skip to content

خطوات على الطريق .... الدعم المتبادل بين الإنترنت وحقوق الإنسان

هذا الكتاب

تزايدت أهمية الإنترنت كوسيلة لاكتساب المعلومات و المعارف في أغلب المجتمعات، خاصة التي يشيع فيها تقييد حرية التعبير و تبادل المعلومات, ولعل العالم العربي في مقدمة هذه المجتمعات.
وعلى الرغم من المساهمات المحدودة للمواقع العربية على الإنترنت ,فقد أصبحت بعض هذه المواقع ذات أهمية كبيرة نتيجة سرعة نشر الأخبار التي تهم المواطن العربي, إلى جانب تقديم آراء مختلفة حول موضوعات تتعلق بمستخدمي الإنترنت من العرب , بالإضافة إلى ذلك, فتحت هذه المواقع مساحات للمشاركات العامة والتفاعل مع الموضوعات العامة.
ويكفي أن نرى أن مواقع مثل الجزيرة و إسلام أون لاين و إيلاف وغيرها ، قد أصبحت مقروءة و مؤثرة على نطاق واسع لدرجة تفوق أحيانا الجرائد اليومية ومحطات الإذاعة والتليفزيون.
إلا أن السؤال المحوري فيما يتعلق بحقوق الإنسان هو أين تقف مبادئ حقوق الإنسان وسط ثورة تكنولوجيا المعلومات؟ و هل يروج الإنترنت لمفاهيم حقوق الإنسان و يخدم القضايا الحقوقية؟ هل يمكن استغلال المواقع الإخبارية للترويج و الدفاع عن قيم حقوق الإنسان؟ كيف يمكننا استخدام الإنترنت بطريقة تخدم حقوق الإنسان بشكل أفضل؟
على مدار 14 شهرا ، قدمت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان العديد من الاجتهادات التي تعلق جزء منها بشكل وطبيعة الموضوعات التي تطرحها المواقع الإلكترونية الكبرى والمتعلقة بحقوق الإنسان ، وكذلك مدى استفادة المؤسسات الحقوقية من الإمكانيات الهائلة التي يتيحها الانترنت لهم.
وفي جزء أخر ، قامت الشبكة بعقد عدة دورات تدريبية لنشطاء ومتطوعين لتطوير مهاراتهم وقدراتهم على استخدام الانترنت وإكسابهم المعارف الأساسية عن حقوق الإنسان.

ثم ، وتتويجا لهذه الجهود ، فقد ارتأينا أنه من المفيد أن ننشر مجريات ورشة العمل التي عقدتها الشبكة العربية في شهر فبراير 2008 تحت عنوان "الإنترنت وحقوق الإنسان – آليات للدعم المتبادل" ، وهي التي نفرد لها في هذا الكتاب تقريرا شاملا بين أيديكم الآن، وكذلك أوراق العمل التي قدمها عدد من المشاركين في هذه الورشة، حيث وجدت الشبكة أن هذه الورشة التي كان مقدرا لها فقط أن تطرح تساؤل عن إمكانية التعاون والدعم بين نشطاء الانترنت والعاملين بالصحافة الاليكترونية من جانب ، وبين نشطاء حركة حقوق الإنسان من جانب أخر ، قد تجاوزت بالفعل مرحلة التساؤل وتطرقت لبعض الاقتراحات التي طرحها نشطاء من الجانبين لزيادة وتطوير آليات الدعم المتبادل بينهما .
ونحن ننشر هذا الكتاب الذي يتضمن مجريات النقاش في هذه الحلقة النقاشية الهامة، وكذلك أوراق العمل التي تقدم بها العديد من المشاركين ، لتعم الفائدة وتتوسع دائرة المشاركين في هذا الحوار الهام ، الذي نعتقد أنه أسفر وبالفعل عن خطوات على الطريق في اتجاه تحقيق الدعم المتبادل بين الانترنت وحقوق الإنسان.

جمال عيد
المدير التنفيذي للشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان