا خاصة الجنسية ويقول: نحن في تونس هنا أي في تونس في بلده رقابة من الدولة وهي ناجحة بنسبة كبيرة لكنه ضد الرقابة على المواقع الفكرية، دكتور عماد صبيح من أوكرانيا يرى أن الرقابة إذا كانت موجهة ضد المواقع الإباحية فهي عمل جيد ويكون في حماية مجتمعنا الإسلامي ولكن إذا كانت موجهة إلى مجالات سياسية وفكرية وتحجيم حرية الرأي في العالم العربي فهي مرفوضة بشكل تام، الرقابة عقيمة لأبعد الحدود في عالم الإنترنت ولا حل لها سوى الرقابة الذاتية وتوعية ولاة الأمر لمعرفة الطرق لمراقبة أولادهم كان هذا رأي مشاهد كريم عرف نفسه بباحث في شؤون الإنترنت، أخيراً وليس أخراً عبد الرحمن كيالي يتساءل: هل لمراقب الإنترنت أن يكون دليلي لاختيار الصالح والطالح من المعرفة؟ من يكون هذا المراقب؟ وهل لديه المقدرة لفلترة أفكارنا والحكم عليها؟ لماذا نسلم رقابنا لغيرنا؟ ألسنا جديرين بمحاكمة أنفسنا وعائلاتنا؟ لا للمراقبة وألف لا. أعود إليك أحمد وستعود بعد قليل لاستكمال باقي الإيميلات التي تردنا كل دقيقة.أحمد حسني: شكراً جزيلاً سميرة، ونأخذ محمد من السعودية على الهاتف ألو.محمد: ألو.. السلام عليكم.أحمد حسني: وعليكم السلام ورحمة الله.محمد: كيف حالك أستاذ أحمد؟أحمد حسني: أهلا بيك يا أخ محمد.محمد: نشكرك على البرنامج أول حاجة.أحمد حسني: شكراً ليك على المشاركة يا محمد.محمد: ونؤيد فرض رقابة حكومية ولا يكفي فرض رقابة يعني من الحكومة فلا بد من السلطات عقد دورات تشغيلية تثقيفية تعليمية للآباء..أحمد حسني: يعني أنت تؤيد فرض رقابة حكومية؟محمد: نعم أؤيدها بس لا يكفي هذا.أحمد حسني: على أي الموضوعات يمكن أن تكون هذه الرقابة يا أخ محمد؟محمد: على رأس قائمة المواقع الجنسية. أحمد حسني: المواقع الجنسية، طيب ما رأيك في مواقع الرأي والرأي الآخر؟محمد: أكيد الأبناء غير محتاجين إلى المواقع هذه.أحمد حسني: طيب أخي محمد من السعودية شكراً جزيلاً لك، ونتجه الآن إلى فاصل قصير نعود بعده لنواصل معكم عبر استفتاء على الهواء.

آراء من الشارع الفلسطيني
مواطنة1: أؤيد أنه لازم يكون في رقابة على الإنترنت لأنه لازم يكون في رقابة على الإنترنت لأنه فيه كثير ناس بتستخدمها بطريقة غلط.مواطن1: يعني أن كوني بتعامل مع أطفال وبتعامل مع مجموعات كبيرة من الأطفال بتخيل أنه لازم يكون فيه رقابة ولازم يكون فيه متابعة وفيه لجان كبيرة ترعى هذه الأمور.مواطن2: كثير فيه مواقع يعني غير مستحبة أن يفوت عليها أي شخص خاصة مواقع إباحية بالنسبة للأطفال بالذات وحتى الكبار يعني في مجتمعنا. مواطن3: مش كل من هب ودب اليوم، الكل كان ينزل بيانات على الإنترنت، الكل يسقط ناس حتى على الإنترنت في سحب للأطفال، فيه سحب.. فيه استغلال جنسي على الإنترنت. مواطنة2: فيه كثير يعني ويب سايت يعني تعرض أشياء مش المفروض أنه نشوفها مش إحنا يعني إحنا الناضجين بس في عندك مراهقين في عندك أطفال كمان بحبوا كثير يلعبه على الإنترنت. طفل: كل مرة كنت على الإنترنت فطلع عندي ويب سايت وسخ فأنا ما قدرتش فبطلت أقعد على الكمبيوتر كله.[فاصل إعلاني][آراء من الشارع الإماراتي]مواطن1: أؤيد فرض رقابة على الإنترنت بالنسبة للمواقع الإباحية والمواقع المحظورة لأنه الإنترنت في كل بيت، ففي كل بيت بتكون فيه عوايل والأطفال، معظم المستخدمين يكونون صغار السن فيجب أن يكون هناك مواقع محظورة حفاظاً على الجيل.مواطنة1: إيه مفروض يكون فيه رقابة على الإنترنت أكيد.المراسلة: من وجهة نظرك ليه يعني؟مواطنة1: لأنه بطلع عليها أشياء إنو منها مضبوطة يمكن أوقات أو هيك أنا برأيي.المراسلة: يعني أنت بتفضلي أن يكون فيه فرض للرقابة من السلطات أو حتى رقابة ذاتية من الأهل؟مواطنة1: من السلطات ومن الأهل من كل شيء يعني، من المجتمع من الأهل من المدرسة من السلطات أكيد.مواطنة2: هالأولاد عم يشوفوا هالشي عم يضيعوا منّو مضبوط أبداً هالشيء لازم يكون فيه رقابة لازم.مواطن2: دائماً لازم تكون رقابة في الإنترنت، لأنه بعض المواقع مو زين داخل الإنترنت مو صحيح يعني حق الصغار حق كبار يعني لازم تكون شي ممنوع محظور عن كل شيء اسمه الموقع نعم.مواطن3: أؤيد يكون فيه رقابة على الإنترنت لأنه صاير كثير شغلات فظيعة على الإنترنت وما لازم يكون هذا الشيء، الإنترنت فقط للعلم والثقافة مو للأشياء الفاضية واللعب والمسخرة.أحمد حسني: آراء من دبي، أنتم ما رأيكم؟ هل تؤيد فرض رقابة على الإنترنت؟ هذا سؤالنا في حلقة اليوم وللمشاركة يمكنكم الاتصال على رقم الهاتف 0097143918181، أو عبر البريد الالكتروني [email protected] أو عبر الصفحة الإلكترونية WWW.alarabia.net والدخول إلى زاوية استفتاء على الهواء، رسائلكم على الإيميل ستتجه إلى الزميلة سميرة وهي بانتظار المزيد والمزيد من إيميلاتكم، نأخذ الآن على الهاتف أحمد من العراق، تفضل يا أحمد.أحمد: ألو.. السلام عليكم.أحمد حسني: وعليكم السلام ورحمة الله.أحمد: مرحباً أستاذ أحمد.أحمد حسني: مرحباً بيك يا أحمد.أحمد: طبعاً أنا لا أؤيد أنه تكون هناك رقابة على الإنترنت لأن هذا الشيء رح يُعتبر تدخل في حرية الفرد في التصرف على الكمبيوتر.أحمد حسني: يعتبر تدخل في الحرية الشخصية؟أحمد: نعم.. نعم بالتأكيد.أحمد حسني: البعض يرى وأنت استمعت إلى العديد الذي يقول أن هناك بعض المواقع المضرة إباحية وغير إباحية، ما رأيك في هذا الكلام؟أحمد: نعم هذا الشيء ممكن أنه يكون رقابة مثلاً داخل الحكومة وليست تكون الرقابة مركزية أو كذا.أحمد حسني: يعني أنت تحبذ ألا تكون رقابة مركزية؟أحمد: نعم.. نعم..أحمد حسني: طيب أخي أحمد من العراق شكراً جزيلاً لك، نأخذ سليمان من السعودية، تفضل يا سليمان.سليمان: ألو.. مساء الخير.أحمد حسني: مساء النور.سليمان: مشكور يا أستاذ أحمد على هذا البرنامج الصراحة الأكثر من رائع.أحمد حسني: ونشكر مشاركتك يا سليمان.. تفضل.سليمان: الله يخليك، بالنسبة للسؤال هذا أنا مدرب حاسب آلي أدرس في منطقة الجوف والسؤال هذا تكرر من زمان يعني مرّ علي السؤال أكثر من مرة وبصراحة كنت أتمنى أنه أكون في البرنامج يتكلم عن..أحمد حسني: يا سليمان أنا مش سامعك والله لأنه فيه دوشة كثير قوي في وداني أرجو إنك تعيد اللي قلته لو سمحت.سليمان: أقول السؤال هذا مر علي أكثر من مرة.أحمد حسني: نعم.سليمان: شايف؟سليمان: بصراحة أنا كنت أتمنى أن يكون في برنامج يتكلم عن نفس الموضوع أشكركم للمبادرة أول شيء.أحمد حسني: طيب أنا عايز رأيك يا سيدي نشكرك للمشاركة بس..سليمان: رأيي واضح أول شيء لازم يكون فيه مراقبة من الأسرة.أحمد حسني: مراقبة من الأسرة.سليمان: هذا الشيء الأول الشيء الثاني..أحمد حسني: بس عند هذه النقطة، هذه التقنية بالذات حتى في بعض الدول المتقدمة كبريطانيا مثلاً يقولون أن الأب والأم يعني مش عارفين يستخدمون الإنترنت زي الأولاد الصغيرين، إزاي رح تحصل الرقابة وهم يعني مش عارفين يستخدموا هذه التقنية؟سليمان: لازم يكون فيه دورات للآباء وولاة الأمور هؤلاء، خصوصاً في الدول العربية لأن أكثر الأمية تقريباً موجودة عندنا هنا في الشرق الأوسط لازم يكون فيه دورات توعية.أحمد حسني: يعني أنت تطالب بدورات توعية للأب والأم؟سليمان: أنا أطالب أول شيء بدورات، ثاني شي..أحمد حسني: الأب والأم لما رح يمارسوا الرقابة على أولادهم في استخدام الإنترنت رح يمارسوا أي نوع من الرقابة؟سليمان: أول شيء أن المواقع الإباحية.أحمد حسني: المواقع الإباحية.. طيب.سليمان: لما يكون لهم ابن لازم يكون يعني..أحمد حسني: وغير المواقع الإباحية..سليمان: هذا دليل أن هذا الابن في سن المراهقة أو أقل لازم يكون مراقب، الحاجة الثانية لما يكون الابن كبير لازم يراقب على المواقع والمنتديات خصوصاً السياسية اللي تزرع الفتنة اللي فيها مساس بأمن الدولة الحاجات هذه فيها كلام كثير كذب، أنا أول المحاربين لهذه، يمكن أكثر من منتدى حاولت إني أوقف بوجهه وحاولت أني أقفله ولكن للأسف يعني ما فيه أحد يساعد.أحمد حسني: أيضاً كما أنت لم تنجح في وقف بعض المنتديات أو بعض..سليمان: لأ وقّفت.. وقّفت كثير.أحمد حسني: لكن هذه المحاولات يُخشى من أنها لا تنجح في المستقبل يعني هناك العديد يرى أنه قد يصبح من المستحيل الرقابة على الإنترنت في المستقبل.سليمان: يا أستاذ أحمد ما في معادلة إلا لها حل لما يخترعون شيء لما يخترعون شيء في المجال هذا أنه يكون عديم يعني أنه ما يكون فيه فائدة من وقف هذه الحاجات لازم يكون لها دواء، لازم يكون في حاجة ضد الشيء هذا توقف الحاجات هذه.أحمد حسني: شكراً يا سليمان من السعودية، شكراً وصلت وجهة نظرك كاملة ونتجه إلى القاهرة التي أجريت فيها بعض الاستطلاعات حول سؤالنا في حلقة اليوم.[آراء من الشارع المصري]مواطن1: إحنا عندنا موضوع بتاع الأحداث الإرهابية الآخرنية بتحتم أن يُفرض رقابة على المواقع اللي تبين إزاي الناس تصنع أسلحة ومواقع العنف مواقع الجماعات المحظورة، برضه لازم يُفرض علشان إحنا دولة عربية إسلامية لازم يُفرض رقابة على المواقع الإباحية.أحمد حسني: طيب أنت ترى ذلك ولكن في البعض بقول أنه يعني الرقابة لازم تكون رقابة نابعة من الذات ورقابة يعني من التربية، يا ترى أنت رأيك إيه في موضوع فرض الرقابة على الإنترنت؟مواطنة1: هو المفروض يبقى يكون فيه رقابة على الإنترنت بس في البيت ممكن يعمله رقابة على الإنترنت عادي يعني الوالد أو الوالدة برضه يبقى من قيم التربية نفسها كل واحد يقدر يدخل على السايت اللي هوّ عايزه.مواطن2: عادي كل واحد براحته، اللي عايز يخش على النت يتفرج براحته، عايز يجيب حاجة، سؤال براحته، ما حد يمنعه يخش على النت يعمل اللي عاوزه. أحمد حسني: طيب أنت في مشاكل تحصل من وراء حكاية أن كل واحد يخش يعمل اللي هو عايزه، يعني فيه ناس تخاف مثلاً أن تخش على مواقع يكون فيها مثلاً بعض المناطق الجنسية اللي مش المفروض أنها تكون موجودة؟مواطن2: عادي كل واحد يحب يتفرج، واحد بيحب لا، حسب دماغ الواحد.أحمد حسني: يعني ما فيش مشكلة أن الناس تخش وتشوف المواقع الجنسية وكده؟مواطن2: عادي كل واحد بحب يتفرج على اللي عاوزه، عايز أتفرج أتفرج مش عايز أتفرج أخش على حاجة ثانية غيرها، فيه كثير في النت أخش أتفرج على الكورة أشوف معلومات ثانية، أنا عايز أتفرج عليها أشوفها، عايز أتفرج على مواقع جنسية، عايز أتفرج على أي حاجة تعجبني كل واحد ودماغه.مواطن3: عدم الرقابة رح يفتح.. رح يسبب لنا مشاكل كثيرة.أحمد حسني: زي إيه؟مواطن3: زي أكيد طبعاً حاجات كثير مش رح نرضاها إذا كان فيه شعوب بره أو ثقافات بره بتقبلها إحنا مش رح نقبلها.أحمد حسني: أنت بتأيد صاحبك في أن تُفرض رقابة على الإنترنت ولا لا؟مواطن4: طبعاً يُفرض رقابة، لأن فيه ناس تخش على الإنترنت تعمل حاجات غلط فلازم يكون عليك رقابة، بالنسبة لسن الصغار كمان مفروض يبقى عليه رقابة.أحمد حسني: كانت هذه آراء استطلعتها من القاهرة، أنتم ما رأيكم في الإجابة عن سؤالنا؟ هل تؤيد فرض رقابة على الإنترنت؟ نتجه إلى فاصل قصير نعود بعده لنتواصل معكم عبر استفتاء على الهواء.[آراء من الشارع الفلسطيني]مواطن1: المواطن يطلع على كل شيء ممكن يشوفه خاصة إذا في هناك معلومات المواطن الفلسطيني بحاجة لمعرفتها.مواطنة1: المفروض فيه كثير مواقع ما يُدخل لها إلا بباسورد ويكون فيه عليها رقابة شديدة وتكون المواقع الثانية كلياتها عادي يعني بالذات المواقع التعليمية المواقع التثقيفية الأخبار هي المواقع. مواطن2: لازم الأهالي يديروا بالهم على أولادهم يعني يشوفوهم على إيش يدخلون؟ على المواقع اللي يدخلون عليها؟مواطن3: بالعكس تستفيد منه ومصلحة عامة وخاصة لبعض الناس وفي بعض الناس تستغله يعني المصلحة السيئة.مواطنة2: لأن الإنترنت صار مش كل استخدامه سليم صار فيه استخدامه لأشياء سلبية فبالنسبة لهيك يمكن الرقابة تكون تحسن بس إن شاء الله ما تكونش الرقابة برضه اللي تراقب على أشياء يمكن مرات صدفت أنها راقبت على أشياء يمكن أو على مواقع أو على أشياء أنه مش من المفروض أنها تراقب ففي لها على الجهتين. [فاصل إعلاني]أحمد حسني: أهلاً بكم من جديد، استفتاء على الهواء، هل تؤيد فرض رقابة على الإنترنت؟ وفوراً أرحب بضيفي في هذه الحلقة الدكتور عمار بكار خبير في تقنيات المعلومات، أهلاً بك دكتور عمار.د. عمار بكار: أهلاً وسهلاً.

شكوك حول فعالية الرقابة على الإنترنت
أحمد حسني: دكتور عمار يعني شاهدت معنا آراء حول فرض الرقابة على الإنترنت، أنت كيف تنظر إلى المسألة؟ هل تؤيد فرض هذه الرقابة؟د. عمار بكار: طبعاً قبل أن أحسم مسألة هل توجد رقابة على الإنترنت أو لا توجد رقابة على الإنترنت؟ هناك أصلاً تساؤلات كثيرة حول مدى فعالية أنظمة الرقابة الموجودة فعلاً على الإنترنت يعني..أحمد حسني: دكتور عمار هل تؤيد أنت شخصياً فرض رقابة على الإنترنت أم لا؟د. عمار بكار: طبعاً لا شك أنا أظن أن الرقابة تحل كثيراً من المشكلات وخاصة بعد ما رأينا في الفترة الأخيرة من استغلال سيء للإنترنت، لكن أتساءل إذا كان هناك أي رقابة ممكن فعلاً يكون لها جدوى؟ مع الإدراك أن الأساليب التقنية تسمح بكل بساطة أن تتجاوز الرقابة وخاصة أن الرقابة تخلق ما للقاعدة المعروفة كل ممنوع مرغوب وسيصبح الناس يبحثون عن هذا الممنوع، الرقابة أحياناً تقلل من حاجة الدولة للتوعية الذاتية وحاجة الأسرة للتوعية الذاتية على أساس أن هناك رقابة، الرقابة الآن على الإنترنت قد تكون ممكنة لكن مع تقدم تكنولوجيات الموبايل والجيل الثالث من الجوال ربما والأجهزة المحمولة ستصبح مستحيلة.أحمد حسني: دكتور عمار هل استطاعت الحكومات أن تلحق بهذه التقنية وأن تأتي بأنظمة من الممكن أن تشكل فلاتر زي مثلاً نسمع عن البروكسي وغيره؟د. عمار بكار: الأنظمة الموجودة لها فعالية على الأشخاص المبتدئين أما كل شخص يرغب بشكل أو بآخر أن يكسر البروكسي أو يتجاوزه تقريباً هذا ممكن لوجود برامج متنوعة تسمح بتجاوز الحجب الذي تفرضه الأنظمة الحكومية وخاصة مع رغبة كثير من الناس كما قلت في النظر لهذا الممنوع ومعرفة ما وراء تلك الأسوار أو لأن هناك أشخاصاً يريدون أن يعترضوا على حجب بعض المواقع يعتقدون أن هذه المواقع مهمة وخاصة أن بعض الأنظمة التي اعتمدت سواء في دول الخليج أو بعض دول العالم العربي أنظمه فيها شيء من الغباء بحيث أنها تغلق مواقع لها قيمة لأنها تستخدم مفتاح الكلمة الكي وورد فتغلق أي موقع فيه كلمة معينة ربما يكون الموقع للناس فيه حاجة أو يكون موقع عادي ليس فيه ما يبرر حجبه.أحمد حسني: دكتور عمار ابقَ معنا وتابع معنا آراء السادة المشاهدين، أنتم ما رأيكم؟ هل تؤيد فرض رقابة على الإنترنت؟ نأخذ خالد.. ألو خالد.خالد: مساك الله بالخير أستاذ أحمد.أحمد حسني: مساك الله بألف خير يا خالد.خالد: الله يعطيك العافية على هالبرنامج الشيق.أحمد حسني: شكراً ليك.خالد: أستاذ أحمد أنا مع الدكتور ومعك بفرض رقابة على الإنترنت بس من طرف الأهل فقط لا غير.أحمد حسني: من طرف الأهل فقط لا غير، هل هذا يكفي يعني يا سيد خالد؟خالد: صديقي إذا كانوا الأهل منضبطين أكيد لما يفرضون رقابة على أحد أبنائهم أو على أبنائهم باستخدامه للنت رح تكون..أحمد حسني: فيه مشكلة أن ثقافة الإنترنت هي حديثة على مجتمعاتنا وأن يُخشى أن الأهل حتى لا يستطيعون أن يمارسوا هذا النوع من الرقابة؟خالد: طيب أستاذ أحمد إحنا الآن ندخل في مفترق طرق إذا فُرضت الرقابة من قبل الحكومات إحنا اضطهدنا مرة أخرى، اضطهدنا ثقافياً ولن يُسمح لنا بأن نوصل أصواتنا لبعض أو نقرأ مقالات سياسية أو إلى آخره وأنت أفهم بالأمور هذه.أحمد حسني: طيب أخي خالد شكراً جزيلاً على مشاركتك، نأخذ محمد من السعودية، تفضل يا محمد.محمد: ألو.أحمد حسني: ألو.محمد: السلام عليكم.أحمد حسني: وعليكم السلام ورحمة الله. محمد: أولاً: أخي أحمد وقبل أن أجيب على سؤالك أنا أحيي العربية لأنها دائماً تغوص.. تغوص لنا في الأعماق وتطلع لينا جوهر الحقيقة والصراحة بيد المتفرج والمستمع والمشاهد وأنا.. ألو.. ألو.. أحمد حسني: أيوه يا محمد أسمعك، نتجه إلى الزميلة سميرة ونعتذر من الأخ محمد ونطالبه بعودة الاتصال مرة ثانية، نتجه إلى سميرة لعرض آرائكم التي وردت إلينا عبر الإيميل سميرة إيه الأخبار؟سميرة ازغيدر: أبدأ بإيميل من توقيع مواطن تونسي يقول: العالم يتقدم كل لحظة ونحن للأسف الشديد ما زلنا نقنن ونتسلل ونراقب ونحاكم ونحاصر وسمِّ ما شئت من الأفعال التي لا تدور إلا عن شيء واحد هو التخلف، العالم أصبح قرية صغيرة نظراً لأدوات الاتصال المعلوماتية الحديثة، أصبح العالم العربي مقصي تماماً من هذه القرية وأصبحت الحكومة تتدخل على شبكات الإنترنت، إذن هو ضد فرض رقابة على الإنترنت، فيصل ياسين يؤيد الرقابة على الإنترنت وخاصة لمن يستخدم هذه الشبكة ما بين عشر سنوات إلى خمس وعشرين سنة, جميل الشيمري من اليمن يقول: أنا ضد فرض رقابة على الإنترنت لأن من المستحيل عمل رقابة على جميع المواقع في الإنترنت ويبقى الإنسان تحت تأثير الممنوع دائماً مرغوب، إذن مشاهدينا كانت هذه آراؤكم نقلناها على الهواء مباشرة وعلى امتداد ساعتين من الزمن، إذن نعتذر لكل من لم نستطع إدراج مساهماتهم، نضرب لكم موعداً الأسبوع القادم بحول الله وأعود إلى أحمد لاستكمال باقي الحلقة وضيفه الدكتور عمار تفضل. أحمد حسني: شكراً سميرة نحن أيضاً سنكون في انتظارك للأسبوع المقبل ونأخذ نضال من أميركا، تفضل يا نضال.نضال: ألو السلام عليكم.أحمد حسني: وعليكم السلام.نضال: أخي العزيز أنا مع البروتكشن.أحمد حسني: البروتكشن يعني الرقابة يعني الحماية يعني.نضال: الرقابة بس عندك مشكلتين هيّ مشكلة أول شيء أنه جهل الأهل في عندك يمكن أوبشن على الإنترنت..أحمد حسني: خيارات يعني؟نضال: يقدروا يستعملوها هي أنها تعمل بلاك بتوقف السايت اللي ما بدهم إياها، شفت كيف؟ أحمد حسني: أخي نضال نحن نسمع كثيراً عن إجراءات اتخذت في الولايات المتحدة وخصوصاً بعد 11 سبتمبر، هل أنت من مرتادي الإنترنت؟نضال: أنا بطلع على الإنترنت تقريباً بقضي كل شغلي أنا بيكون على الإنترنت.أحمد حسني: هل أحسست أنه يعني تغير التعامل أو تعاطيك مع الإنترنت؟ هل أحسست أن هناك بعض المواقع قد تم حجبها أو كذا؟نضال: لأ.. لأ..أحمد حسني: خالص.نضال: هي ما فيه منها أي مشكلة، بس الشغلة الوحيدة أنه رقابة الأهل زادت أكثر لأنه صار فيه حالات اغتصاب كثيرة وعم تصير حالات اغتصاب كثيرة، في عندك مثل جمعيات تابعة للشرطة تابعة للمخابرات مثلاً إم بي آي يتابعون الإنترنت ويدخلون على الإنترنت كأنها مثلاً بنت صغيرة شفت كيف؟ ويحاولون مثل يستجوبون هالأشخاص الداخلين على الإنترنت إنه بس لحتى..أحمد حسني: يعملوا لهم شرك يعني؟نضال: إيه نعم.. هلأ أنا مع الرقابة بس العمل الكبير هوّ عمل الأهل، لازم الأهل.. مش لازم يطلع ولد عمره مثلاً من تحت 18 سنة يطلع على الإنترنت مثل كأنه عم يلعب شي جيم ولا لعبة صغيرة.أحمد حسني: نعم.نضال: لازم يكون الأهل الأم ولا الأب موجود وقت يكون هالولد الصغير مثلاً طالع على الإنترنت.أحمد حسني: نعم أخي.نضال: فيه كمان عندك فير وولز.أحمد حسني: اللي هي الحائط الناري يعني؟نضال: الحائط الناري إي هي تساعدك كثير تقريباً مش بس أنه والله من السايت اللي ما بدك إياهم بس كمان فيه عندك مشكلة ثانية أن الفيروسات تبع الكمبيوتر.أحمد حسني: شكراً للأخ نضال من أميركا، ونأخذ متعب.. متعب من السعودية.. تفضل يا متعب.متعب: السلام عليكم.أحمد حسني: وعليكم السلام ورحمة الله.متعب: كيف حالك أستاذ أحمد؟أحمد حسني: أهلاً بيك.متعب: أنا ضد الرقابة بكل أنواعها يعني.أحمد حسني: ضد الرقابة لكل أنواعها.متعب: ليش؟ لأنه فيه طرق أخرى يعني الواحد يستطيع أنه يدخلوها أنه يوصل..أحمد حسني: هل أنت ضد الرقابة لأنه فيه طرق أخرى ممكن اختراق هذه الرقابة من خلالها ولا لأنك ضد الرقابة بشكل عام؟متعب: لأ أنا ضد الإنترنت الوحيد يعني السيء ليس عن الإنترنت هذه التكنولوجيا إحنا نستطيع أننا نتعامل معه بالشكل المناسب يعني فإذا كان هناك رقابة على الإنترنت فهذا يدل على تراجعنا للوراء يعني ما نتقدم زيادة.أحمد حسني: استمعت إلى آراء عديدة يا أخ متعب وبعضها يعني ذو وجاهة يقول أن هناك بعض المواقع الإباحية هناك بعض المواقع التحريضية وهكذا؟متعب: شوف يا عزيزي، المشكلة فينا إحنا ما هو في الإنترنت، الإنترنت هذا خدمة لجميع سكان العالم يعني ما هو المشكلة في الإنترنت.أحمد حسني: إحنا يا سيدي.. يا سيدي إحنا في مجتمعات ثقافتها الإنترنتية إن جاز التعبير ليست ناضجة بعد فالبعض ينصرف مباشرة على المواقع السهلة وهكذا.متعب: أجل علينا أنه إحنا نمسك أبناءنا لا يسافرون برة ولا يطلعون على الدول الثانية ولا يدخلون مع العالم لأنه هذا بعد في خطر عليهم.أحمد حسني: أخي متعب هو ضد الرقابة بكل أنواعها، شكراً جزيلاً لك، ونتجه إلى ضيفي في الأستوديو الدكتور عمار بكار وقبل ذلك نستعرض النتائج النهائية في حلقتنا هذا اليوم وفي الإجابة عن سؤالنا: هل تؤيد فرض رقابة على الإنترنت؟ 68% نتيجة انقلابية اختلفت بعد أن كانت أقلية أصبح الأغلبية 68% يقولون: نعم نؤيد الرقابة، أقلية 32% قالوا: لا، لا نؤيد هذه الرقابة، وآخذ هذه النتيجة وأتجه إلى ضيفي في الأستوديو الدكتور عمار بكار، دكتور عمار يعني ماذا لفت نظرك في هذه النتيجة؟ في بداية الحلقة كان أغلبية لا يؤيدون الرقابة وأقلية يؤيدونها، انقلبت النتيجة 68% قالوا: نعم، نؤيد رقابة على الإنترنت، 32% قالوا: لا، كيف تفسر هذه النتيجة؟دكتور عمار بكار: واضح أن.. أستاذ أحمد واضح أن الغاضبين من الرقابة بادر منذ بداية الحلقة بالتصويت ثم جاء الآخرون ليعبروا عن آرائهم وهي حقيقةً تعبر عن رأي كثير من نراهم في المجتمع العربي وهي تؤمن بأن هناك أموراً لا يجوز أن نراها على الإنترنت، يرون أن هناك أطفالاً ومراهقين يسيئون استخدام الإنترنت وبالتالي يؤمنون أنه لا بد من وجود رقابة، لكن في النهاية ترى ليست أغلبية ساحقة بمعنى أن هناك نوعاً من الحيرة ترى حيرة في التصويت، القضية معقدة جداً أمام كل الناس، هذا اختبارنا الأول كعالم عربي مع الانفتاح والعولمة وحرية المعلومات ونحن لا نعرف الإجابة، هناك أناس يرون المشكلات التي على الإنترنت سمعوا بالشبكات الإرهابية التي استفادت من الإنترنت، يعرفون بالمشكلات الأخلاقية ويريدون أن ينتهوا من هذه ويحجبوا المواقع، هناك آخرون لديهم تجربة مختلفة ليروا أن هذا سيعطي الفرصة للحكومات العربية التي سمعتها سيئة في الرقابة وفي فرض الأنظمة أنها ستلجأ لفرض أنظمة أخرى وأن الرقيب الحكومي هو رقيب غير مثقف وأحياناً غير متحضر ولا يعرف ماذا يحظر من المواقع وما يسمح به، وهم خائفون من هذا ويعرفون أن الرقابة الذاتية هي المجدية وأن التوعية هي المجدية..أحمد حسني: هل تعتقد دكتور عمار أن الخوف من التعامل الصريح وطلب فرض الرقابة يعني أعود فقط لأسباب أخلاقية؟ أم أن هناك مثلاً أسباب سياسية في الموضوع؟ أم غير ذلك؟

الرقابة السياسية والرقابة الأخلاقية
د. عمار بكّار: غالب الناس في العالم العربي لا يفكرون في الأسباب السياسية لأنهم يعرفون أن هناك من يتولى هذه بشكل جيد يعني، هناك تفكير أساسي في الأمور الأخلاقية، معظم الناس قلقون من هذا الجانب، المجتمع العربي مجتمع محافظ كما تعرف بمختلف فئاته وأطيافه والمجتمع المحافظ بطبيعة الحال يخاف من مواقع مفتوحة ويعرف أن أبناءه وإخوانه وأفراد الأسرة يتعرضون لهذا ويريد أن يشعر بالحرية في التعامل وربما هؤلاء معهم بعض الحق يعني أنا أعتقد أن مع وجود أنظمة الرقابة رغم أنني كما قلت: ليست أنظمة فعّالة، هذا شجع الحكومات العربية على دعم انتشار الإنترنت يعني الحكومات العربية والكثيرين في العالم العربي من الآباء لو كان الإنترنت ليس فيه أنظمة لم يسمحوا بدخوله ولتباطأ جداً دخول الإنترنت إلى المنازل والمؤسسات.أحمد حسني: دكتور عمار استمعنا إلى الأخ نضال من أميركا في الحقيقة تحدث عما يسمى بالحائط الناري، هل هذا يعني نوع من أنواع الرقابة على الإنترنت؟د. عمار بكّار: الحائط الناري يسمح لمن يتحكم في الحائط أن يمنع بعض المواقع، لكي هي أنظمة في النهاية أنظمة يعني أحياناً تشترك في بعض البرامج التي تعدها شركات كبرى وتأخذ نسبة اشتراك وهذه الشركات تعلن سياسة لها ما هي المواقع التي تحظرها وما هي المواقع التي لا تحظرها ولها فئات من أنواع الحظر حسب نوعية المستخدمين، هناك للأطفال ولعموم الناس، ووجود هذا الفير وول ميزته أن الشركة أو الأسرة أو.. هي التي تختار أو لا تختار، يعني يبقى القرار الذاتي للمتحكم بالشبكة أو المتحكم بالإنترنت يكون لديه رقابة أو لا يكون، وأنا أتصور أنه حل مناسب جداً يناسب الآباء الجامعات المدارس الذين يريدون استخدام الإنترنت في العالم العربي ويخافون من الاستخدام السيئ لها فيلجؤون لمثل هذه التقنيات وبالتالي بينما الفرد الذي يثق في نفسه ويريد أن يكون له حرية الاختيار يجد الفرصة أن يشترك في الخدمة المفتوحة.أحمد حسني: نعم، دكتور عمار يعني هل في النهاية ستنتصر الرقابة على الإنترنت؟ أم أنها يعني ستتعرض لهزائم متوالية؟د. عمار بكّار: سؤالك أتصور جميل جداً لأن في الحقيقة هناك يأس تقريباً عالمي من القدرة على الرقابة التقنية، الحل المطروح حالياً من المتخصصين هو الرقابة القانونية ومعنى هذا هو ربط جميع مواقع الإنترنت، جميع مواقع الإنترنت ببلد منشأ وبرخصة منشأ مثل تماماً وسائل الإعلام المجلات والصحف ومحطات التلفزيون والإذاعة كل واحدة لها بلد منشأ ولها رخصة مرتبطة بقوانين بلد المنشأ، فهناك خبراء ينادون بأن تكون هناك رخصة في بلد المنشأ، طبعاً المواقع الإباحية والجنسية التي يتكلم عنها كثير من الإخوة الخائفين من الإنترنت والمطالبين بالرقابة هذه المواقع طبعاً ستحصل على رخصة في عدد من الدول الغربية التي تسمح بهذا المحتوى على كل حال لكنها بداية في رأي بعض الخبراء القانونيين في إيجاد نوع من الرقابة على الإنترنت وخاصةً أولئك الذين يركزون على قضايا الإرهاب وقضايا الاستغلال الجنسي للأطفال، وأما الرقابة التقنية فهناك كما قلت ما لم تخرج تقنية جديدة هناك يأس من قيمتها في فعلاً إيجاد حجب للمواقع المفروضة.أحمد حسني: شكراً جزيلاً دكتور عمار بكّار خبير في تقنية المعلومات، ونتجه إلى محمد من السعودية، محمد.محمد: مساء الخير يا أستاذ أحمد.أحمد حسني: ألو.محمد: ألو.. مساء الخير أستاذ أحمد. أحمد حسني: محمد أنت تتابع معنا هذه الحلقة، 68% قالوا: نعم نؤيد الرقابة، 32% قالوا: لا، كيف تنظر إلى هذه النتائج؟ محمد: النتائج أنا مع الذي يؤيد ومع الذي يرفض الرقابة.أحمد حسني: نعم، أنت مع اللي يؤيد ومع اللي يرفض لأ لازم يكون لك موقف يعني؟محمد: ما هو موقف، أنا مع اللي يؤيد أن يكون عليها رقابة لأنه مع الأسف إحنا نأخذ الغث والسمين ما نختار المواقع أو ندخل على النيت اللي إحنا نستفيد منه، مع الأسف إحنا..أحمد حسني: طيب رأيك يا محمد في كلمة وحدة لأنه الوقت مش في صالحك ولا في صالحي.محمد: أنا برأيي أن الرقابة تُفرض عليها لأنه إحنا ما عندنا رقابة ذاتية..أحمد حسني: نعم، أنت مع الرقابة لأنه ليست عندنا رقابة ذاتية، شكراً لكل من ساهم في إخراج هذه الحلقة على الهواء منتجة الحلقة ربى إبراهيم ومساعدتها هبة أبو مساعد والمخرج التلفزيوني طوني أبو جودة والذي تابع اتصالاتكم الزميل مدين رضوان، وهذا أحمد حسني إلى اللقاء.

________________________________________
جميع الحقوق محفوظة لقناة العربية © 2009
file:///C:/DOCUME~1/ADMINI~1/LOCALS~1/Temp/Alarabiya.net_13102.html